الرئيسية / تقاريـــر / صحيفة أمريكية تكشف الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

صحيفة أمريكية تكشف الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

صحيفة أمريكية تكشف الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

صحيفة أمريكية تكشف الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

مواضيع ذات صلة
بناء التحالف الامريكي لبيع المزيد من الاسلحة للدول العربية
امريكا شريكة في قتل وحصار المدنيين في اليمن

الوقت- إن المتابع للشأن اليمني يعلم جيداً أن الولايات المتحدة الأمريكية ومنذُ بداية العدوان على اليمن كانت متورطة حتى النخاع في الحرب على هذا البلد، ومهما حاولت الإدارات الأمريكية المتعاقبة استخدام التكتيكات التي يعتمدها السياسيون الأمريكيون بالادعاء بأن الولايات المتحدة ليست طرفا في النزاع، وأنها ليس لها تأثير كبير على التحالف بقيادة السعودية، والظهور بمظهر أنها تفضل الحل الدبلوماسي للصراع فإن الحقيقة واضحة وضوح الشمس وهي أن الولايات المتحدة الأمريكية شريك أساسي في العدوان على اليمن بل إن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على إطالة أمد الحرب في اليمن وهي مسؤولة عن استمرارها.

وفي هذا الصدد نُشرت خلال السنوات الاخيرة العديد من التقارير التي كشفت بشكل واضح دور الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب على اليمن حيث إن هناك العديد من المعلومات التي تشير إلى مشاركة أمريكا بالعدوان على اليمن من خلال تقديم جميع أنواع الدعم العسكري واللوجستي بل إن أمريكا وجدت الحرب على اليمن سوقاً لبيع السلاح وتزويد تحالف العدوان بكل أنواع السلاح الذي استخدم في العدوان على اليمن، حيث حققت الولايات المتحدة أرباحاً وأموالاً طائلة من عائدات بيع السلاح لتحالف العدوان السعودي.

ومن خلال ما تم ذكره لا يمكن للولايات المتحدة الأمريكية التهرب من تواطئها في جريمة الحرب على اليمن، فهي متورطة بعمق في الحرب على اليمن التي دمر التحالف كل شيء فيها بدعم كلي من أمريكا.

وما تجدر الإشارة إليه أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية للسعودية في حربها على اليمن هي ليست سياسة إدارة أمريكية واحدة بل إن جميع  الإدارات الأمريكية المتعاقبة ليس لديها نية بالتراجع والتوقف عن دعم التحالف السعودي وإنما التصريحات التي تصدر بين الحين والآخر من قبل بعض السياسيين في البيت الأبيض حول العدوان على اليمن إنما هي مجرد محاولة لتضليل الرأي العام الأمريكي حول حقيقة المشاركة الأمريكية في الحرب على اليمن ومحاولة تبرئة النظام السعودي.

صحيفة أمريكية تكشف الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

خلال الأيام الماضية أشارت صحيفة أسبوعية أمريكية إلى الوعود الفارغة والكاذبة للحكومة الأمريكية الحالية بشأن إنهاء الحرب في اليمن والأزمة الإنسانية في هذا البلد الذي تعرض لعدوان ظالم من قبل قوات التحالف السعودي وحظي بدعم أمريكي غربي كبير، وفي هذا السياق كتبت (The Nation) الأمريكية في تقرير يشير إلى الوضع في اليمن أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وعد في حملته الانتخابية بإنهاء الحرب في اليمن.

وأشار التقرير إلى أنه خلال العام الماضي وعد بايدن بإنهاء دعم العمليات الهجومية ضد اليمن، بما في ذلك بيع الأسلحة لمرتكبي العدوان على اليمن، لكن هذا الوعد لم يتم الوفاء به أيضًا، حيث إنه على مدار العام الماضي، باعت الولايات المتحدة أسلحة بمئات الملايين من الدولارات للتحالف السعودي وقدمت الدعم العسكري واللوجستي له.

