الرئيسية / منوعات / الارضية توفرت لتنفيذ الاتفاق النووي بعد اغلاق ملف “PMD”
123

الارضية توفرت لتنفيذ الاتفاق النووي بعد اغلاق ملف “PMD”

وصف الرئيس الايراني حسن روحاني اغلاق ملف “PMD” (مزاعم الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الايراني) انتصارا اخلاقيا وسياسيا وقانونيا وليس نجاحا تقنيا وقانونيا فقط، مؤكدا بان الارضية قد توفرت لتنفيذ الاتفاق النووي بعد اغلاق هذا الملف.

وفي كلمة متلفزة له اليوم عصر الاربعاء نقلت على الهواء مباشرة، هنأ الرئيس روحاني لمناسبة نجاحات الشعب الايراني المتتالية في مختلف الساحات المحلية والدولية وقال، لقد ظهرت وتبلورت يوم امس احدى مراحل نجاح الشعب الايراني في ساحة القضايا السياسية والدولية.

واضاف: ان اجراءات الحظر المفروض على ايران سترفع قريبا وقال، ان الارضية مهيأة لتنفيذ الاتفاق النووي.

واشار الرئيس الايراني الى ان الخطوات النهائية ستتخذ في غضون اسبوع او اسبوعين وقال، ان سلاسل الحظر التي تكبل الاقتصاد الايراني ستكسر.

واشار الرئيس الايراني الى انه ومنذ نحو 14 عاما وجهت لايران الكثير من الاتهامات من جانب الجماعات الارهابية واجهزة الاستخبارات الغربية والقوى الغربية الكبرى، وهي اتهامات تقضي بان ايران تقوم في مكان ما بتخصيب اليورانيوم سرا وتعمل على صنع القنبلة النووية بصورة خفية ولا تزود الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمعلومات الشفافة واللازمة وبناء عليه فقد صدرت ضد ايران الكثير من القرارات في اجتماعات مجلس الحكام والوكالة وكذلك في مجلس الامن الدولي ضد الشعب الايراني.

واضاف، ان اغلاق ملف “بي ام دي” لم يكن نجاحا تقنيا وقانونيا فقط بل كان ايضا انتصارا اخلاقيا وسياسيا وقانونيا اعترفت الوكالة من خلاله بان ايران لم تنحرف عن المسار السلمي على مدى الاعوام الماضية ولم تكن منهمكة بانتاج القنبلة النووية، ومع اغلاق هذا الملف فقد توفرت الارضية لتنفيذ الاتفاق النووي.

وتابع الرئيس روحاني، ان الوكالة بصفتها مرجعا تقنيا لهذه القضية والجهة التي تقيّم القضايا التقنية والقانونية وكذلك مجلس حكام الوكالة الذي يعتبر المرجع النهائي لاتخاذ القرار في الوكالة، قد اعترف كلاهما بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تنحرف عن المسار السلمي ابدا خلال الاعوام الماضية ولم تكن منهمكة بانتاج القنبلة النووية.

واكد بان ايران وفية لتعهدها الديني والمذهبي والاخلاقي الذي قطعته على نفسها وهو انها لا تسعى وراء انتاج اسلحة الدمار الشامل وهو ما اعلنه قائد الثورة الاسلامية كفتوى مهمة.

واوضح الرئيس الايراني بانه لم يتم فقط في اجتماع الامس لمجلس الحكام اغلاق ملف “بي ام دي” او مزاعم الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الايراني، بل تم ايضا الغاء القرارات الـ 12 الصادرة عن مجلس الحكام منذ العام 2003 لغاية العام 2012 ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، لافتا ايضا الى الغاء مجلس الامن الدولي قبل عدة اشهر قراراته الـ 6 الصادرة ضد ايران من قبل.

واكد بان حل قضية “بي ام دي” كان معقدا جدا من الناحيتين القانونية والتقنية وان ذلك تم عبر التعاطي والتفاهم مع مجموعة “5+1″ وفيما لو كان الامر قد اقتصر على التعاطي مع الوكالة الذرية فقط لاستغرق الامر وقتا طويلا دون حل وتسوية القضية.

واضاف، انه ومع حل وتسوية ملف “بي ام دي” وما اتخذ مجلس الحكام القرار بشانه يوم امس، فقد تم رفع احدى العقبات المهمة من طريق برنامج العمل المشترك الشامل “الاتفاق النووي” ووفر الارضية لتنفيذه.

واعرب الرئيس روحاني، عن امله بان يتخذ الطرف الاخر بصورة جيدة الخطوة او الخطوتين المتبقيتين خلال الاسبوع الجاري والقادم، ونحن بامكاننا ايضا ان نقوم بالخطوات التي ينبغي ان نتخذها في غضون الاسبوعين القادمين بهذا الصدد.

وقال، سيتم ان شاء الله تعالى رفع الحظر قريبا وتفي الحكومة باحد وعودها الانتخابية وتكسر سلاسل الحظر المقيدة لاقتصاد ايران ويتم فتح الطريق اكثر للمزيد من التعاطي مع العالم.

شاهد أيضاً

0

الاسئلة و الأجوبة » الإسراء والمعراج » أين كانت صلاة النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بالأنبياء

حسين / الكويتالسؤال: أين كانت صلاة النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بالأنبياء قرأت في إحدى ...