الرئيسية / اخبار اسلامية / ليالي بيشاور – 74 لسلطان الواعظين
IMG_7455

ليالي بيشاور – 74 لسلطان الواعظين

في أول الليل حضر القوم مع علمائهم وبعد السلام والترحيب استقروا في مجلسهم وشربوا الشاي افتتح السيد عبد الحي الحديث ، فقال : سيدنا الجليل ! في مجلس سابق تحدثت عن موضوع ، ولما طالبك فضيلة الحافظ محمد رشيد بالدليل ، ذهبت بالكلام إلى موضوع آخر وتناسيت طلب الحافظ .

قلت : أرجو أن تتفضلوا بتوضيح الموضوع ، حتى أبين لك الدليل .

السيد عبد الحي : لقد سبق أن قلتم بأن سيدنا عليا ( كرم الله وجهه ) كان في اتحاد نفسي مع رسول الله (ص) ، ولهذا تعتقدون بأن الإمام عليا أفضل من جميع الأنبياء سوى النبي محمد (ص) .

قلت : نعم ، هذا معتقدنا .

السيد عبد الحي : ما هو دليلكم على هذا المعتقد ؟

وكيف يمكن اتحاد شخصين حتى يصبحا نفسا واحدة ؟!! هذا ما طلبه منكم ، فضيلة الحافظ ، ولم تجيبوا عنه بشيء .

قلت : نحن لا نعتقد بشيء من غير دليل ، وقد قلت كرارا : نحن أبناء الدليل حيثما ما مال نميل ، سأبين لكم دلائلنا من القرآن والحديث الشريف .

ولكن قبل ذلك أود أن أصرح بأن كلامكم ( بأني تناسيت طلب الحافظ محمد رشيد ، وذهبت بالكلام إلى موضوع آخر ) ما هو إلا سوء الظن منكم بالنسبة إلي ، وإلا كلنا يعلم بأن البحث أحيانا يأخذ بزماننا ويجرنا إلى موضوع آخر ، كما قيل قديما : الكلام يجر الكلام .

السيد عبد الحي : إنني أعتذر من سوء التعبير ، وأرجو العفو والسماح .

كيف يكون الإمام علي نفس رسول الله ؟

قلت : اتحاد شخصين بالمعنى الحقيقي غير ممكن ومحال عقلا ، ونحن إنما نقول باتحاد نفس النبي (ص) ونفس الإمام علي (ع) مجازا .

وبيان ذلك : إن المحبة والمودة بين شخصين إذا وصلت أعلى مراتبها بحيث تصبح رغباتهم واحد ، وجميع الأمور المتعلقة بالنفس والصادرة عنها تصبح واحدة أو متشابهة ومتماثلة ، يعبر عن النفسين بالنفس الواحدة مجازا(1).

وجاء هذا المعنى في كلمات بعض الأولياء ، وفي أشعار بعض الفصحاء والبلغاء .

كما نجد في الديوان المنسوب إلى الإمام علي (ع) :

هموم الرجــال فـي أمـور كثـيرة وهمي في الدنيا صديق مساعـد

يكون كروح بين جسمين قسمت فجسمهما جسمان والروح واحد

ولبعض الشعراء :

أنا من أهوى ومن أهوى أنا نحــن روحــان حللنــا بدنا

فـإذا أبــصرْتنـي أبــصــرتـه وإذا أبصــرتــه كـــان أنـــا

روحه روحي وروحي روحه من رأى روحين حلا بدنا ؟!

فاتحاد نفس رسول الله (ص) وعلي بن أبي طالب (ع) ، وتعبيرنا بذلك إنما كان مجازا لا حقيقة ، والمراد أن رغبتهما كانت واحدة ونفسيتهما كانت متماثلة ، وكانا متشابهين في الفضائل النفسية والكمالات الروحية ، إلا ما خرج بالنص والدليل .

الحافظ : إذا أنتم تقولون بأن محمد (ص) وعليا ( كرم الله وجهه ) كانا نبيين ، ولعلكم تعتقدون بأن الوحي نزل عليهما معا !!

قلت : هذه مغالطة بينة منكم ، ونحن الشيعة لا نعتقد بهذا ، وما كنت أتوقع منكم أن تكرروا ما طرحتم من قبل ، حتى أكرر جوابي ، فيصبح مجلس التفاهم والحوار مجلس جدل وتكرار ، فيضيع وقت الحاضرين الذين جاءوا ليستفيدوا من حديثنا وحوارنا ، ويعرفوا الحق فيتبعوه .

وقد قلت : بأنا نعتقد أن النبي (ص) و الإمام (ع) متحدان ، أي متشابهان في جميع الفضائل النفسية ، ومتمثلان في الكمالات الروحية ، إلا ما خرج بالنص والدليل ، وهو مقام النبوة الخاصة وشرائطها ، التي منها نزل الوحي عليه ، فإن الوحي النبوي خاص بحمد المصطفى دون علي المرتضى ، وقد بينا ذلك بالتفصيل ضمن حديثنا في الليالي الماضية ، وإذا كنتم قد نسيتم ذلك فراجعوا الصحف التي نشرت تلك المحاورات !

