الرئيسية / من / الصحة والعافية / الآداب الطبية في الإسلام

الآداب الطبية في الإسلام

اقدام الطبيب على ما يعرف :

واذا كان الطبيب متخصصا في امراض العين مثلا ، فليس له ان يتصدى للنظر في امراض القلب ، وكذا العكس ، لانه جاهل في حقيقة الامراض التي تعرض من هذه الجهة ، فيلحق بالجهال من الاطباء ، الذين على الامام ان يحبسهم اذا ارادوا التصدي للتطبيب في مجال يجهلونه.

وكذلك فانه يكون من القول بغير علم ، الذي جاءت الايات الكثيرة ، والاقوال المتواترة عن المعصومين في المنع والردع عنه (١) ، وذلك واضح للعيان فلا يحتاج الى مزيد بيان ، ولا الى اقامة برهان.

وقد جاء في القسم المنسوب الى ابقراط : « واحفظ نفسي في تدبيري وصناعتي على الزكاة والطهارة ، ولا اشق ايضا عما في مثانته حجارة ، ولكن اترك ذلك الى من كانت حرفته هذا العمل (٢) ».

١ ـ الحذق ٢ ـ الامانة ٣ ـ استجلاب الثقة :

١ ـ و ٢ ـ فالطبيب الحاذق هو الذي يستطيع ان يؤدي واجبه على النحو الاكمل والافضل ، وهو بالتالي الذي يكون خطؤه اقل ، واستفادة المريض من خبراته اتم ، ومنفعته اعم .. وهو اقدر على الحصول على ثقة المريض ، واعتماده عليه ، وتسليمه له … الامر الذي يسهل عليه علاجه ، كما انه يسهل على المريض الالتزام بنصائحه ، والعمل يتوجيهاته.

بل ان على الطبيب نفسه ان يسعى للحصول على هذه الثقة ، كما يشير اليه ما روى

__________________

(١) راجع على سبيل المثال : البحار ج ٢ من ص ١١١ حتى ص ١٢٤ وغيره من المصادر.

(٢) عيون الانباء ص ٤٥.

١١٣

عن الصادق عليه‌السلام : « كل ذي صناعة مضطر الى ثلاث خصال يجتلب بها المكسب ، وهو ان يكون حاذقا بعمله ، مؤديا للامانة فيه ، مستميلا لمن استعمله (١) ».

وقد لوحظ : ان النبي (ص) يتحرى لمعالجة بعض من جرح من اصحابه اطب الرجلين ، اللذين دعيا لهذا الغرض (٢).

نعم … وهذا هو المنسجم مع الفطرة ، ومع حكم العقل السليم ، والنصيحة للمسلمين … ومن اولى منه (ص) بذلك ، وبغيره من مكارم الاخلاق ومعاليها؟

وبعد … فقد قيل : ان الطب معناه الحذق بالاشياء ، وان كان في غير علاج المريض ، ورجل طبيب اي حاذق ، سمي بذلك لحذقه (٣).

٣ ـ واما الامانة واداؤها في المجال الطبي ، فهي من اوجب الامور ، لان الطب ـ كما قدمنا ـ مسؤولية شرعية ، عرفية ، اخلاقية ، انسانية ، وحتى عقلية ايضا ، هذا بالاضافة الى ما اشار اليه الامام عليه‌السلام من ان اداء الامانة في الصنعة يوجب اجتلاب المكسب بها … حيث يطمئن الناس اليه ، ويعتمدون عليه ، ويقبلون اليه بكل رضا واطمئنان ، كما هو واضح من ان يحتاج الى بيان.

١ ـ النصح ٢ ـ الاجتهاد ٣ ـ التقوى :

وعدا عن ان النصح ، والاجتهاد ، وتقوى الله وظائف انسانية واخلاقية ، فانها وظيفة شرعية ايضا ـ وخصوصا في الطب ـ فعن علي عليه‌السلام انه قال :

__________________

(١) تحف العقول ص ٢٣٨ والبحار ج ٧٨ ص ٢٣٦.

