الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي
IMG-20130610-WA0023

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

44( ميثاقه ) أي عهده .

[ 7 ] ( عليم بذات الصدور ) أي بما تضمرونه في صدوركم .

* ( ومَنْ يَكْفُرْ بِالإِيمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُه وهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ ) * . ( 1 )

فرات بن إبراهيم الكوفي رحمه اللَّه قال :

حدّثني جعفر بن أحمد معنعنا عن ابن عبّاس رضي اللَّه عنه قال : إنّ لعليّ بن أبي طالب عليه السّلام في كتاب اللَّه أسماء لا يعرفها الناس ، قلنا : وما هي ؟ قال :

سمّاه الايمان . فقال : ( ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين ) . ( 2 )

قال محمد بن الحسن الصفّار رحمه اللَّه :

حدّثنا عبد اللَّه بن عامر ، عن أبي عبد اللَّه البرقي ، عن الحسين بن عثمان ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي حمزة ، قال : سألت أبا جعفر عليه السّلام عن قول اللَّه تبارك وتعالى : ( ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين ) ؟ قال :

تفسيرها في بطن القرآن يعني من يكفر بالولاية عليّ وعليّ هو الايمان . ( 3 )

العيّاشي رحمه اللَّه عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السّلام قال : سألته عن تفسير هذه الآية : ( ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله ) الآية ؟ قال : يعني بولاية عليّ عليه السّلام وهو في الآخرة من الخاسرين . ( 4 )

[ 11 ] ( اذكروا ) الذكر هو حضور المعنى للنفس .

[ 11 ] ( همّ ) أي قصد .

[ 12 ] ( ميثاق ) أي عهدهم المؤكّد باليمين .

[ 12 ]

( وعزّرتموهم ) أي نصرتموهم .

[ 12 ] ( وأقرضتم اللَّه ) أي أنفقتم في سبيل اللَّه .

[ 13 ] ( يحرفون ) أي يفترونه على غير ما أنزل .

* ( ولَقَدْ أَخَذَ اللَّه مِيثاقَ بَنِي إِسْرائِيلَ وبَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً الآية ) * . ( 1 )

الحسن بن أبي الحسن محمد الديلمي ، عن ابن عبّاس ، قال :

سمعت رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه واله وسلم يقول :

معاشر الناس ! من أحبّ أن يلقى اللَّه وهو عنه راض فليوال عدّة الأئمّة ، فقام جابر بن عبد اللَّه فقال : ما عدّة الأئمّة ؟ قال : يا جابر ! سألتني يرحمك اللَّه عن الإسلام بأجمعه عدّتهم عدّة الشهور ، وهي عند اللَّه اثني عشر شهرا في كتاب اللَّه يوم خلق السماوات والأرض وعدّتهم عدّة العيون الذي انفجرت لموسى بن عمران عليهما السّلام حين ضرب بعصاه الحجر ، فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا وعدّتهم عدّة نقباء بني إسرائيل ، قال اللَّه تعالى : ( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثنى عشر نقيبا ) والأئمّة يا جابر ! اثنا عشر ، أوّلهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم صلوات اللَّه عليهم أجمعين . ( 2 )

[ 16 ] ( بإذنه ) أي بلطفه .

[ 16 ]

( ويهديهم إلى صراط مستقيم ) أي يرشدهم إلى طريق الحقّ وهو دين الإسلام .

[ 17 ] ( ملك ) أي المتصرف بالأمر والنهي .

* ( قَدْ جاءَكُمْ مِنَ اللَّه نُورٌ وكِتابٌ مُبِينٌ ) * . ( 1 )

علي بن إبراهيم رحمه اللَّه يعني بالنور النبي وأمير المؤمنين والأئمّة ( عليهم الصلاة والسلام ) . ( 2 )

ويَهْدِيهِمْ إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ . ( 3 )

الحافظ الحاكم الحسكاني : أخبرنا أبا جعفر أبو سعد عبد الرحمان بن الحسن قال : أخبرنا محمد بن إبراهيم بالكوفة قال : حدّثنا محمد بن سهل بن عسكر ، قال : حدّثنا عبد الرزّاق ، قال : ذكر الثوري عن أبي إسحاق وعن زيد بن يثيع ، عن حذيفة ، قال : قال رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه واله وسلم : إن ولَّيتموها عليّا فهاد مهتد يقيمكم على صراط مستقيم . ( 4 )

وقال أيضا بإسناده عن اليمان مولى مصعب بن الزبير ، قال في حديث : عليّ بن أبي طالب يحملهم ( أي الناس ) على الطريق المستقيم . ( 5 )

[ 19 ] ( فترة ) أي على انقطاع .

[ 21 ] ( المقدسة ) وهي بيت المقدس .

[ 21 ] ( ولا ترتدّوا ) أي لا ترجعوا .

[ 22 ] ( قوما ) أي جماعة .

* ( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّه عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ الآية ) * . ( 1 )

فرات بن إبراهيم الكوفي رحمه اللَّه قال :

حدّثنا الحسين بن الحكم ، قال :

حدّثنا حسن بن حسين ، قال حدّثنا حبّان ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عبّاس رضي اللَّه عنه ( يا أيّها الذين آمنوا اذكروا نعمت اللَّه ) الآية نزلت في رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه واله وسلم وعليّ بن أبي طالب عليه السّلام وزيد حين أتاهم يستعينهم في القتيلين . ( 2 )

فَبِما نَقْضِهِمْ مِيثاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وجَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِه . ( 3 )

قال عليّ بن إبراهيم رحمه اللَّه : وقوله ( فبما نقضهم ميثاقهم لعنّاهم ) يعني نقض عهد أمير المؤمنين عليه السّلام . ( وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ) قال : من نحيّ أمير المؤمنين عليه السّلام عن موضعه ، والدليل على ذلك انّ الكلمة أمير المؤمنين عليه السّلام قوله : ( وجعلنا كلمة باقية في عقبه ) ( 4 ) يعني به الإمامة . ( 5 )

شاهد أيضاً

00

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

57-المرحومين بشفاعتهم إنك ارحم الراحمين صلى الله على محمد وآله الطاهرين وسلم تسليما كثيرا وحسبنا ...