الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / قصيدة يدافع فيها الشاعر عن الحشد الشعبي ويرد على من يرفضه!
b__gekxugaa4yup

قصيدة يدافع فيها الشاعر عن الحشد الشعبي ويرد على من يرفضه!

قـــالَ الـذي اتّخــذَ البِغــاءَ وظيفــةْ * الحــربُ مـنْ دونِ الحُشودِ نظيفــة
فأجــبتُهُ بقصــــيدةٍ (حَشْــدِيّـــةٍ) * تبـــدو لبــعضِ الخــانِعــينَ عـنيفـــةْ
الحشــدُ طُــهـرٌ طــــاهِـرٌ ومُطَهَّـرٌ * أمّــا الذي لا يــرتَـــضيهِ فَجــــيفـــةْ
يا بْـنَ التي عُــرِفَت بــرايةِ بيتها * (زرقاءُ) هلْ هي يا وضيعُ شـريفةْ؟
أبنــــــاءُ هنـــدٍ أنتُــمُ وســـميَّـــةٍ * وعُـــليَّــــةٍ، مرجــــانـــةٍ وســـقيفــةْ!
مَدَحــوكَ منْ لا يَملكونَ شَـهامـةً * جعلوكَ لو قيــلَ الســـلامُ عَـــريفَـــهْ
همْ مثلُكَ الأقــذارُ منهــمْ تستحي * هــــــم ثــــلَّةٌ غجـــريةٌ معــــروفــةْ
لـــولا خُــنوعُ الخــــائنينَ وذُلُّهُمْ * ما كنتَ تملِكُ في العراقِ صَــريفــةْ
أبشِرْ بــذُلٍّ يا سفيهُ فَحــشْدُنا * سيــظلُّ للـــوطنِ العـــزيـــزِ أنيـــفَــــهْ

وهذه قصيدة أخرى يخاطب فيها الحشد الشعبي المقدس

أنـعِــمْ بـنـصـرِكَ لـلـحَــزانـى عِـــيــدا * وبـيـوم ِ زحـفِــكَ مـَجـدَنـا الـمـوعــودا
جَـهِّـزْ لـهـمْ يا ابـنَ الـعـراق ِ جـهـنـَّماً * أرضِــيَّــة ً وأقِـــمْ لــهـــمْ أخـــــــدودا
واجْرفْ بمكنـسةِ الـرّصـاص ِ قِـمامةً * بــشـــريَّــة ً لا تــســـتــحــقُّ وُجـــودا
فـتـواكَ ؟ خـذهـا من سِـلاحِـكَ بعـدما * جـعـلـوا بــيـوتَ الآمـنـيــن لـُـحُـــــودا
إنْ لم تـكـنْ نارا ُ يُـخـافُ لـهـيـبُـهــا * فــلـِـنـار مـوقِــدِهــم غـدوتَ وُقــــــودا
ما دامَ أنَّ الـمـوتَ حَـتـْـمٌ فـاقـتـحِـمْ * مَــيــدانـَهُ حـتـى تــقــومَ شــهــيــــــــدا
فـُرَصُ الـخـلـودِ كـثـيـرةٌ وأعـزُّهـا * أنْ تـلـتـقـي وجه الـكـريــــم ِ سـعـيــــدا

شاهد أيضاً

IMG-20191013-WA0238

مع الأخبار من الولاية الإخبارية

 الاخبار •  ماكرون: التدخل العسكري التركي في سوريا حماقة •  ايران والعراق يؤكدان ضرورة تعزيز التعاون لتخفيف ...