الرئيسية / تقاريـــر / توتر العلاقات بين “إسرائيل” وروسيا

توتر العلاقات بين “إسرائيل” وروسيا

توتر العلاقات بين "إسرائيل" وروسيا

الوقت_ في الفترة الماضية، أشار معلق الشؤون العسكرية في القناة “12 الإسرائيلية”، نير دفوري، إلى تفاقم في التوتر بين الكيان الإسرائيليّ وروسيا، مبيناً أنّ ذلك قد يكون بسبب الأمور التي فعلتها “إسرائيل” من أجل أوكرانيا مؤخراً، وخلص دفوري إلى أنَّ هناك تدهورا وتوترا في الوقت الحالي، ومن غير المعروف كيف ستسير هذه الأمور في المستقبل، وخاصة أن الولايات المتحدة تقول إن نظام القبة الحديدية الإسرائيلية الصنع جاهز للنشر في أوكرانيا، فيما تقول مصادر إسرائيلية إن الجنود الأوكرانيين قد أكملوا تدريباتهم على نظام إنذار مبكر يتنبأ بمسار صاروخ قادم، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا مرتبط بنشر محتمل للصاروخ المعترض، بعد أن مرر جميع أعضاء مجلس النواب الأمريكي ميزانية تجديد القبة الحديدية.

علاقات متدهورة

لم يخف معلق الشؤون العسكرية في القناة “12 الإسرائيلية”، نير دفوري ، أنَّه “في كلتا الحالتين العلاقات بين “إسرائيل” وروسيا لم تعد كما كانت، وفي تل أبيب قلقون جدا من مسعى روسي لنقل تكنولوجيا نوويّة إلى الجمهورية الإسلاميّة الإيرانية، وأيضا يحاولون بمختلف الوسائل كبح هذه الخطوة، لأن هذا يمكن أن يؤثر في المستقبل على المعرفة وعلى التكنولوجيا أيضًا في الجوانب النووية العسكرية لطهران، وحسب الإعلام العبريّ، فإنه لا يوجد حتى الآن تأثير على حرية عمل سلاح الجو الإسرائيلي في الأجواء السورية، وعلى الهجمات التي تُنسب إلى الكيان الصهيونيّ ضد الإيرانيين هناك، لكن هذا التوتر ألحق ضررًا في أحد المجالات المهمة – التعاون بين موسكو وتل أبيب المتعلق بالعثور على معلومات عن مصير أو مكان تواجد مفقودي الاحتلال في سوريا، وهذا الامر ربما توقف.

وإنّ نظام اعتراض القبة الحديدية الإسرائيليّ هو من يحتل الأخبار المتعلقة بالعلاقة بين روسيا و”إسرائيل”، وقد صرح قائد الفضاء والدفاع الصاروخي بالجيش الأمريكي الجنرال دانييل كاربلر لمجلس الشيوخ مؤخراً أن إحدى بطاريتي القبة الحديدية الأمريكية جاهزة للنشر في أوكرانيا، والحديث عن إرسال ما يقرب  3 مليارات دولار إلى “إسرائيل” لتطويره، وهذا مورد مهم جدًا للأوكرانيين لأن مشكلتهم الرئيسية الآن هي الدفاع الصاروخي، وإن الولايات المتحدة تمتلك حاليًا بطاريتين من طراز القبة الحديدية.

أكمل أحدهم تدريبًا على المعدات الجديدة، وإدخال معدات أخرى وهو جاهز للنشر، والآخر ينهي تدريبه على المعدات في الوقت الحالي، لذا فإن الجيش لديه واحدة (بطارية القبة الحديدية) وهي متاحة للنشر إذا تلقينا طلبًا” من أوكرانيا، هذا ما ركّز عليه الإعلام العبريّ، فيما يتم تمويل القبة الحديدية من قبل الولايات المتحدة ولكن يتم تصنيعها في “إسرائيل”، وبالتالي، حتى لو تم تسليم النظام من قبل الولايات المتحدة إلى أوكرانيا، فمن المحتمل أن يكون منشأه تل أبيب، حيث من المفترض أن الولايات المتحدة لا تمتلك قدرتها التصنيعية الخاصة، وقد رفضت “إسرائيل” حتى الآن تسليم النظام إلى أوكرانيا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الكيان لم يكن مصممًا للتعامل مع الصواريخ بعيدة المدى مثل تلك التي كانت تستهدف أوكرانيا، على الرغم من أن السبب الحقيقي قد يكون القلق بشأن تأثير مثل هذه الخطوة على العلاقات بين الصهاينة وروسيا، وقد ساهمت واشنطن بنحو 2.6 مليار دولار منذ إطلاق المشروع في عام 2011.

ووفقًا لمساعد وزير الدفاع لسياسة الفضاء، جون بلامب، فإن الولايات المتحدة “ليست على علم بتقديم نظام القبة الحديدية لأوكرانيا”، وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي انتقدت فيه كييف “إسرائيل” لإرسال دبلوماسيين كبار إلى موسكو و “التعامل كالمعتاد مع مجرمي الحرب الروس”، وتقول وسائل الإعلام العبريّة إن الجنود الأوكرانيين قد أكملوا تدريباتهم على نظام إنذار مبكر إسرائيلي يمكنه التنبؤ بمسار الصاروخ، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا مرتبطًا بنشر محتمل للصاروخ المعترض، ورفضت المصادر التي صرحت للإعلام الإسرائيليّ التعليق على تصريحات الجنرال الأمريكي لكنها أشارت إلى أن تل أبيب لن تدخل في قتال مع الولايات المتحدة بشأن القبة الحديدية، وشددت على أن تصريحات الجنرال لم تذكر على وجه التحديد أن النظام سيتم تسليمه إلى أوكرانيا.