لقد أثبتنا ضمن تفسير حديث المنزلة ، أن الإمام عليا (ع) كان في مقام النبوة [ وليس بنبي ] لكن كان تابعا لشريعة سيد المرسلين ، ومطيعا لخاتم النبيين محمد (ص) ، ولذا لم ينزل عليه وحي بل نزل على محمد (ص) ، كما أن هارون كان نبيا في زمن موسى بن عمران إلا أنه كان تابعا ومطيعا لأخيه موسى (ع) .

الحافظ : لما كنتم تعتقدون بأن عليا يساوي رسول الله (ص) في جميع الفضائل والكمالات ، فالنبوة وشرائطها لازمة لتلك المساواة ؟!

قلت : ربما يتصور الإنسان ذلك من معنى المساواة ، ولكن إذا فكر بدقة في التوضيح الذي قلناه يعرف أن الحق غير ما يتصوره بادئ الأمر ، وقد أوضحنا الموضوع في الليالي السابقة وبرهنا عليه من القرآن الحكيم ، فإن الله سبحانه يقول :( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض )(2).

ولا شك أن أفضلهم هو أكملهم وخاتمهم الذي قال تعالى في شأنه : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين )(3).

فالكمال الخاص بنبوة محمد (ص) كان السبب في أن الله سبحانه يختم به النبوة ورسالة السماء ، وهذا الكمال الخاص به (ص) لا يشاركه ولا يساويه فيه أحد ، إلا أن سائر كمالاته النفسية وفضائله الروحية قابلة للمشاركة والمشابهة ، وكان علي (ع) يشاركه ويماثله فيها .

السيد عبد الحي : هل لكم دليل على ذلك من القرآن الكريم ؟

الاستدلال بآية المباهلة:

قلت : دليلنا من القرآن الكريم قوله تعالى : ( فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين )(4).

إن كبار علمائكم ، وأعلامكم من المحدثين والمفسرين ، أمثال :

الإمام الفخر الرازي ، في ” التفسير الكبير ” .

و الإمام أبي اسحاق الثعلبي ، في تفسير ” كشف البيان “.

وجلال الدين السيوطي ، في ” الدر المنثور ” .

والقاضي البيضاوي ، في ” أنوار التنزيل ” .

وجار الله الزمخشري ، في تفسير ” الكشاف ” .

ومسلم بن الحجاج في صحيحه .

وأبي الحسن ، الفقيه الشافعي ، المعروف بابن المغازلي في المناقب .

والحافظ أبي نعيم في ” حلية الأولياء ” .

ونور الدين ابن الصباغ المالكي ، في ” الفصول المهمة ” .

وشيخ الإسلام الحمويني ، في ” فرائد السمطين ” .

وأبي المؤيد الموفق الخوارزمي ، في المناقب .

والشيخ سليمان الحنفي القندوزي ، في ” ينابيع المودة ” .

وسبط ابن الجوزي ، في التذكرة .

ومحمد بن طلحة في ” مطالب السؤول ” .

ومحمد بن يوسف الكنجي القرشي الشافعي ، في ” كفاية الطالب ” .

وابن حجر المكي ، في ” الصواعق المحرقة “.

هؤلاء وغيرهم ذكروا مع اختلاف يسير في الألفاظ ، والمعنى واحد ، قالوا : إن الآية الكريمة نزلت يوم المباهلة وهو 24 أو 25 من ذي الحجة الحرام .

تفصيل المباهلة:

قالوا : دعا النبي (ص) نصارى نجران إلى الإسلام ، فأقبلت شخصياتهم وأعلامهم وعلماؤهم ، وكان عددهم يربو على السبعين ، ولما وصلوا المدينة المنورة التقوا برسول الله (ص) وجالسوه كرارا وتناظروا معه ، فسمعوا حديثه ودلائله على ما يدعوا إليه من التوحيد والنبوة وسائر أحكام الإسلام ، وما كان عندهم رد وجواب ، ولكن حليت الدنيا في أعينهم ، وراقهم زبرجها ، وخافوا إن أسلموا يفقدوا مقامهم ورئاستهم على قومهم .

فلما رأى النبي لجاجهم وعنادهم ، دعاهم إلى المباهلة حتى يحكم الله بينهم ويفضح المعاند الكاذب ، فقبلوا … ولما جاءوا إلى الميعاد ، وهو مكان في سفح جبل ، وكان النصارى أكثر من سبعين ، من علمائهم وساداتهم وكبرائهم ، فنظروا وإذا رسول الله (ص) قد أقبل مع رجل وامرأة وطفلين ، فسألوا عنهم بعض الحاضرين ، فلما عرفوا أن الرجل الذي مع النبي (ص) صهره وابن عمه علي بن أبي طالب ، وهو وزيره ، وأحب أهله إليه ، والمرأة ابنته فاطمة الزهراء ، والطفلين هما سبطاه الحسن والحسين .

قال لهم أكبر علمائهم : انظروا إلى محمد ! لقد جاء بصفوة أهله وأعزهم عليه ليباهلنا بهم ، وهذا إنما يدل على يقينه واطمئنانه بحقانيته ورسالته السماوية ، فليس من صالحنا أن نباهله ، بل نصالحه بما يريد من الأموال ولولا خوفنا من قومنا ومن قيصر الروم ، ولآمنا بمحمد وبدينه .

فوافقه قومه وقالوا : أنت سيدنا المطاع .

فبعثوا إلى رسول الله (ص) أنهم لا يباهلونه ، بل يريدون المصالحة معه ، فرضي رسول الله (ص) بالمصالحة وأمر عليا (ع) فكتب كتاب الصلح بإملاء النبي (ص) .

فصالحهم (ص) على ألفي حلة فاخرة ، ثمن الواحدة أربعون درهما ، وألف مثقال ذهب ، وذكر بنودا أخرى .

فوقع الطرفان على كتاب الصلح .

ولما اعترض النصارى على الأسقف الأعظم ومصالحته مع نبي الإسلام ، أجابهم قائلا : والله ما باهل نبي أهل ملة إلا نزل عليهم العذاب وماتوا عن آخرهم ، وإني نظرت إلى وجوه أولئك الخمسة : محمد وأهل بيته ، فوجدت وجوها لو دعوا الله عز وجل باقتلاع الجبال وزوالها لانقلعت وانزالت .

الحافظ : هذا الخبر صحيح ، ومنقول في كتبنا المعتبرة ، ولا منكر له بين علمائنا ، ولكن ما هو ارتباطه بسؤالنا عن دليل اتحاد نفس علي ( كرم الله وجهه ) مع نفس النبي (ص) ؟!

قلت ارتباط الخبر بالسؤال كلمة ( أنفسنا ) في الآية الكريمة .

أولا : الآية تدل على أن عليا وفاطمة والحسن والحسين (ع) هم أفضل الخلق وأشرفهم بعد النبي (ص) عند الله تبارك وتعالى ، وهذا ما وصل إليه وصرح به كثير من علمائكم ، حتى المتعصبين منهم ، مثل الزمخشري في تفسيره لآية المباهلة ، فقد ذكر شرحا وافيا عن الخمسة الطيبين وكشف حقائق ودقائق مفيدة عن فضلهم ومقامهم عند الله سبحانه ، حتى قال : إن هذه الآية الكريمة أكبر دليل وأقوى برهان على أفضلية أصحاب الكساء على من سواهم .

ورأى البيضاوي والفخر الرازي في تفسير الآية قريب من رأي الزمخشري .

ثانيا : نستنبط من الآية الكريمة أن مولانا علي بن أبي طالب هو أفضل الخلق وأشرفهم بعد رسول الله (ص) ، لأن الله تعالى جعله نفس النبي (ص) إذا أن كلمة ( أنفسنا) لا تعني النبي (ص) ، لأن الدعوة منه لا تصح لنفسه (ص) ، وإنما الدعوة من الإنسان لغيره ، فالمقصود من ( أنفسنا ) في الآية الكريمة هو سيدنا وإمامنا علي (ع) ، فكان بمنزلة نفس النبي (ص) ، ولذا دعاه وجاء به إلى المباهلة ، وذلك بأمر الله سبحانه .

هذا جواب سؤالكم وارتباط الآية الكريمة بالموضوع .

فعلي (ع) هو نفس رسول الله (ص) بتعبير القرآن الكريم ، وهو تعبير مجازي واتحاد اعتباري لا حقيقي .

وقد قال الأصوليون : حمل اللفظ على المعنى المجازي الأقرب أولى من حمله على الأبعد .

وفي ما نحن فيه ، أقرب المعاني المجازية لاتحاد النفسين تساويهما في جميع الأمور النفسية ، وتماثلهما في جميع الصفات الكمالية اللازمة لها إلا ما خرج بالدليل .

وقلنا : إن الخارج بالدليل والإجماع ، عدم نزول الوحي على الإمام علي (ع) ، وعدم تساويه مع النبي (ص) في النبوة الخاصة به (ص) .

الحافظ : لنا أن نقول بأن تعبير الآية : ( ندعو … أنفسنا ) تعبير مجازي ، وادعائكم في الاتحاد النفسي المجازي لم يكن أولى و أقوى مما نقول نحن !