(٢) موطأ مالك المطبوع مع تنوير الحوالك ج ٣ ص ١٢١ ، وزاد المعاد ج ٣ ص ١٠٧ ، والطب النبوي لابن القيم ص ١٠٥.

(٣) الطب النبوي لابن القيم ص ١٠٧ / ١٠٨.

١١٤

« من تطبب فليتق الله ، ولينصح ، وليجتهد (١) ».

وقال ابن ادريس : « ويجب على الطبيب ان يتقي الله سبحانه فيما يفعله بالمريض ، وينصح فيه (٢) ».

١ ـ نعم … لابد من الاجتهاد في معالجة المريض ، ولا يجوز التعلل ولا التساهل في ذلك على الاطلاق ، ولابد ايضا من النصح في ذلك ، لان الغش فيه معناه الجناية على نفس محترمة ، وتعريضها للخطر الجسيم ، الامر الذي يكشف عن نفس مريضة وحاقدة ، لا تملك شيئا من الخلق الانساني الرفيع ، بل هي اقرب الى النفس السبعية ، التي لا تعرف الا الاعتداء ، والظلم والشر ، بل هي اكثر بشاعة وخطرا منها ، حينما يمتزج الظلم بالخداع ، والاعتداء بالتدليس وتزييف البغيض المقيت.

٢ ـ ولا بد كذلك من تقوى الله في المريض ، لان بتقوى الله لايبقى غش ، ولا اعتداء ، ولا تزيف ، ولا يبقى ايضا تساهل ، او تعلل ، ولا يبقى كذلك اي لون من الوان الرذيلة في داخل الانسان ، وبتقوى الله يندفع الانسان الى القيام بواجباته الشرعية والانسانية على النحو الاكمل والافضل … ولاجل ذلك نلاحظ انه عليه‌السلام قد قدم الامر بتقوى الله على الامر بالنصح ، وبذل الجهد وليس ذلك عفويا ، بل هو متعمد ومقصود ، ولا سيما في توجيه الطبيب الذي بيده راحة المرضى ، فهو اذن بأمس الحاجة الى هذه التقوى : حتى لا يفرط فيما جعله الله مسؤولا عنه.

٣ ـ وبعد … فان « الله يحب عبداً اذا عمل عملا احكمه » كما روى عنه (ص) حينما لحد سعد بن معاذ (٣) ، كما اننا نجد في نصائح علي بن العباس : ان « على

__________________

(١) البحار ج ٦٢ ص ٧٤ عن الدعائم ، ومستدرك الوسائل ج ٣ ص ١٢٧.

(٢) البحار ج ٦٢ ص ٦٥ عن السرائر.

(٣) الفصول المهمة للحر العاملي ص ٥٠٣.

١١٥

الطبيب ان يجد في معالجة المرضى ، وحسن تدبيرهم ، ومعالجتهم ، سواء بالغذاء او بالدواء (١) ».

النصح : حدوده وابعاده :

ومن الواضح : ان على الطبيب ان يمتنع هو اولا عما يطلب من غيره الامتناع عنه عند الحاجة ، وان يلتزم هو بالتوصيات قبل ان يطلب من غيره الالتزام بها.

والا … فانه اذا لم يستطع ان يعالج نفسه قبل ان يعالج غيره ، فانه يكون ولا شك غير ناصح لذلك الغير ، بل هو اما يجري عليه بعض تجاربه التي لم تصل بعد لديه الى درجة النجاح ، واما انه يعطيه دواءا يعلم هو انه لا ينفعه ، ان لم يكن فيه الكثير من الضرر له … ام لاجل ان يحصل منه ومن امثاله على المال ، او من اجل الحفاظ على الشهرة الفارغة والصيت الاجوف ، او لغير ذلك من امور.

