الرئيسية / اخبار اسلامية / شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات
0a37c65d-b820-4060-8a27-3d6ccb50df09

شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات

02
بيان بعض اسرار فقرة (يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه
.
اذن: فلنتحدث كما سلفنا عن الصورتين الاستعاريتين الصورة القرآنية الكريمة(والصبح اذا تنفس)،، والصورة العلوية(يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه … ونقف عند الاولى اولا:

لا نطيل وقوفنا عند هذه الصورة الزاخرة بجمال العبارة ودلالتها “ان الصبح هو ميلاد لليوم الجديد” ولكن الصبح كما نعرف ذلك جميعا لا يقبل مرة واحدة باشراقته بل يبدأ مع الخيوط الرقيقة من الضوء “الخيط الابيض”، ثم تتولى الخطوط وتتكثف حتى ينتشر الضوء على الاف وساحة الوجود …

 
وهذه العملية يتعذر على العبارة ان تفصح عن تفصيلاتها بقدر ما يسمح “التخيل” باستخصار جمالها ولكن ما نرمي اليه الآن هو خلع طابع “التنفس” على الصبح وملاحظة دلالته متمثلة في ان “التنفس” اساسا هو عملية منح الحياة للانسان من حيث محتواها، ومن حيث شكلها حركة تتسم بالبطء وبالرشابة.
 
من هنا فان ولادة صباح جديد تعني ولادة حياة او عمر جديد من سلسلة ايام العمر للانسان وهذا ما يكسب الصورة الاستعارية المذكورة جمالية ودهشة من حيث دلالتها، انها تذكرنا بنفس الانسان، أي بحياته المتتالية في ايامها والمقضية في النهاية الى نهاية عمر الانسان وتذكرنا من الجانب الاخر بوظيفة الانسان الواعي عبادياً فضلاً عن تذكيرنا بجمالية الصباح وجمالية الوجود وجمالية النعم التي سخرها تعالى للانسان…
والان لنرى كيف ان الامام عليا(ع) قد افاد من هذه الصورة القرآنية الكريمة، فنسج صورة للصبح على النحو الذي سنوضحه الآن …

تقول الصورة “يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه” وها هو الامام(ع) يربط بداية بين قوله تعالى والصبح اذا تنفس بصفته ابداعاً من الله تعالى يربط بين هذا الابداع وبين مبدعه بعبارة “يا من”، ثم يبدأ الامام(ع) ليحدثنا عن هذا الابداع وهو “الصباح” لكن الامام(ع) لا يحدثنا عن حركة الصباح المتنفسة بل ينتقل الى المرحلة التي تليها وهي الاعلان او الافصاح عنها،

 
ونحن نعرف بان الافصاح والاعلان عن الشيء يتم عادة بواسطة النطق او العبارة او اللسان الذي هو جهاز النطق ولذلك فان الامام(ع) يصوغ لنا هذه الدلالة من خلال استعارته لجهاز اللسان المفصح عن ابداع الله تعالى والناقل لنا هذا الابداع الكوني حيث قال “يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه” أي يا من اخرج اللسان المذكور بكلام منطوق هو: الضوء الذي ظهر على مجيء الصباح وهذا الضوء المنبلج “أي المشرق والبادي” هو عبارة عن نطق بعظمة الله تعالى وابداعه فكما هو نطق عن مجيء الصباح لذلك هو نطق عن بيان الابداع الكوني لله تعالى.
اذن: استعارة اللسان للصباح هي تعبير عن اظهار هذا الابداع الكوني بصفة ان الاظهار يحتاج الى كلام منطوق وهو ما تحقق بولادة الصباح الجديد من ايام الحياة اوايام عمر الانسان على نحو ما سنرى دلالة هذا الاستخلاص متوفرة في سائر عبارات الدعاء المذكور

فلا مناص لنا من التذكير بضرورة استثمار الدعاء، وذلك بجعله وسيلة تذكرنا يوميا بوظيفتنا في الحياة حيث ان الصباح هو ولادة يوم جديد من اعمارنا ومن ثم فأن استثمار هذ العمر من اجل ما خلقنا له من الضرورة بمكان آمن يقتادنا الى تدريب ذواتنا على مزيد من الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب.