الرئيسية / الخالدون / شخصيات اسلامية / ابصار العين في انصار الحسين عليه وعليهم السلام
0

ابصار العين في انصار الحسين عليه وعليهم السلام

عثمان بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ( عليهم السلام )
ولد بعد أخيه عبد الله بنحو سنتين ، وأمه فاطمة أم البنين ، وبقي مع أبيه نحو أربع
سنين ، ومع أخيه الحسن نحو أربع عشرة سنة ، ومع أخيه الحسين ( عليه السلام ) ثلاث
وعشرين سنة وذلك مدة عمره .
وروي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنه قال : ” إنما سميته عثمان بعثمان بن مظعون
أخي ” ( 2 ) .
قال أهل السير : لما قتل عبد الله بن علي دعا العباس عثمان وقال له : تقدم يا
أخي ، كما قال لعبد الله ، فتقدم إلى الحرب يضرب بسيفه ويقول :
إني أنا عثمان ذو المفاخر * شيخي علي ذو الفعال الطاهر
فرماه خولي بن يزيد الأصبحي بسهم فأوهطه حتى سقط لجنبه ، فجاءه رجل من
بني أبان بن دارم فقتله واحتز رأسه ( 3 ) .
( ضبط الغريب )
مما وقع في هذه الترجمة :
( عثمان بن مظعون ) : بن حبيب بن وهيب بن حذافة بن جمح القرشي
الجمحي ( 1 ) ، أسلم بعد ثلاثة عشر رجلا ، وهاجر الهجرتين وشهد بدرا ، وكان أول
رجل مات بالمدينة سنة اثنتين من الهجرة ، وكان ممن حرم على نفسه الخمر في
الجاهلية ، وممن أراد الاختصاء في الإسلام فنهاه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقال : ” عليك
بالصيام فإنه مجفرة ” . أي قاطع للجماع .
ولما مات جاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى بيته وقال : ” رحمك الله أبا السائب ” ، ثم انحنى
عليه فقبله .
ورؤي عن رسول الله ( صل الله عليه وآله ) لما رفع رأسه أثر البكاء ، ثم صلى عليه ودفنه في بقيع
الغرقد ، ووضع حجرا على قبره ، وجعل يزوره ، ثم لما مات إبراهيم ولده بعده قال :
” الحق يا بني بفرطنا عثمان بن مظعون ” ولما ماتت زينب ابنته ( عليهما السلام ) قال : ” الحقي
بسلفنا الخير عثمان بن مظعون ” ( 2 ) .
( أوهطه ) : أضعفه وأثخنه بالجراح وصرعه صرعة لا يقوم منها .

شاهد أيضاً

1

اسمع ماذا قال الدكتور الشيخ أحمد الوائلي رحمه الله عن فلسطين