الرئيسية / اخبار العالم / الجيش السوري يغلق ثغرة للمسلحين باتجاه احياء حلب الشرقية
0

الجيش السوري يغلق ثغرة للمسلحين باتجاه احياء حلب الشرقية

استعاد الجيش السوري تلة الصنوبرات، وتمكن من اغلاق الثغرة التي فتحها المسلحون باتجاه أحياء حلب الشرقية، و قد قتل عدد من قادة الجماعات المسلحة بينهم سعوديون، في غارات جوية استهدفت مقار وغرف عمليات لهم في ريفي حلب الجنوبي والغربي.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء نقلا عن الميادين بأن الجيش السوري استعاد تلة الصنوبرات، وتمكن من اغلاق الثغرة التي فتحها المسلحون باتجاه أحياء حلب الشرقية.

وافاد مصدر عسكري بأن كلاً من الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات على تجمعات المسلحين في محيط الكليات وخان طومان وحريتان بحلب ومحيطها.

وأكد الاعلام الحربي أن طائرات مسيرة للمقاومة استهدفتْ عدة نقاط في قرية خلصة، وتمكنت من اصابتها بدقة..

من جهة أخرى، قتل عدد من قادة الجماعات المسلحة بينهم سعوديون، في غارات جوية استهدفت مقار وغرف عمليات لهم في ريفي حلب الجنوبي والغربي.

العماد الفريج يزور القوات العامله في حلب 

من جانبه، قام نائب رئيس مجلس الوزراء السوري، وزير الدفاع العماد “فهد جاسم الفريج” بجولة ميدانية تفقد خلالها القوات العاملة في حلب واستمع من القادة الميدانيين إلى شرح مفصل عن طبيعة الأعمال القتالية والموقف المتشكل، واطلع على درجة الاستعداد والجاهزية لتنفيذ المهام المسندة في مواجهة التنظيمات الإرهابية.

وأكد العماد الفريج للمقاتلين تصميم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة على استكمال عملية تأمين حلب وإلحاق الهزيمة بالإرهابيين وإفشال مخططاتهم، مشدداً على أن أبناء الوطن جميعاً ينظرون اليوم بعين الثقة إلى قواتنا المسلحة الباسلة ويعقدون الأمل والرجاء على بطولات رجالنا البواسل وتضحياتهم التي ستعيد الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

بدورهم أكد المقاتلون جاهزيتهم واستعدادهم لبذل كل ما يملكونه فداء لسورية وشعبها وقائدها حتى تحقيق النصر المؤزر على أعداء سورية وإسقاط مشاريعهم التآمرية الاستعمارية.

المحسيني: المعركة “ليست سهلة” وتحقيق هدفنا في حلب غير مضمون

قائد “جيش الفتح” إحدى الجماعات المسلحة المشاركة في معركة حلب يقول إن هدف الجماعات المسلحة ليس فك الحصار المفروض عليها في حلب واصفاً المعركة بأنها “ليست سهلة” وتحقيق الهدف منها “غير مضمون”.يأتي ذلك فيما يواصل الجيش السوري قصفه مواقع المسلحين في منطقة الكليات العسكرية مستقدماً التعزيزات.

اعترف قائد “جيش الفتح” عبد الله المحسيني بعدم تمكن الجماعات المسلحة حتى الآن من كسر الطوق في أحياء حلب الشرقية. جاء ذلك في معرض مداخلة للمحيسني لم يؤكد فيها رداً على سؤال خبر فك الحصار.

ونقلت إذاعة “دعاة الجهاد” التابعة لـ”جيش الفتح” عن المحسيني قوله إن “الهدف من العملية العسكرية ليس فقط كسر الطوق إنما العمل من أجل السيطرة على حلب بشكل كامل” مشيراً إلى أنهم لا يملكون “الضمانة أو المقومات العسكرية لتحقيق هذا الهدف” فيما وصف المعركة بأنها “ليست سهلة وشرسة”. 

ويأتي كلام المحسيني ليؤكد ما كان أفاد به تقارير صحفية بأن الثغرة التي فتحتها الجماعات المسلحة في حلب لا يمكن اعتبارها كسراً للطوق المفروض على هذه الجماعات خصوصاً وأن هذه الثغرة لا يتجاوز عرضها الكيلومتر الواحد.

ونقل مراسل الميادين عن مصادر عسكرية أن مشاة الجماعات المسلحة المعارضة غير قادرين على التنقل عبر هذه الثغرة لكونها مرصودة بشكل كامل من قبل الجيش السوري الذي يركز قواته ونقاطه الدفاعية في معمل الاسمنت والعامرية أي شرق وغرب هذه الثغرة التي تمكنت الجماعات المسلحة من فتحها في اليوم الأول بعد سيطرتها على ثلاث ثكنات عسكرية الواقعة في الجبهة الجنوبية الغربية لحلب.

المصادر: وكلات+ الميادين+ المنار

شاهد أيضاً

8d14aea8-2465-4d8c-bf8c-eade9fe05178

الله الله في الايتام فلا تغبوا أفواههم (06) صور

الله الله في الايتام فلا تغبوا أفواههم (06) صور بسمه تعالى تم بفضل الله تعالى ...