قلت : أرجوكم أن تتركوا المراء والجدال ، ولا تضيعوا وقت المجلس بالقيل والقال ، فإن العلماء والعقلاء اتفقوا على أن الأخذ بالمجاز الشائع أولى وأقوى من الأخذ بالمجاز غير الشائع .

والمجاز الذي نقول فيه بالموضوع هو المعنى الشائع له عند العرب والعجم ، فكم من قائل لصاحبه : أنت روحي وأنت كنفسي ! ولكي تطمئن قلوبكم لهذا المعنى ، فإني أنقل لكم بعض الأحاديث النبوية فيه…

شواهد من الأحاديث

الأخبار المروية والأحاديث النبوية في هذا المعنى المجازي كثيرة ننقل نماذج منها :

قال رسول الله (ص) : علي مني وأنا منه، من أحبه فقد أحبني، ومن أحبني فقد أحب الله .

أخرجه الإمام أحمد بن حنبل في ” المسند ” وابن المغازلي في المناقب، والموفق بن أحمد الخوارزمي في المناقب، وآخرون غيرهم .

وقال (ص) : علي مني وأنا من عليّ، ولا يؤدي عني إلا أنا أو عليّ .

أخرجه جماعة ، منهم :ابن ماجه في السنن 1/92 ، والترمذي في صحيحه ، وابن حجر في الحديث السادس من الأربعين حديثا التي رواها في مناقب علي بن أبي طالب (ع) في كتابه ( الصواعق ) وقال : رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه .

و الإمام أحمد في المسند 4/164 ، وحمد بن يوسف الكنجي في الباب 67 من ” كفاية الطالب ” نقله عن مسند ابن سماك ، و ” المعجم الكبير ” للطبراني .

وأخرجه الإمام عبد الرحمن النسائي في كتابه ” خصائص الإمام علي (ع) ” .

وأخرجه الشيخ سليمان القندوزي في الباب السابع من ” ينابيع المودة ” .

وروى الأخير أيضا في الباب السابع عن عبد الله بن أحمد بن حنبل مسندا ، عن ابن عباس : أن رسول الله (ص) قال لأم سلمة رضي الله عنها : علي مني وأنا من علي ، لحمه من لحمي ، ودمه من دمي ، وهو مني بمنزلة هارون من موسى ، يا أم سلمة اسمعي واشهدي ! هذا علي سيد المسلمين .

وأخرج الحميدي في الجمع بين الصحيحين ، وابن أبي الحديد في ” شرح نهج البلاغة ” عن رسول الله (ص) قال : علي مني وأنا منه ، وعلي مني بمنزلة الرأس من البدن ، من أطاعه فقد أطاعني ، ومن أطاعني فقد أطاع الله .

وأخرج الطبري في تفسيره ، والمير السيد علي الهمداني الفقيه الشافعي في المودة الثامنة من كتابه ” مودة القربى ” أن رسول الله (ص) قال : إن الله تبارك وتعالى أيد هذا الدين بعلي ، وإنه مني وأنا منه ، وفيه أنزل : ( أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه )(5). وخصص الشيخ سليمان القندوزي في كتابه ” ينابيع المودة ” بابا بعنوان :

الباب السابع : في بيان أن عليا ( كرم الله وجهه ) كنفس رسول الله (ص) ، وحديث : علي مني وأنا منه .

وأخرج فيه أربعة وعشرين حديثا مسندا ـ بطرق شتى وألفاظ مختلفة لكن متحدة المعنى ـ عن رسول الله (ص) أنه قال : علي مني بمنزلة نفسي .

وفي أواخر الباب ينقل عن ” المناقب” حديثا يرويه عن جابر ، أنه قال : سمعت من رسول الله (ص) في علي بن أبي طالب عليه السلام خصالا لو كانت واحدة منها في رجل كانت تكفي في شرفه وفضله ، وهي قوله (ص) :

من كنت مولاه فعلي مولاه .

وقوله : علي مني كهارون من موسى .

وقوله : علي مني وأنا منه .

وقوله : علي مني كنفسي ، طاعته طاعتي ، ومعصيته معصيتي .

وقوله : حرب علي حرب الله ، وسلم علي سلم الله .

وقوله : ولي علي ولي الله ، وعدو علي عدو الله .

وقوله : علي حجة الله على عباده .

وقوله : حب علي إيمان وبغضه كفر .

وقوله : حزب علي حزب الله ، وحزب أعدائه حزب الشيطان .

وقوله : علي مع الحق والحق معه لا يفترقان .

وقوله : علي قسيم الجنة والنار .

وقوله : من فارق عليا فقد فارقني ، ومن فارقني فقد فارق الله .

وقوله : شيعة علي هم الفائزون يوم القيامة .

ويختم الباب بحديث آخر رواه عن المناقب أيضا ، جاء في آخره ، أقسم بالله الذي بعثني بالنبوة ، وجعلني خير البرية ، إنك لحجة الله على خلقه ، وأمينه على سره وخليفة الله على عباده.

أمثال هذه الأحاديث الشريفة كثيرة في صحاحكم ومسانيدكم المعتبرة ، ولو نظرتم فيها بنظر الإنصاف لأذعنتم أنهم قرائن على المجاز الذي تقوله في اتحاد نفس المصطفى (ص) وعلي المرتضى عليه السلام وهي تؤيد نظرنا أن كلمة ( أنفسنا ) في آية المباهلة دليل واضح على تقارب نفسي النبي والوصي إلى حد التساوي في الكمالات الروحية والتماثل في الصفات النفسية .

فإذا ثبت هذا الأمر ، فقد ثبت اعتقادنا بأفضلية علي عليه السلام وتقدمه على الرسل والأنبياء (ص) ما عدا خاتم النبيين محمد (ص) .

استدلال آخر:

جاء في الحديث النبوي الشريف : علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل .

أخرجه جماعة من أعلامكم ، منهم :

الإمام الغزالي في إحياء العلوم ، وابن أبي الحديد في ” شرح نهج البلاغة ” والفخر الرازي في تفسيره ، وجار الله الزمخشري ، والبيضاوي ، والنيسابوري ، في تفاسيرهم .

وجاء في رواية أخرى :

علماء أمتي أفضل من أنبياء بني إسرائيل .

فإذا كان علماء المسلمين الذين أخذوا علمهم من منبع النبوة ومدرسة الرسالة والقرآن الحكيم كأنبياء بني إسرائيل أو أفضل ، فكيف بعلي بن أبي طالب عليه السلام الذي نص فيه رسول الله (ص) بقوله : أنا مدينة العلم وعلي بابها (6)، وأنا مدينة الحكمة وعلي بابها ؟!

وحل وقت العشاء ، وبعدما صلوا صلاة العشاء وانعقد المجلس ، بدأت بالكلام قائلا .

الإمام علي عليه السلام جامع فضائل الأنبياء

لا شك أن أنبياء الله سبحانه وهم من أرسلهم وبعثهم لهداية عباده كانوا يتخلقون بأجمل الأخلاق ، وكانوا يتصفون بأحمد الصفات ، وكانوا يتزينون بأحسن الفضائل والخصال ، إلا أن كلا منهم امتاز بصفة واشتهر بفضيلة حتى امتاز بها عن الآخرين .

وعلي بن أبي طالب عليه السلام جمع كل الفضائل التي امتاز بها الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم أجمعين .

وقد شهد بذلك سيد الرسل وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين (ص) ، كما جاء في مناقب الخوارزمي : 49 و245 ، والرياض النضرة 2/217 ، وذخائر العقبى :93 وغيرها ، أنه قال (ص) ـ مع بعض الاختلافات اللفظية ـ : من أراد أن ينظر على آدم في علمه وإلى نوح في فهمه وإلى يحيى بن زكريا في زهده وإلى موسى بن عمران في بطشه ، فلينظر إلى علي بن أبي طالب .

ونقل الشيخ سليمان القندوزي في كتابه ” ينابيع المودة ” الباب الأربعين ، قال : أخرج أحمد بن حنبل في مسنده وأحمد البيهقي في صحيحه عن ابن الحمراء ، قال : قال رسول الله (ص) : من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه ، وإلى نوح في عزمه ، وإلى إبراهيم في حلمه ، وإلى موسى في هيبته ، وإلى عيسى في زهده فلينظر إلى علي بن أبي طالب .

قال القندوزي : وقد نقل هذا الحديث في ” شرح المواقف” و” الطريقة المحمدية” .

ونقله ابن الصباغ المالكي في كتابه الفصول المهمة : 121 عن البيهقي أيضا .

ونقله ـ مع بعض الاختلافات اللفظية ـ الإمام الفخر الرازي في تفسيره الكبير ، ذيل آية المباهلة .

ومحيي الدين ابن العربي في كتابه اليواقيت والجواهر ، المبحث 32: 172 .

ونقله العلامة الكنجي الشافعي في كتابه ” كفاية الطالب ” وخصص له الباب الثالث والعشرين ، ثم شرحه وعلّق عليه ، وإليك ذلك :

روى بإسناده عن ابن عباس ، قال : بينما رسول الله (ص) جالس في جماعة من أصحابه إذ أقبل علي عليه السلام فلما بصر به رسول الله (ص) قال : من أراد منكم أن ينظر إلى آدم في علمه ، وإلى نوح في حكمته ، وإلى إبراهيم في حلمه ، فلينظر إلى علي بن أبي طالب .

وعلق العلامة الكنجي بقوله :

قلت : تشبيهه لعلي عليه السلام بآدم في علمه ، لأن الله علم آدم صفة كل شيء كما قال عز وجل : ( وعلم آدم الأسماء كلها)(7) فما من شيء ولا حادثة ولا واقعة إلا وعند علي عليه السلام فيها علم ، وله في استنباط معناها فهم .