وما تجدر الإشارة إليه أن التقرير ذكر أن تحالف العدوان السعودي وبدعم من الولايات المتحدة، استهدف مستشفيات وبنية تحتية مدنية في اليمن ودمرها، ولم تتخذ إدارة بايدن أي إجراء لوقف هذه الهجمات بحق الأبرياء في اليمن، وفي السياق نفسه فقد قامت السعودية بإغلاق موانئ اليمن وهذا الإجراء التعسفي الذي قامت به قيادات ما يسمي “التحالف” هو السبب الرئيسي للأزمة الإنسانية في اليمن، حيث وصل عدد ضحايا الحرب في اليمن إلى مئات الآلاف من الأشخاص، إضافة إلى ضحايا الأمراض والمجاعة في هذا البلد بسبب الوضع الإنساني الصعب الذي عانت منه اليمن.

تصريحات سابقة للرئيس الأمريكي بايدن

أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن سابقاً، عن تطلعه إلى إنهاء الحرب في اليمن بـ”شكل دائم”، وذلك بمناسبة ذكرى انطلاق هدنة في اليمن بدأت في 2 نيسان/أبريل 2022 واستمرت 6 أشهر.

وقال بايدن إنّ “مرور عام على الهدنة يمثل علامة بارزة في حرب اليمن”، مضيفاً إنّه “يتطلع إلى مواصلة العمل مع جميع شركاء الولايات المتحدة في المنطقة لإنهاء الحرب في اليمن بشكل دائم”.

وأشار إلى أن “عاماً واحداً أنقذ أرواحاً لا حصر لها من اليمنيين، ومكّن من تدفق المساعدات الإنسانية المتزايدة في جميع أنحاء البلاد، وسمح لليمنيين بالسفر في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

وأردف إنّ “الحفاظ على هذه الهدنة وتعزيز التقدم نحو السلام كان محور التركيز الرئيسي للحكومة الأمريكية مع شركائها في الشرق الأوسط”.

وتابع إنّ “توقف الهجمات عبر الحدود من اليمن في العام الماضي، إضافة إلى الضربات الجوية داخل اليمن، هي نتيجة إيجابية أخرى للهدنة”.

سذاجة أمريكية

لقد بات موقف أمريكا من العدوان على اليمن معروفاً لدى الشعب اليمني فأمريكا ليست فقط منحازة لمصلحة تحالف العدوان بل إنها شريك أساسي في العدوان على اليمن، فدعم أمريكا لتحالف العدوان في اليمن قد أعطى تحالف العدوان صكاً على بياض لارتكاب أي جريمة، وحصنته من المساءلة حيث باتت هذه الحقيقة واضحة للعيان وهنا يمكن الاستدلال بما لا يدع مجالاً  للشك أن أمريكا لا تريد أن يحل السلام في اليمن، ليسقط قناع أمريكا ويكشف الوجه القبيح لازدواجية المعايير التي تتعامل بها، فهذا اللقاء الذي تم مؤخراً بين سفير المملكة السعودية ومندوب أمريكا هو مجرد كذب وخداع ومحاولة أمريكية سعودية للتغطية على الجرائم التي تم ارتكابها في اليمن.

دعم أمريكي للتحالف السعودي

تدين الولايات المتحدة جرائم الحرب المحتملة المرتكبة في نزاعات مسلحة ، لكنها تواصل دعم التحالف الذي يرتكب انتهاكات مماثلة في اليمن.

