الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / اعذروني سأعلن تشيعي..! – احسان عطا لله العاني
127

اعذروني سأعلن تشيعي..! – احسان عطا لله العاني

عندما تجد أن التطبيق خلاف القول، تصبح أمام طريقين أما أن تتخذ من التطبيق نهج او تستمر في مسلك القول، عندها تقر بأنك لا تحترم نفسك ولا إنسانيتك ولا عقلك، منذ 2003 إلى اليوم ونحن أبناء السنة نعيش صراع مع الروافض تارة والمجوس أخرى ومع الاحتلال الإيراني الأمريكي أخرى، رفعنا شعار المقاومة للتصدي لهذا الاحتلال، دفعنا الأف الضحايا أحرقت بيوتنا وقتل ابنائنا، وعدنا لندخل الى العملية السياسية ونتعامل من جاءوا على ظهر الدبابة الامريكية، ولما لم نتمكن ان نكون رقم محترم في هذه العملية فتحنا ابوابنا الى تنظيم القاعدة.

 

 

الزرقاوي وامثالة، ليصل بنا الحال الى اننا لم نتمكن ان نحمي اعراضنا من هؤلاء الذي جاءوا تحت شعار تخليصنا من سطوة الروافض والامريكان، وثقفتنا هيئة علماء المسلمين على ان عدونا الروافض، وعلينا المقاومة سلمنا وقاومنا، واذا بين ليلة وضحاها نجد الهيئة وعلمائها تسكن وعوائلها في الاردن ودبي والرياض، لتتركنا نواجه مصيرنا، ظهر على الساحة ستار ابو ريشة ليقود صحوة وكأننا كنا مغيبين انقسمنا بين مؤيد ورافض، تمكن ابو ريشة ان يطرد القاعدة، دبت الحياة في محافظاتنا، ليظهر جيل اخر على الساحة، يرفع شعار المطالبة بحقوقنا من خلال الاعتصامات، يقودها ثوار العشائر علي سليمان قصي الزين خميس البو ريشة والعمائم الاخرى، ورغم معرفتنا بتاريخ هؤلاء صفقنا خلفهم، لتنتهي هذه الحلقة، برحيل هؤلاء الى الملاذات الامنة مع طارق الهاشمي والدايني والجنابي، ويظهر خميس البو ريشة يقود العمليات الى جانب الجيش الصفوي! ويقتل لتقيم له الحكومة مجالس العزاء، ونترك من جديد نواجه مصيرنا.

 

 

ليدخل تنظيم الدولة الاسلامية لمحافظاتنا، يهرب من تبقى من القادة الى الملاذات الامنة من جديد، وتستحل دمائنا واعراضنا من قبل هذا التنظيم ويذبح البو عبيد والجبور والبو نمر وغيرهم، اضافة لمئات الالوف من الاجئين الى محافظات الروافض ليستقبلوهم ويوفروا لهم المأوى وبتوجيهات مرجعيتهم، أما مرجعيتنا فهي تسكن خارج العراق تشاركنا الألم بالكلام والتصريحات والبيانات الفارغة!! وتتصدى مرجعية الروافض لتدعوا اتباعها للتطوع لغرض الدفاع عن اراضينا بعد انهار جيشهم، لتشكيل جيوش فاقت اعدادها الخمسة مليون، وتبدأ المعارك ويتم تحرير اغلب الاراضي، وأين ما تمادى تنظيم الدولة ضدنا خرجنا نلوذ بإخواننا في الوسط والجنوب والمرجعية لتخليصنا.! ليأتي العون من هناك..!!! اما مرجعيتنا فلم تتمكن حتى من استنكار قتلنا او هدم مراقد الأنبياء والأوصياء في محافظاتنا

 

 

خوفا من تنظيم الدولة وبطشة، الغريب ان الكثير من ساسة الروافض ومعمميهم يشاركون في جبهات القتال، ولم نشهد قائد سياسي او معمم سني واحد يزور جبهات محافظاتنا ولو بعد التحرير، بل كان رد فعلهم على هذه العمليات شتم الحشد الشعبي والبكاء على مساجد وبيوت هدمت بطريقة ساذجة تعبر عن بعد واقع المعارك، وما يجري، من هذا ان كان الروافض مشركين وكفار، فنحن على واقع الحال خراف.

 

 

إيران التي أردنا ان نحرر العراق منها داست اقدام قادتها محافظاتنا لتدافع عنها..! اما حلفائنا وبعدنا السني والعربي لم يشارك بالمعارك بل اكتفى باستغفالنا ولم يفتح حتى حدوده ليدخل لاجيء منا او يقدم بطانية او فراش لمهجر، تلقيت عتاب ولوم عن مقالات سابقة طالبت فيها الساسة اسناد المالكي لولاية جديده، بربكم اليوم تظهر الحقائق مئات الالوف من الفضائيين لو تم استثمارها في حينها من ساستنا التحفه، ما كنا تمكنا من اسقاط الروافض وحكمهم، لكن لنعترف نحن اقل من هكذا مواجهة، وهاهم الروافض يقودون حملة لاصلاح امور الدولة،و بين ماشي لكربلاء وبين مقاتل في محافظاتنا، وبين يقدم الطعام والمنام للزائرين ومهجرينا، هل لنا هذه الحيوية والقدرة وهل يلام من يعلن تشيعة….

شاهد أيضاً

0

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة البقرة الى 79

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة البقرة 72 ((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ قَتَلْتُمْ ...