نظام دعم آخر

ربما لن تعترض الولايات المتحدة على قيام إسرائيل بتزويد أوكرانيا بطائرات إف -16، ومع ذلك، بالنظر إلى هذه السابقة الكرواتية، قد تشترط موافقتها أولاً على قيام “إسرائيل” بخفض تصنيف تلك الطائرات من خلال تجريدها من مثل هذه المكونات الحساسة، ومع ذلك، مع عدم رغبة الكيان حتى الآن في نقل أي دفاعات جوية طلبتها أوكرانيا مباشرة، فقد تثبت أيضًا عدم استعدادها لمنح كييف حتى طائرات F-16 الأقدم في أي وقت قريب، وفي العام الماضي، رفضت تل أبيب حتى طلبًا أمريكيًا لنقل صواريخ أرض-جو الأمريكية الصنع من طراز MIM-23 Hawk والتي كانت مخزنة لديها.

من ناحية أُخرى، سرب الدفاع المتخصص في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية التابعة للقوات الجوية التركية في قونية بتركيا، حيث تمتلك تركيا ما يقرب من 270 طائرة من طراز F-16، والتي تشكل العمود الفقري لقواتها الجوية، وتقوم أنقرة بتحديث طرازاتها القديمة من Block 30 لإبقائها في الخدمة لبضع سنوات أخرى، ومنذ أكتوبر 2021، سعت إلى الحصول على 40 طائرة جديدة محدثة من طراز Block 70 F-16 من الولايات المتحدة إلى جانب 79 مجموعة تحديث للحفاظ على أسطولها الحالي قيد التشغيل ومحدثًا، لكن منعت الولايات المتحدة تركيا من شراء طائرات F-35 بعد أن اشترت نظام دفاع جوي روسي متقدم، وتعتمد أنقرة الآن على صناعة الأسلحة لديها لتطوير مقاتلتها الأصلية من الجيل الخامسTF-X Kaan  ونتيجة لذلك من المحتمل أن تثبت أنها أقل استعدادًا لمنح أو بيع أي من طائراتها من طراز F-16 إلى كييف في أي وقت قريب.

أيضاً، هناك مصر وأسطولها البالغ قوامه 220 فردًا، ولعقود من الزمن كانت القاهرة منزعجة من رفض واشنطن بيع أي طائرات إف -15 لها، وفي أوائل عام 2022، كانت هناك علامات يمكن أن تتغير قريبًا، ومع ذلك ونظرًا لاستمرار علاقاتها السياسية والاستراتيجية مع روسيا، لا يوجد سبب كافٍ لتوقع تسليم مصر بعض طائرات F-16 إلى أوكرانيا، ولم تظهر القاهرة أي نية للتخلي عن أسطولها الحديث من مقاتلات MiG-29M / M2 التي اشترتها من روسيا في 2010، وكانت هذه الطائرات مثالية لأوكرانيا في وقت مبكر من الحرب عندما سعت كييف إلى الطائرات المقاتلة السوفيتية والروسية التي كان طياريها على دراية بها.

من غير المحتمل أن تنقل أبو ظبي هذه الطائرات إلى كييف، نظرًا لعلاقاتها الوثيقة مع موسكو والميل المتزايد لتحقيق التوازن بين علاقتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة وعلاقاتها الاقتصادية والسياسية مع روسيا والصين، ونفت فرنسا مؤخرًا تقريرًا يفيد بأنها تخطط لشراء أسطول مقاتلات داسو ميراج 2000 الإماراتي، وهو في حالة ممتازة ، لنقله إلى أوكرانيا، ولذلك فإن الانسحاب الإماراتي من صفقة لشراء 50 طائرة من طراز F-35 في عام 2021 قد يجعل أبوظبي أكثر إحجامًا عن التخلي عن الجيل 4.5 الهائل من صقور الصحراء.

علاوة على ذلك، يمتلك العراق أسطولا قوامه 34 فردا حيث أصبحت بغداد أكثر اعتمادا عليه منذ أن عطلت الحرب الأوكرانية سلسلة التوريد لقطع غيار طائرات الهليكوبتر والطائرات الروسية الصنع، وتمتلك باكستان أكثر من 80 طائرة من طراز F-16، على الرغم من أن إسلام أباد لن تقوم على الأرجح بنقل أو بيع أي من هذه الطائرات إلى كييف لأسباب عديدة، كما أنّ قرار بايدن مرحب به بلا شك في كييف، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الولايات المتحدة ستزود أيًا من طائرات F-16 وبينما قد تتلقى أوكرانيا في النهاية بعض طائرات F-16 المستعملة من أوروبا، فإن المنطقة الأخرى الوحيدة التي بها أعداد كبيرة من هذه الطائرات المقاتلة من غير المرجح أن تمنح كييف أيًا من طائراتها.

https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

شاهد أيضاً

أدعية أهل البيت عليهم السلام في تعقيب الصلوات

القسم الثاني التعقيبات العامة وما يدعى به بعد الفرائض الخمس ١٥٧ ١٥٨ قال السيد الخوئي ...