الرئيسية / اخبار اسلامية / أساليب الغزو الفكري للعالم الاسلامي 15
420101_10150693455406438_1881374655_n

أساليب الغزو الفكري للعالم الاسلامي 15

المبحث الثاني
التغيير الاجتماعي
ما يبغي الغرب هنا ؟
في البداية كان الهدف واضحا إخراج المسلمين من دينهم
وإدخالهم إلى دين آخر – كما وضح ذلك من كلام المبشرين .
ثم لما صارت عملية ” التنصير ” بلغة الأرقام صعبة إن لم تكن
مستحيلة بين الشعوب التي تدين بالاسلام .
اقتصرت العملية على الجزء الأول منها إخراج المسلمين من دينهم
وكانت الوسائل إلى ذلك هي نفس الوسائل ” وسائل التبشير ” الأولى
التي كانت تقوم بالشقين الاخراج من الاسلام ، والادخال في الدين
الآخر .
ونجحت الخطة الثانية ولا تزال تعمل في كثير من البقاع
الاسلامية .
ثم كانت الخطة الثالثة التي لا تذهب إلى عملية الاخراج من
الذين تماما ولكنها تكتفي بالإبعاد الإبعاد عن الدين من غير
استعمال لفظ الإبعاد حتى لا يستثير حفيظة المسلمين أو تنبيههم إلى
الهدف الجديد مع تطوير فيها يجعلها أكثر نعومة ، وأكثر فاعلية .
إذا فالهدف هو إبعاد المسلمين عن الاسلام باعتباره الخطر الكامن
كما يتصور الغرب أو يتوهم – وقد كانت الإشارة إلى هذا الهدف تحت
اصطلاحات أكثر تهذيبا مثل التغريب أو التغيير الاجتماعي ( 1 ) .
معنى التغيير الاجتماعي وصلته بالتغيير السياسي :
إن النخبة في الشرق الأدنى في مصر والسودان ، والعراق
وتركيا وإيران وباكستان كانت عوامل هامة في جلب التغيير الاجتماعي ،
وتشترك النخبات العسكرية العربية عميقا في الاعتقاد بضرورة
التغيير الاجتماعي السريع .
أما الآن فقد قبلت التأثيرات الغربية في الشرق الأدنى إلى درجة
تجعل من الصعب التحقق من أن امرءا ما قد ذهب أو لم يذهب إلى أوروبا
أصلا ، فقد أصبح العرب ” متغربين ” بدون أن يتكلفوا عبء الذهاب
إلى أوروبا .
فبينما يترك الحكام الغربيون منطقة الشرق الأدنى ، تتحول هذه
المنطقة فتصبح أكثر غربية ، ويواجه الزعماء العرب طريقين :
فهم يطردون الغرب سياسيا ، ويسحبون الكتل الشعبية إلى الغرب
ثقافيا ( 1 ) .
التغيير الاجتماعي إذن يعني تغيير قيم الأمة ومثلها تغيير
ثقافتها وأخلاقها وعقيدتها وبعبارة واضحة إبعاد المسلمين عن
دينهم .
والتغيير الاجتماعي ، قد يسمى التغريب وقد يسمونه المدنية
أو التطور أو التقدم وأيا ما كانت الحال فلن يكون هناك سبيل إلى
التراجع إن العمل يسير بجد ونشاط في إدخال الدنية الغربية إلى
مصر .
وهو يأخذ طريقه بتقدم ونجاح حسب خطة مرسومة ، وضعت
خطوطها بعد دراسة الموقف تقوم على التطور والتدرج ( 2 ) .
وواضح أن التغريب ، أو التغيير الاجتماعي الذي كان يجري
على أيدي المحتلين والمستعمرين ، صار يجري اليوم – في أكثر الأحوال –
على أيدي ” النخبات الوطنية ” التي هي في أكثر الأحيان ” عسكرية ” ( 1 ) .
هذا هو الهدف التغيير الاجتماعي الذي يعني في الحقيقة
إبعاد الأمة عن دينها في شتى نواحي الدين التي تشمل شتى نواحي
الدنيا .
ولكن لهذا الهدف وسيلة أو وسائل وأساليب هي التي تمثل
” التكتيك ” الجديد لغزو الغرب الفكري .
ويحسن أن نعرض لها في مبحث مستقل .
المبحث الثالث
أساليب التغيير الاجتماعي
” أو التغريب ”
يتخذ الترتيب لإحداث التغيير الاجتماعي الذي يبعد
الأمة الاسلامية عن إسلامها يتخذ خطة ” استراتيجية ” طويلة المدى
حتى لا تحس الأمة الاسلامية بالهدف البعيد بل قد لا تحس بالأسلوب
الذي يجري به التغيير وكأن هذا التغيير يتم تلقائيا .
* وأهم ما في هذه الاستراتيجية من تخطيط أن يتخذوا لهدفهم
رسولا منا ” من أنفسهم ” ، ” وأن يقطع الشجرة أحد أعضائها ” الأمر
الذي يجري في التغيير السياسي سواء عن طريق الانقلاب العسكري ،
أو الاغتيال السياسي بالأساليب التي أشرنا إليها .
* يلي ذلك أنهم يخاطبون بهؤلاء الأعضاء يخاطبون بهم فكر
الأمة وعقيدتها ، ومن ثم يجري التغيير أول ما يجري داخل العقول
والقلوب ثم ينتقل بعد ذلك إلى مجال الأخلاق والتقاليد والعادات
ويبلغ الاهتمام بأحداث التغيير أدنى مظاهره كأكل الطعام باليد
اليسرى ، وإلقاء التحية بغير تحية الاسلام .
* ولولا كتابات كتبها مفكروهم لتوجيههم إلى أحسن الوسائل
لبلوغ أسوأ الأهداف وأخبثها ما استطعنا أن نعرف شيئا عن ” استراتيجية ”
الغرب أو تكتيكه نحو هذه الأمة المسلمة وقبل ذلك لولا فضل الله
ورحمته لانتهت هذه الأمة نتيجة ذلك التخطيط العميق والتنفيذ الدقيق
لإبعاد الأمة عن دينها .
* وإذا كانت أساليب التغيير الاجتماعي تتجه إلى فكر الأمة وعقلها
ثم إلى عقيدتها وقلبها فإنها تعتمد على وسائل الاقناع المختلفة .
وتخطط لها تخطيطا علميا يقوم عليه علماء النفس وعلماء الاجتماع
فوق أجهزة التخابر والاحصاء المختلفة .
ويسير التخطيط على جعل وسائل الاقناع المختلفة في أيدي غير
المستمسكين بالدين فإذا أفلت متدين إلى هذه الوسائل أحاطته
بوسائل الاغراء والاحتواء المختلفة حتى تتحرف به عن السبيل القويم .
وتحت شعارات : العلمانية ، والقومية ، وتحرير المرأة تجري
وسائل الاقناع المختلفة لتحقيق أبعاد الأمة عن دينها
ونحاول بمشيئة الله بحث هذه الثلاثة لنبين كيف يجري بها إبعاد
الأمة عن دينها .

شاهد أيضاً

13970927001231_Test_PhotoI (1)

الادميرال فدوي: اميركا عاجزة في مواجهة قدراتنا الدفاعية والامنية

اكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الادميرال علي فدوي بان اميركا عاجزة في مواجهة ...