الرئيسية / اخبار اسلامية / البــدعــة مفهومها وحدودها
IMG_2169

البــدعــة مفهومها وحدودها

البدعة
دلالتها في القرآن والسُنّة
البدعة في اللغة
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي: (البَدع: إحداثُ شيء لم يكن له من قبل خلق ولا ذكر ولا معرفة)(1).
ويقول الراغب: (الابداع: هو إنشاء صفةٍ بلا احتذاء واقتداء)(2)، والابداع أصلٌ ثانٍ للبدعة، وهو مأخوذ من «أبدع».
وينصّ الاَزهري على أنّ «الابداع» أكثر استعمالاً من «البَدع» وهذا لايعني أنّ استعمال «البدع» خطأ، فيقول في ذلك: (و «أبدع» أكثر في الكلام من «بَدَعَ» ولو استعمل «بَدَعَ» لم يكن خطأ)(3).
وقال ابن فارس: (البدع له أصلان: ابتداء الشيء وصنعه لا عن مثال، والآخر الانقطاع والكلال)(4).
____________
(1) العين، للفراهيدي 2: 54.

(2) معجم مفردات ألفاظ القرآن الكريم، للراغب الاصفهاني: 36.

(3) تهذيب اللغة، للازهري 2: 241.

(4) المقاييس، لابن فارس 1: 209 مادة (بَدَع).

الصفحة 10
وقال الفيروزآبادي: (البِدعة: الحدث في الدين بعد الاكمال، أو مااستحدث بعد النبي من الاَهواء والاَعمال)(1).
وعلى هذا الاَساس تقول من «البَدع»: (بدعتُ الشيء إذا انشأته)(2).
كما تقول من (الابداع): ابتدع الشيء: أي «أنشأه وبدأه»(3)وتقول أيضاً: (أبدعتُ الشيء أي اخترعته لا على مثال)(4).
و «أبدعَ» الله تعالى الخلق «إبداعاً»: أي خلقهم لاعلى مثال سابق، و«أبدعتُ» الشيء و «ابتدعته» استخرجته وأحدثته، ومن ذلك قيل للحالة المخالفة «بدعة»، وهي اسم من «الابتداع»، كالرفعة من الارتفاع(5).
ومن أسماء الله تعالى «البديع»: وهو الذي فطر الخلق مُبدِعاً لا على مثال سابق(6).
يقول سبحانه وتعالى:(بَدِيعُ السَمَوَاتِ والاَرضِ)أي مبتدعها ومبتدئها لا على مثال سابق(7).
إنّ الامعان في التعريفات المارة لكلمة «البدعة» يوضح بجلاء أنّ معناها في اللغة: هو الشيء الذي يبتكر ويخترع من دون مثال سابق ويبتدأ به بعد أن لم يكن موجوداً في السابق.
____________
(1) القاموس، للفيروزآبادي 3: 6 مادة (بَدَعَ).

(2) جمهرة اللغة، لابن دريد 1: 298.

(3) لسان العرب، لابن منظور 8: 6 مادة (بدع).

(4) الصحاح، للجوهري 3: 1183 مادة (بدع).

(5) المصباح المنير، للفيومي1: 38 مادة (بدع).

(6) مجمع البحرين، للطريحي 1: 163 مادة (بدع).

(7) النهاية، لابن الاثير 1: 106. والآية من سورة البقرة 2: 117.

 

https://t.me/wilayahinfo

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

000

الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني

نحن نبذل معظم طاقتنا من أجل حل مشاكل حياتنا الدنيوية، بيد أن جلّ «اختيارنا» هو ...