وشبهه في نوح بحكمته ـ أو في رواية : في حكمه ، وكأنه أصح ـ لأن عليا عليه السلام كان شديدا على الكافرين رؤوفا بالمؤمنين كما وصفه الله تعالى في القرآن بقوله : ( والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم )(8) وأخبر عز وجل عن شدة نوح عليه السلام على الكافرين بقوله : ( رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا )(9).

وشبهه في الحلم بإبراهيم عليه السلام خليل الرحمن كما وصفه الله عز وجل بقوله : ( إن إبراهيم لأواه حليم )(10) فكان (ع) متخلقا بأخلاق الأنبياء ، متصفا بصفات الأصفياء . انتهى .

وروى في الرياض النضرة 2/218 عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله (ص) : من أراد أن ينظر إلى إبراهيم في حلمه ، وإلى نوح في حكمه ، وإلى يوسف في جماله ، فلينظر إلى علي بن أبي طالب .

قال : أخرجه الملا في سيرته .

والملا هو عمر بن خضر من كبار علمائكم ، توفي عام 570 .

وفي الرياض النضرة 2/202 قال : أخرج الملا في سيرته ، قيل : يا رسول الله ! كيف يستطيع علي عليه السلام أن يحمل لواء الحمد ؟ فقال رسول الله (ص) : وكيف لا يستطيع ذلك وقد أعطي خصالا شتى : صبرا كصبري ، حسنا كحسن يوسف ، وقوة كقوة جبريل (ع) .

وروى السيد مير علي الهمداني في كتابه ” مودة القربى علي بن أبي طالب ” المودة الثامنة ، قال : عن جابر ، قال : قال رسول الله (ص) : من أراد أن ينظر إلى إسرافيل في هيبته ، وإلى ميكائيل في رتبته ، وإلى جبرائيل في جلالته ، وإلى آدم في علمه ، وإلى نوح في خشيته ، وإلى إبراهيم في خلّته ، وإلى يعقوب في حزنه ، وإلى يوسف في جماله ، وإلى موسى في مناجاته ، وإلى أيوب في صبره ، وإلى يحيى في زهده ، وإلى عيسى في عبادته ، وإلى يونس في ورعه ، وإلى محمد في حسبه وخلقه ، فلينظر إلى علي ، فإن فيه تسعين خصلة من خصال الأنبياء ، جمعها الله فيه ولم يجمعها في أحد غيره .

نقله الشيخ سليمان القندوزي في ينابيع المودة 1/304 الطبعة السابعة ، سنة 1384 هجرية 1965 ميلادية .

قال : وعد ذلك في كتاب ” جواهر الأخبار ” .

وإليك ما رواه كمال الدين القرشي محمد بن طلحة ، في كتابه القيم ” مطالب السؤول في مناقب آل الرسول (ص) ” الفصل السادس ، ج1/61 ، ط دار الكتب ، قال :

ومن ذلك ما رواه الإمام البيهقي (رض) في كتابه المصنف في فضائل الصحابة ، يرفعه بسنده إلى رسول الله (ص) أنه قال : من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه ، وإلى نوح في تقواه ، وإلى إبراهيم في حلمه ، وإلى موسى في هيبته ، وإلى عيسى في عبادته ، فلينظر إلى علي بن أبي طالب .

فقد أثبت النبي (ص) لعلي عليه السلام بهذا الحديث ، علما يشبه علم آدم ، وتقوى تشبه تقوى نوح ، وحلما يشبه حلم إبراهيم ، وهيبة تشبه هيبة موسى ، وعبادة تشبه عبادة عيسى ، وفي هذا تصريح لعلي عليه السلام بعلمه وتقواه وحلمه وهيبته وعبادته ، وتعلو هذه الصفات إلى أوج العلا حيث شبهها بهؤلاء الأنبياء المرسلين (ع) من الصفات المذكورة والمناقب المعدودة .

مقايسته بالأنبياء:

لقد حدثنا المؤرخون والمحدثون أنه عليه السلام في آخر يوم من حياته الكريمة ، حينما كان على فراش الموت والشهادة ، حضر عنده جماعة من أصحابه لعيادته ، وكان ممن حضر صعصة بن صوحان ، وهو من كبار الشيعة في الكوفة ، وكان خطيبا بارعا ، ومتكلما لامعا ، وهو من الرواة الثقات حتى عند أصحاب الصحاح الستة وأصحاب المسانيد عندكم ، فإنهم يروون عنه ما ينقله الإمام علي عليه السلام ، وقد ترجم له كثير من علمائكم مثل ابن عبد البر في “الاستيعاب” وابن سعد في ” الطبقات الكبرى” وابن قتيبة في ” المعارف ” وغيرهم ، فكتبوا أنه كان عالما صادقا ، وملتزما بالدين ، ومن خاصة أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام . في ذلك اليوم سأل صعصعة الإمام عليا عليه السلام قائلا :

يا أمير المؤمنين ! أخبرني أنت أفضل أم آدم (ع) ؟

فقال الإمام عليه السلام : يا صعصعة ! تزكية المرء نفسه قبيح ، ولولا قول الله عز وجل : ( وأما بنعمة ربك فحدث )(11) ما أجبت .