وفي هذا السياق قال مدنيون يمنيون إن الولايات المتحدة، عبر تزويد الأسلحة المستخدمة لاستهدافهم، تساهم في نشر العداء والألم والكراهية، كما يقول اليمنيون إنهم يدركون جيدا أن بعض القنابل التي تسقط على منازلهم ورؤوسهم مصنوعة في الولايات المتحدة، كما أظهرت مرارا مخلفات الأسلحة التي عثر عليها الصحفيون والباحثون وغيرهم في مواقع الضربات، حيث تواصل الولايات المتحدة عدم إظهار الالتزام الكافي لضمان المساءلة عن الجرائم المحتملة لحلفائها، السعودية والإمارات، ودورها في ذلك، بعد ثماني سنوات من تجاهل تحذيرات المنظمات الحقوقية بشأن تواطؤ الولايات المتحدة المحتمل في جرائم خطيرة في اليمن، وهنا لا بد من القول إنه يجب على واشنطن عكس مسارها واتخاذ خطوات ملموسة لإنهاء تواطئها، بما في ذلك عن طريق تعليق مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات إلى أن تتوقفا عن شن الغارات الجوية غير القانونية، وعلى الولايات المتحدة أيضا أن تجري تحقيقات ومحاكمات ذات مصداقية في الانتهاكات السابقة المزعومة.

في هذا السياق يمكن القول إن التصريحات التي تصدر بين فترة وأخرى تحمل ازدواجية واضحة فالتصريحات الأمريكية تأتي في إطار الدعم للتحالف السعودي والذي أعلن عن بدايته من واشنطن فليس مستغربا أن المواقف التي تصدر من الجانب الأمريكي هي بالأساس دعم للتحالف السعودي وهنا لا بد من الإشارة إلى أن تلك التصريحات تجاهلت تماماً العدوان السعودي على اليمن وأن السبب الحقيقي لما وصلت إليه اليمن اليوم هو بفعل العدوان السعودي الذي دعمته الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر أو غير مباشر، حيث إن هذا العدوان تم بتأييد الولايات المتحدة الأمريكية، وخلال كل السنوات الماضية قدمت الولايات المتحدة الأمريكية الدعم اللوجستي وجميع أنواع الأسلحة للتحالف السعودي لاستخدامها لقصف الشعب اليمني.

الأطماع الأمريكية في اليمن والأسلحة المحرمة

لم يغب الدورُ الأمريكي عن المشهد اليمني ولو للحظةٍ واحدة منذُ بداية العدوان على اليمن، حيث سعت أمريكا إلى تكريس النفوذ الأمريكي، والعمل على توطيد دعائم السيطرة الأمريكية على منابع الثروة النفطية اليمنية، وجزرها الاستراتيجية الواقعة داخل دائرة السيادة اليمنية الجغرافية، ومن أبرز الأنشطة المشبوهة لقوى العدوان الأمريكي في اليمن هو النشاط الأخير في محافظة حضرموت، والتي جعلت منها تلك القوى أرضاً خصبة لبذر نواة الاحتلال، ومرتعاً مفتوحاً للوفود العسكرية الأمريكية، وبؤرة لأعمالها القذرة والشيطانية، فالموقف الأمريكي أصبح أكثر تطرفا في دعم الموقف السعودي بحذافيره تجاه الملف اليمني أثناء زيارة وزير الدفاع الأسبق ماتيس للمملكة واتفاقه مع النظام السعودي على بيع منظومات صواريخ بقيمة ستة وثلاثين مليار دولار.

ويمكن إيجاز أهداف العدوان الأمريكي على اليمن فيما يلي : إجهاض الثورة اليمنية التي قادتها حركة أنصار الله والتي تمكنت من إسقاط نظام الرئيس عبد ربه منصور هادي الحليف للنظام السعودي، وهنا يتضح جلياً أن الأمريكي يحاول إخضاع الجغرافيا اليمنية للهيمنة الأمريكية السعودية، أي إن المراد هو أن تكون السلطة السياسية في اليمن منسجمة كلياً وخاضعة كلياً لسلطة الأمريكان، أو بعبارة أخرى لا يجب أن يترك اليمن خارج المنظومة الأمريكية ويجب أن يفقد استقلال قراره وأن يتم صهره لمصلحة (السعودية) من أجل تكريس المشروع (الأمريكي – الصهيوني) في المنطقة ، فدعم الأنظمة العميلة والرجعية لتنفيذ مشروع ” شرق أوسط جديد” في هذه المنطقة المهمة والحساسة من العالم من أبرز الأهداف الأمريكية.

