الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / آل النبي محمدٍ * أهل الفضائل والمناقبْ
jpg.89

آل النبي محمدٍ * أهل الفضائل والمناقبْ

 تتمة بعض النماذج المختارة التي تؤكّد الولاء والمحبّة لاَهل البيت عليهم السلام مرتبة وفقاً لوفيات الشعراء 5 ـ سفيان بن مصعب العبدي ، (من أعلام القرن الثاني) :

قال مؤكداً ولاء أهل البيت عليهم السلام

:

آل النبي محمدٍ * أهل الفضائل والمناقبْ
المرشدون من العمى * والمنقذون من اللوازبْ
الصادقون الناطقون * السابقون إلى الرغائب
فولاهمُ فرضٌ من الر* حمن في القرآن واجب
وهم الصراط فمستقيم * فوقه ناجٍ وناكب
(13)

وقال أيضاً :

يا سادتي يا بني علي * يا آل طه وآل صادِ
من ذا يوازيكم وأنتم * خلائف الله في البلادِ
أنتم نجوم الهدى اللواتي * يهدي بها الله كلّ هادِ
لازلت في حبّكم أُوالي * عمري وفي بغضكم أُعادي
وما تزوّدت غير حبّي * إياكم وهو خير زادِ
وذاك ذخري الذي عليه * في عرصة الحشر اعتمادي
ولاكم والبراء ممّن * يشنأكم اعتقادي
(14)

6 ـ أبو عبدالله محمد بن إدريس الشافعي (ت | 204 هـ) :

قال في مودة أهل البيت عليهم السلام :

يا آل بيت رسول الله حُبّكم * فرضٌ من الله في القرآن أنزلهُ
يكفيكم من عظيم الفخر أنكم * من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
(15)

وقال :

قالوا ترفّضت قلت كلا * ما الرفض ديني ولا اعتقادي
لكن توليت غير شكّ * خير إمامٍ وخير هادِ
إن كان حبّ الولي رفضاً * فإنّ رفضي إلى العبادِ
(16)

وقال أيضاً :

يا راكباً قف بالمحصّب من منى * واهتف بقاعد خيفها والناهضِ
سَحَراً إذا فاض الحجيج إلى منى * فيضاً كمُلتطم الفرات الفائضِ
إن كان رفضاً حبّ آل محمد * فليشهد الثقلان أنّي رافضي
(17)

وقال :

لو فتّشوا قلبي لاَلفوا به * سطرين قد خطّا بلا كاتبِ
العدل والتوحيد في جانبٍ * وحبّ أهل البيت في جانبِ
(18)

وقال :

لئن كان ذنبي حبّ آل محمد * فذلك ذنبٌ لست عنه أتوبُ
هم شفعائي يوم حشري وموقفي * وبغضهم للشافعيّ ذنوبُ
(19)

7 ـ دعبل بن علي الخزاعي (ت | 246 هـ) :

قال في تائيته المشهورة التي أنشدها بمحضر الاِمام علي بن موسى الرضا عليه السلام ومطلعها :

تجاوبن بالاِرنان والزفراتِ * نوائحُ عُجم اللفظ والنطقاتِ

إلى أن قال :

فيا وارثي علم النبي وآله * عليكم سلام دائم النفحاتِ
ملامكَ في آل النبي فإنّهم * أحبّاي ما عاشوا وأهل ثقاتِ
تخيرتهم رشداً لاَمري فإنّهم * على كلِّ حالٍ خيرة الخيراتِ
نبذتُ إليهم بالمودة صادقاً * وسلّمت نفسي طائعاً لولاتي
فياربّ زدني من يقيني بصيرةً * وزد حبّهم ياربِّ في حسناتي
أحبّ قصيّ الرحم من أجل حبّكم * وأهجر فيكم أُسرتي وبناتي
فيانفس طيبي ثمّ يا نفس أبشري * فغير بعيدٍ كلّ ما هو آتِ
فإنّي من الرحمن أرجو بحبّهم * حياةً لدى الفردوس غير بتاتِ
(20)

وقال في غيرها :

في حُبّ آل المصطفى ووصيّه * شغلٌ عن اللذّات والقِيناتِ (21)
إنّ النشيد
(22) بحبّ آل محمد * أزكى وأنفع لي من القُنياتِ (23)
فاحشُ القصيدَ بهم وفرّغ * فيهم قلباً حشوتَ هواهُ باللذاتِ
واقطع حِبالة من يُريد سواهمُ * في حُبّه تَحلُل بدار نجاةِ
(24)

8 ـ أبو الفتح كشاجم (ت | 360 هـ) :

قال في حبِّ أهل البيت عليهم السلام :

طهرتم فكنتم مديح المديح * وكان سواكم هجاء الهجاء
قضيتُ بحبّكم ما عليَّ * إذا ما دعيتُ لفصل القضاء
وأيقنتُ أنّ ذنوبي به * تساقطُ عنّي سُقوطَ الهباءِ
فصلّى عليكم إله الورى * صلاةً توازي نجوم السماءِ
(25)

وقال في حبِّ أمير المؤمنين عليه السلام :

حبّ الوصيّ مبرّة وصلهْ * وطهارة بالاَصل مكتفلهْ
والناس عالمهم يدين بهْ * حبّاً ويجهل حقّه الجهلهْ
(26)

9 ـ الناشىء الصغير (ت | 365 هـ) :

قال في حبِّهم عليهم السلام :

يا آل ياسين من يحبّكم * بغير شكّ لنفسه نصحا
أنتم رشاد من الضلال كما * كلّ فسادٍ بحبّكم صلحا
وكلّ مستحسن لغيركم * إن قيس يوماً بفضلكم قبحا
(27)

وقال أيضاً :

بآل محمد عُرِفَ الصوابُ * وفي أبياتهم نزل الكتابُ
محبّتهم صراطٌ مستقيم * ٌولكن في مسالكه عقابُ
همُ النبأ العظيم وفُلك نُوحٍ * وباب الله وانقطع الخِطابُ
(28)

10 ـ ابن حمّاد العبدي (من أعلام القرن الرابع) :

قال في حبِّهم عليهم السلام :

آل النبي محمد خير الورى * وأجلّهم عند الاِله مكانا
قومٌ إذا أصفى هواهم مؤمنٌ * يُعطى غداً ممّا يخاف أمانا
قومٌ يطيع الله طائع أمرهم * وإذا عصاه فقد عصى الرحمانا
وهمُ الصراط المستقيم وحبّهم * يوم المعاد يُثقل الميزانا
وتوالت الاَخبار أنّ محمداً * بولائهم وبحفظهم أوصانا
وأتى القرآن بفرض طاعتهم على * كلِّ البرية فاسمع القرآنا
(29)

وقال :

وإن يك حبّ أهل البيت ذنبي * فلست بمبتغٍ عنه منابا
أُحبّهم وأمنحهم مديحاً * وأمنح من يسبّهم سبابا
ولم أمدحهم قطّ اكتسابا * ًولكنّي مدحتهم ارتغابا
(30)

11 ـ الصاحب بن عبّاد (ت | 385 هـ) :

قال في حبِّهم عليهم السلام :

حبّي محضٌ لبني المصطفى * بذاك قد يشهد اضماري
ولامني جاري في حبّهم * فقلت بعداً لك من جارِ
والله مالي عملٌ صالحٌ * أرجو به العتق من النارِ
إلاّ موالاة بني المصطفى * آل الرسولِ الخالقِ الباري
(31)

وقال :

إذا تراضى مديحي آل ياسينا * وجدتُ في القلب أحزاناً أفانينا
يا طبعُ فِضْ بمديح الطاهرين ولا * تَغِضْ وجدّد ثناءاً للوصيّينا
الحمدُ لله لمّا أن هديتُ إلى * محبَّة السادة الغرّ الميامينا
حبّ النبي وأهل البيت معتمدي * إذا الخطوب أساءت رأيها فينا
(32)

وقال في حبِّ أمير المؤمنين عليه السلام :

إنّ المحبّة للوصيّ فريضة * أعني أمير المؤمنين عليا
قد كلّف الله البرية كلّها * واختاره للمؤمنين وليا
(33)

وقال :

بحبّ عليّ تزولُ الشكوك * وتسمو النفوس ويعلو النِّجار
فأين رأيت محبّاً له * فثمّ الزكاء وثمّ الفخار
وأين رأيت عدواً له * ففي أصله نسبٌ مستعار
فلا تعذلوه على فعله * فحيطان دار أبيه قصار
(34)

وقال :

حبّ علي بن أبي طالب * هو الذي يهدي إلى الجَنّهْ
والنار تصلى لذوي بغضه * فمالهم من دونها جُنّهْ
والحمدُ لله على أنني * ممّن أوالي وله المِنّهْ
(35)

وقال :

حبّ الوصيّ علامةٌ * في الناس من أقوى الشهودِ
فإذا رأيت مُحبّه * فاحكم على كرمٍ وجودِ
(36)

https://t.me/wilayahinfo

شاهد أيضاً

4

الأخوة في الإسلام‏ : أ أهمية الأخوة

يقول تعالى:»إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقو الله لعلكم ترحمون«. الحجرات/10 أ أهمية الأخوة ...