يا صعصعة ! أنا أفضل من آدم ، لأن الله تعالى أباح لآدم كل الطيبات المتوفرة في الجنة ونهاه عن أكل الحنطة فحسب ، ولكنه عصى ربه وأكل منها !

وأنا لم يمنعني ربي من الطيبات ، وما نهاني عن أكل الحنطة فأعرضت عنها رغبة وطوعا .

[ كلامه كناية عن أن فضل الإنسان وكرامته عند الله عز وجل بالزهد في الدنيا وبالورع والتقوى ، وأعلى مراتبه أن يجتنب الملاذ ويعرض عن الشهوات والطيبات المباحة ـ من باب رياضة النفس ـ حتى يتمكن منها ، ويمسك زمامها ، فيسوقها في طريق الورع والتقوى(12)].

فقال صعصعة : أنت أفضل أم نوح ؟

فقال عليه السلام : أنا أفضل من نوح ، لأنه تحمل ما تحمل من قومه ، ولما رأى منهم العناد دعا عليهم وما صبر على أذاهم ، فقال : ( رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا )(13).

ولكني بعد حبيبي رسول الله (ص) تحملت أذى قومي وعنادهم ، فظلموني كثيرا فصبرت وما دعوت عليهم(14).

[ كلامه عليه السلام كناية عن أن أقرب الخلق إلى الله سبحانه أصبرهم على بلائه وأكثرهم تحملا من جهال زمانه سوء تصرفهم ، وهو يقابلهم بالحكمة والموعظة الحسنة وبحسن سلوكه وأخلاقه ، قربة على الله تعالى ] .

فقال صعصعة : أنت أفضل أم إبراهيم ؟

فقال عليه السلام : أنا أفضل ، لأن إبراهيم قال : ( رب أرني كيف تحي الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي )(15).

ولكني قلت وأقول : لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقينا(16).

[ كلامه عليه السلام كناية عن أن مرتبة العبد عند الله سبحانه تكون بمرتبة يقينه ، فكلما ازداد العبد يقينا بالله عز وجل وبالمعتقدات الدينية ازداد قربا من الله سبحانه وتعالى ] .

قال صعصعة : أنت أفضل أم موسى ؟

قال (ع) : أنا أفضل من موسى لأن الله تعالى لما أمره أن يذهب إلى فرعون ويبلغه رسالته ( قال رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون )(17).

ولكني حين أمرني حبيبي رسول الله (ص) بأمر الله عز وجل حتى أبلغ أهل مكة المشركين سورة براءة ، وأنا قاتل كثير من رجالهم وأعيانهم ! مع ذلك أسرعت غير مكترث ، وذهبت وحدي بلا خوف ولا وجل ، فوقفت في جمعهم رافعا صوتي ، وتلوت آيات من سورة براءة ، وهم يسمعون !!

[ كلامه كناية عن أن فضل الإنسان عند الله سبحانه بالتوكل عليه عز وجل والإقدام في سبيل الله وأن لا يخشى العبد أحدا إلا ربه تعالى شأنه ] .

قال صعصة : أنت أفضل أم عيسى ؟

قال عليه السلام : أنا أفضل ، لأن مريم بنت عمران لما أرادت أن تضع عيسى ، كانت في البيت المقدس ، جاءها النداء يا مريم اخرجي من البيت ! هاهنا محل عبادة لا محل ولادة ، فخرجت ( فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة ) (18).

ولكن أمي فاطمة بنت أسد لما قرب مولدي جاءت إلى بيت الله الحرام والتجأت إلى الكعبة ، وسألت ربها أن يسهل عليها الولادة ، فانشق لها جدار البيت الحرام ، وسمعت النداء : يا فاطمة ادخلي ! فدخلت ورد الجدار على حاله فولدتني في حرم الله وبيته(19).

[ لا أدري هل هذه المقايسة تنبئ عن أفضلية فاطمة بنت أسد على مريم بنت عمران كما أن ابنها عليا (ع) كان أفضل وأشرف عند الله تعالى من عيسى بن مريم (ع) ؟! ربما ] .

بالله عليكم فكروا قليلا وأنصفوا ، مع وجود هذه الروايات والأحاديث المنقولة في كتبكم ، والمروية بطرقكم ، هل يجوز أن تقدموا أحدا على الإمام علي (ع) في الخلافة ؟!!

وهل يجوز عند العقلاء والنبلاء تقديم المفضول على الفاضل ؟! كما يقول أبي الحديد في شرح نهج البلاغة 10/226 : أما الذي استقر عليه رأي المعتزلة بعد اختلاف كثير بين قدمائهم في التفضيل وغيره ، أن عليا أفضل الجماعة ، وأنهم تركوا الأفضل لمصلحة رأوها !

ويقول في صفحة 227 : وبالجملة أصحابنا يقولون : إن الأمر كان له [ لعلي ] (ع) ، وكان هو المستحق والمتعين !

ويقول في شرح الخطبة الشقشقية في شرح نهج البلاغة 1/157 ط. دار إحياء التراث العربي : لما كان أمير المؤمنين (ع) هو الأفضل والأحق وعدل عنه إلى من لا يساويه في فضل ولا يوازيه في جهاد وعلم ، ولا يماثله في سؤدد وشرف ، ساغ إطلاق هذه الألفاظ … إلى آخره .

فلا ينكر أحد تفضيل الإمام علي (ع) على غيره إلا عن تعصب وعناد ، وإلا فإن أعلامكم المنصفين ذهبوا أيضا مذهب المعتزلة في ذلك :

فقد روى العلامة الكنجي الشافعي في ” كفاية الطالب ” الباب الثاني والستين ، بسنده عن ابن التيمي ، عن أبيه ، قال : فضل علي بن أبي طالب على سائر الصحابة بمائة منقبة وشاركهم في مناقبهم .

وقال العلامة الكنجي ، وابن التيمي هو موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحرث التيمي ، ثقة وابن ثقة ، أسند عنه العلماء والإثبات … ثم ذكر المائة منقبة بالتفصيل(20).

ونقل الشيخ سليمان القندوزي في كتابه ” ينابيع المودة ” الباب الأربعين ، قال : أخرج موفق بن أحمد ، عن محمد بن منصور ، قال : سمعت أحمد بن حنبل يقول : ما جاء لأحد من الصحابة من الفضائل مثل ما لعلي بن أبي طالب (ع) .

وقال أحمد : قال رجل لابن عباس سبحان الله ! ما أكثر فضائل علي بن أبي طالب ومناقبه! إني لأحسبها ثلاثة آلاف منقبة . فقال ابن عباس : أَو لا تقول إنها ثلاثين ألفا أقرب ؟!(21).

وقال ابن أبي الحديد في مقدمة شرح نهج البلاغة 1/17 ط. دار إحياء التراث العربي : وما أقول في رجل أقر له أعداؤه وخصومه بالفضل ، ولم يمكنهم جحد مناقبه ولا كتمان فضائله ؟!

… وما أقول في رجل تعزى إليه كل فضيلة ، وتنتهي إليه كل فرقة ، وتتجاذبه كل طائفة ؟! فهو رئيس الفضائل وينبوعها ، وأبو عذرها ، وسابق مضمارها ومجلي حلبتها . كل من بزغ فيها بعده فمنه أخذ ، وله اقتفى ، وعلى مثاله احتذى .

ويقول في خاتمة المقدمة : 30 : وجب أن نختصر ونقتصر ، فلو أردنا شرح مناقبه وخصائصه لاحتجنا إلى كتاب مفرد يماثل حجم هذا ، بل يزيد عليه . وبالله التوفيق .

فلا أدري بأي عذر أخروا هذا الرجل الفذ ، والإنسان العبقري ، العملاق العظيم ، العلي على البشر بعد النبي (ص) .

ولماذا لم يستشيروه في أمر الخلافة ؟!

وهل لهم دليل على تقديم الآخرين عليه ؟!

فانصفوا ولا تتبعوا التعصب والعناد !

الحافظ : وأنتم أيضا أنصفوا وانظروا هل يجوز لكم أن تنسبوا لأصحاب النبي (ع) المقربين ، غصب الخلافة ومخالفة أمر الله والرسول ؟!

وكيف تعتقدون بأن أمة الإسلام اجتمعت على الباطل والضلال ؟!!

أما قال رسول الله (ص) : لا تجتمع أمتي على الخطأ ؟!

وقال (ص) : لا تجتمع أمتي على الضلالة .

فلذلك نحن لا نقلد أسلافنا تقليد الأعمى ، ولا نسير خلفهم سير الحمقى ، بل قلدناهم وأخذنا مذهبهم إطاعة لأمر النبي (ص) حيث صحح إجماع المسلمين وأيد كل ما أجمعت عليه الصحابة المهتدين .

شاهد أيضاً

unnamed (20)

ليالي بيشاور – 91 لسلطان الواعظين

آية التطهير لا تشمل زوجات النبي (ص) قلت : كلامك مردود من جهات عديدة . ...