في السياق نفسه، أكدت منظمة العفو الدولية أن قوات تحالف العدوان الأمريكي السعودي تستخدم الذخائر العنقودية المحظورة التي يتم إنتاجها في الولايات المتحدة الأمريكية، وقال المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام إن 140 ألف قنبلة عنقودية ألقاها تحالف العدوان الأمريكي السعودي على محافظات صعدة وحجة وعمران ومأرب منذ بداية العدوان، وأضاف المركز في بيان صدر عنه إن تحالف العدوان أقدم على استخدام أسلحة محرمة دوليا واستهدف أماكن سكنية ومرافق خدمية حكومية وأراضي زراعية واسعة شملت محافظات الجمهورية، وأشار المركز إلى أن تحالف العدوان ألقى قنبلة نترونية تسمى (أم القنابل) على فج عطان كما استهدف أحياء في أمانة العاصمة بقنابل عنقودية، وأضاف: إنه تم مسح مساحة 400 ×400 متر في قرية فج عطان التي ألقي عليها قنبلة نترونية وتم إخراج خمسة أطنان من مخلفات القنابل الملقاة من قبل طائرات العدوان السعودي الأمريكي.

وأكد أن القنابل والأسلحة المحرمة دولياً التي ألقاها تحالف العدوان العدوان الأمريكي السعودي تحمل صناعة أمريكية وبريطانية وتعتبر هذه الدول من ضمن دول العالم التي تعهدت بعدم استخدام مثل هذه الأسلحة أو تزويدها لأي بلد، لذلك هي مسؤولة مباشرة عن هذه الجرائم التي ترتكب بحق الشعب اليمني.

في النهاية يبدو أن استمرار الحرب على اليمن يصب في مصلحة بعض القوى الدولية، حيث إنه على الرغم من مرور ثمانية أعوام على بدء الحرب على اليمن بقيادة السعودية وبمعونة من بلدان أخرى، إلا أن ذلك لم يثر اهتمام أعضاء مجلس الأمن ولم يدفعهم لاتخاذ موقف ضد المعتدي، حيث يتجلى واضحاً النفاق لبعض المنظمات الدولية ومجلس الأمن الدولي وسياسة الكيل بمكيالين التي يقوم بها المجتمع الدولي من خلال الحصار والجرائم التي يقوم بها العدوان السعودي الإماراتي والتي تعتبر أبشع جرائم ضد الإنسانية، وهنا يُطرح السؤال كيف تتباكون كذباً وخبثاً ونفاقاً على دماء اليمنيين وعند القرارات لا تخجلون من أنكم توازون بين الجلاد والضحية بكل وقاحة؟، نعم إنكم منافقون ومتواطئون مع العدوان السعودي الإماراتي، فتحالف العدوان يضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط نتيجة وقوفكم بجانبه وغض البصر عن جرائمه في اليمن، وفي هذا السياق ورداً على القلق الذي يعرب عنه مجلس الأمن بين الحين والآخر لا بدّ من القول كفى نفاقاً وضحكاً فأنتم في خندق واحد مع العدوان السعودي الإماراتي ومجلس أمنكم المتواطئ وكل دوائركم الاستخبارية والأمنية والعسكرية تدعم هذا العدوان غير المشروع وغير القانوني على الشعب اليمني.

 

.

يمكنكم الانضمام إلى الولاية الاخبارية على تلكرام

 

شاهد أيضاً

الشيعة في مصر من الإمام علي (عليه السلام) حتى الإمام الخميني – صالح الورداني

بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد.. في منتصف الأربعينات بدأ النشاط الشيعي يبرز في مصر على ...