ولا اقل من ان يفكر المريض والمراجع له هذا التفكير ، الذي يملك كل المبررات الموضوعية والاخلاقية ، يقول ابو الاسود الدؤلي :

يا أيها الرجل المعلم غيره

 

 

هلا لنفسك كان ذا التعليم

 

تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا

 

 

كيما يصح به وانت سقيم

واما اذا كان الطبيب يجر الداء الى نفسه ، فان من الواضح انه سوف لن يكون ناصحا لغيره ، لانه لن يحب غيره اكثر من محبته لنفسه ، ولن يستطيع ان يضر نفسه وينفع غيره ، ومن هنا فان من حق كل احد ان يشير اليه بأصابع الاتهام والشك ، وقد روى عن عيسى عليه‌السلام هذا المعنى ، قال (ع) في حديث : « فاذا رأيتم الطبيب يجر الداء الى نفسه فاتهموه ، واعلموا : انه غير ناصح لغيره (٢) ».

__________________

(١) تاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٤٥٧.

(٢) البحار ج ٢ ص ١٠٧ حديث ٥ ، وقصار الجمل ج ٢ ص ٦٥ وج ١ ص ١٩٧ عنه.

١١٦
١ ـ الرفق بالمريض ٢ ـ حسن القيام عليه :

ولا نرى ان ذلك يحتاج الى بيان ، ويكفي ان نذكر : انه قد ورد في بعض النصوص التعبير عن الطبيب بـ « الرفيق » من الرفق ، فعن علي عليه‌السلام : « كن كالطبيب الرفيق ، الذي يدع الدواء بحيث ينفع (١) ».

وفي رواية عن الرضا عليه‌السلام قال : « سمعت موسى بن جعفر (ع) ، وقد اشتكى فجاء المترفقون بالادوية ، يعني الاطباء (٢) ».

وفي بعض : النصوص : « ان الله عز وجل الطبيب ، ولكنك رجل رفيق » وفي نص آخر : « انت الرفيق والله الطبيب (٣) ».

ومن اولى من المريض بان يكون موضعا للعناية ، والرفق ، والمداراة ، ومراعاة الجانب.

وقد روى : ان امير المؤمنين عليه‌السلام قد قطع ايدي سراق ، ثم قال : « يا قنبر ، ضمهم اليك فداو كلومهم ، واحسن القيام عليهم » ، وبعد ان برئت كلومهم كساهم ثوبين ثوبين ، وخلى سبيلهم ، واعطى كل واحد منهم ما يكفيه الى بلده ، وزاد في نص آخر : انه امرهم ان يدخلوا دار الضيافة ، وامر بأيديهم ان تعالج فأطعمهم السمن ، والعسل ، واللحم حتى برئوا (٤).

وعن علي عليه‌السلام : من كنت سببا في بلائه وجب عليك التلطف في

__________________

(١) البحار ج ٢ ص ٥٣ عن مصباح الشريعة ، وقصار الجمل ج ٢ ص ٦٣ عن البحار.

(٢) الفصول المهمة ص ٤١٥.

(٣) راجع : كنز العمال ج ١٠ ص ٣ و ١ عن ابي داود ، وعن احمد ، وابي نعيم في الطب وارشاد الساري ج ٨ ص ٣٦٠ ، والتراتيب الادارية ج ١ ص ٤٦٢.

(٤) التهذيب للشيخ ج ١٠ ص ١٢٥ ـ ١٢٧ ح ١٢٦ و ١١٩ و ١١٨ ، والكافي ج ٧ ص ٢٦٤ و ٢٨٦ ، والوسائل ج ١٨ ص ٥٢٩ و ٥٢٨ عنهما ، ومستدرك الوسائل ج ٣ ص ٢٣٩ عن دعائم الاسلام.

١١٧

علاج دائه (١) فعبر بالتلطف لم ذكرناه.

رفع معنويات المريض :

واذا كان ضعف الانسان وانهزامه نفسيا امام المرض في بادىء الامر يكون امرا طبيعيا ، بسبب شعوره بآلام ومتاعب يجد نفسه عاجزا عن دفعها ، ومواجهتها ـ اذا كان كذلك ـ فان من الطبيعي ، ان يكون لرفع معنويات المريض ، وبعث الثقة في نفسه بالشفاء اكبر الاثر في تقويه وسيطرته على المرض ، وبالتالي في شفائه منه ، والتخلص من آثاره.

واما الانهزام النفسي امام المرض ، فانه يعود بأسوأ الاثار عليه ، ويجعل من الصعب عليه التغلب على المرض ، ومواجهة عوارضه ، لان الانهيار النفسي يتبعه الانهيار الجسدي المريع والخطير دون شك.

ولذلك نلاحظ : ان الاسلام يهتم في تطييب نفس المريض بل يكون دور العلاج الجسدي بالنسبة للعلاج النفسي ثانويا للغاية ، ومما يوضح لنا هذه الحقيقة الهامة : اننا نجد في بعض النصوص بعد محاولة ربط المريض بالله تعالى ، وافهامه انه هو الشافي له وليس سواه يشير الى ان دور الطبيب هو ان يطيب نفس المريض ، ويبعث الامل في نفسه ، فقد ورد : ان المعالج يسمى بالطبيب لانه يطيب بذلك انفسهم (٢).

بل لقد جاء انه حتى الذين يقومون بعيادة المريض ينبغي لهم : ان يفسحوا له في الاجل ، كما سيأتي.

يتقي الله ، ويغض بصره عن المحارم :

ولعل اكثر الناس ابتلاءً بالنظر الى ما يحرم في الاحوال العادية النظر

__________________

(١) غرر الحكم ج ٢ ص ٧١٨.

(٢) العلل للصدوق ص ٥٢٥ ، وروضة الكافي ص ٨٨ ، والوسائل ج ١٧ ص ١٧٦ عنهما ، والبحار ج ٦٢ ص ٦٢ و ٧٥ عنهما ايضا وعن الدعائم ، والفصول المهمة ص ٤٠٠ ، وطب الامام الصادق عليه‌السلام ص ٧٥.

١١٨

اليه ، هم الاطباء … وواضح : ان الامر بغض البصر عما يحرم النظر اليه يبقى واجب الامتثال حتى تحكم الضرورة ، فيجوز حينئذ النظر بمقدار ما ترتفع به الضرورة.

فلو استطاع ان يعالج المريض علاجا صحيحا ، استنادا الى وصف المريض له ما يعانيه من اعراض ، فانه يجب الاقتصار على ذلك ، ولا يجوز النظر … واذا استطاع ان يعالج بالنظر الى دائرة اضيق لم يجز له التعدي الى ما زاد.

بل انه اذا تمكن من المعالجة بواسطة النظر في المرآة لم يجز التعدي الى النظر المباشر ، وقد امرهم امير المؤمنين بذلك بالنسبة للنظر الى الخنثى كما سيأتي في الفصل التالي.

وبعد … فانه اذا استطاع ان يعالجه استنادا الى النظر لم يجز له التعدي الى اللمس … وهكذا يقال بالنسبة الى التعدي من اللمس القليل الى الكثير هذا ان لم يمكن اللمس بواسطة.

ومن هنا نجده عليه‌السلام يأمر الطبيب اول ما يأمره بتقوى الله ، ثم بان ينصح ويجتهد ، فعن علي عليه‌السلام : « من تطبب فليتق الله ، ولينصح ، وليجتهد »

ولسوف نتحدث عن هذا الامر ايضا في الفصل التالي ان شاء الله تعالى.

واخيراً … فقد جاء في نصائح علي بن العباس : « وان لا ينظر الى النساء بريبة ، سواء كان النظر للسيدة ، ام للخادمة ، ولا يدخل الى منازلهن الا للمداواة » وقال : « وعليه ان يكون رحيماً ، برىء النظرة (١) ».

وجاء في قسم ابقراط : « واحفظ نفسي في تدبيري على الزكاة والطهارة » الى ان قال : « وكل المنازل التي ادخلها ، انما ادخل اليها لمنفعة المرضى ، وانا بحال خارجة عن كل جور وظلم ، وفساد ارادي مقصود اليه في سائر الاشياء ، وفي الجماع للنساء والرجال ، الاحرار منهم والعبيد (٢) ».

__________________

(١) راجع : تاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٤٥٧ عن كتاب كامل الصناعة الطبية الملكي.

(٢) عيون الانباء ص ٤٥.

١١٩
تجويز الافطار للصائم ونحو ذلك :

ونجد بعض الاطباء ، اذا جاءهم المريض في شهر رمضان مثلا ، وكان صائما فانهم يبادرون الى تجويز الافطار له ، بل انهم يوجبون عليه ذلك في كثير من الاحيان ، ومثل ذلك امرهم له بالصلاة من جلوس مع قدرته على القيام ، وعدم الضرر فيه عليه ، وما اشبه ذلك.

ونحن لا بد وان نشير هنا : الى ان الطبيب يتحمل مسؤولية في ذلك امام الله تعالى ولاجل ذلك ، فان عليه ان يتروى فيه ، ويحققه قبل ان يقدم عليه فلا يجوّز له الافطار او الصلاة من جلوس مثلا لاسباب تافهة لا تقتضي ذلك الا اذا احتمل الحاجة الى ذلك احتمالا قويا ، لان المريض انما يجوز له ان يأخذ بقوله ويستند اليه على اعتبار انه من اهل الخبرة ، فلا بد وان يستعمل خبرته في اكتشاف السبب الذي يحتم عليه ذلك ، والذي يعتمد عليه المكلف في عملية اكتشافه ، وتشخيصه.

من وصايا الاهوازي :

وقال علي بن العباس الاهوازي : « على الطبيب ان يكون نظيفاً ، يخاف الله ، عذب اللسان ، حسن السلوك ، وان يبعد عن كل سوء ، وكل مشين ، وان لا ينظر الى النساء … الخ (١) ».

وقد تقدمت مواصفات طالب العلم الطبي في الفصل السابق ، فلا نعيد.

الدواء … والعلاج :

واما بالنسبة للدواء والعلاج ، فيمكن ان يستفاد من النصوص : انه كلما

__________________

(١) تاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٤٥٧ عن كتاب كامل الصناعة الطبية الملكي.

١٢٠

أمكن ان لا يتداوى الانسان كلما كان ذلك اصلح له … وذلك مثل ماروى عن ابي عبد الله عليه‌السلام : من ظهرت صحته على سقمه ، فيعالج نفسه فمات ، فأنا الى الله منه بريء (١).

وكتلك الروايات التي تؤكد على عدم تناول الدواء ما احتمل البدن الداء او مع عدم الحاجة الى الدواء (٢).

وكذلك الروايات التي تنهى عن الاضطجاع مع وجود القدرة على القيام (٣).

والتي تقول : امش بدائك ما مشى بك (٤).

والتي تقول : انه ما من دواء الا ويهيج داء (٥).

وعن الكاظم عليه‌السلام : ادفعوا معالجة الاطباء ما اندفع الداء عنكم فانه بمنزلة البناء قليله يجر الى كثيره (٦).

____________

(١) الخصال ص ٢٦ ج ١ والفصول المهمة ص ٤٠٤. وسفينة البحار ج ٢ ص ٧٨ والوسائل ج ٢ ص ٦٢٩ وطب الائمة ص ٦١ والبحار ج ٨١ ص ٢٠٧ وج ٦٢ ص ٦٤ و ٦٥ عن الخصال وعن علل الشرايع ج ٢ ص ١٥١ و ١٥٠.

(٢) الكافي ج ٦ ص ٣٨٢ ، والمحاسن للبرقي ص ٥٧١ ، ومستدرك الوسائل ج ١ ص ٨٢ والفصول المهمة ص ٤٠٤ و ٤٤٢ ، وطب الامام الصادق ص ٧٥ عنه ، وسفينة البحار ج ٢ ص ٧٨ ، والوسائل ج ٢ ص ٦٣٠ وج ١٧ ص ١٩٠ ، عن العلل ومكارم الاخلاق وغيرهما ، ومجمع الزوائد ج ٥ ص ٨٦ عن الطبراني ، والبحار ج ٨١ ص ٢٠٧ و ٢١١ وج ٦٢ ص ٦٣ و ٦٤ و ٦٥ و ٦٦ و ٢٦٠ و ٢٦٩ و ٢٨٧ وج ٦٦ ص ٤٥٦ وفي هامشه عن كثير ممن تقدم وعن الدعوات للرواندي ، ومكارم الاخلاق ص ٤١٨ وعن فقه الرضا ص ٤٦ وعن الشهيد رحمه‌الله وغير ذلك.

(٣) البحار ج ٨١ ص ٢٠٤ ومستدرك الوسائل ج ١ ص ٨٢ عن المنهج.

(٤) نهج البلاغة قسم الحكم رقم ٢٦ والوسائل ج ٢ ص ٦٣٠ و ٦٢٩ عنه والبحار ج ٦٢ ص ٤٨ و ج ٨١ والفصول المهمة ص ٤٠٤ وسفينة البحار ج ٢ ص ٧٨.

(٥) روضة الكافي ص ٢٧٣ والبحار ج ٦٢ عنه والوسائل ج ٢ ص ٦٢٩ ، وسفينة البحار ج ٢ ص ٧٨ ، ومقدمة طب الائمة للخرسان ص ٤.

(٦) البحار ج ٨١ ص ٢٠٧ وفي هامشه عن علل الشرايع ج ٢ ص ١٥١ و ١٥٠.

١٢١

والتي تقول : لا يتداوى المسلم حتى يغلب مرضه على صحته (١).

والتي تقول : شرب الدواء للجسد كالصابون للثوب ، ينقيه ، ولكن يخلقه (٢).

واما شرب الدواء من غير علة ، فلا ريب في انه غير صالح ، وانه يعقب مكروها كما ورد في بعض النصوص ، فعن الصادق عليه‌السلام : « ثلاثة تعقب مكروها : حملة البطل في الحرب في غير فرصة ، وان رزق الظفر ، وشرب الدواء من غير علة ، وان سلم منه … الخ (٣) » ، كما انه قد ورد عنه عليه‌السلام قوله : « ثلاثة لا ينبغي للمرء الحازم ان يقدم عليها : شرب السم للتجربة ، وان نجا منه وافشاء السر الى القرابة … الخ (٤) ».

لا اسراف في الدواء :

ومن الجهة الاخرى ، فان على الطبيب : ان لا يحاذر في اعطاء الدواء للمريض من ان ذلك قد يعد اسرافا ، اذا وجد للدواء موضعا ، كما ورد في بعض النصوص (٥) مهما كان ذلك الدواء كثيرا ، او ثمنه غاليا ، فان صحة الانسان وسلامته اغلى من ذلك مهما بلغ … اما اذا لم يجد للدواء موضعا فان عليه ان يمسك ، ليس لاجل ان ذلك يخلق البدن ، ولانه يهيج داء فقط … وانما

__________________

(١) راجع : طب الامام الصادق عليه‌السلام ص ٧٥ عن الفصول المهمة ، ومستدرك الوسائل ج ١ ص ٨٢ والوسائل ج ١٧ ص ١٧ وفي هامشه عن الخصال ج ٢ ص ١٥٣ فصاعدا والبحار ج ٦٢ ص ٧٠ وج ٨١ ص ٢٠٣ عن الخصال ايضا ص ١٦١ ، وتحف العقول ص ٧٣ ح ٤٠٠.

(٢) شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج ٢٠ ص ٣٠٠ وقصار الجمل ج ١ ص ٢٠٩ عنه.

(٣) تحف العقول ص ٢٣٧ والبحار ج ٧٨ ص ٢٣٤ عنه.

(٤) تحف العقول ص ٢٣٧ / ٢٣٨ ، والبحار ج ٧٨ ص ٢٣٥ عنه ، وغرر الحكم ج ١ ص ٣٦٥.

(٥) روضة الكافي ص ٣٤٥ ، والوسائل ج ١١ ص ٤٠١ وج ٢ ص ٦٢٩ والبحار ج ٨٢ ص ٥٣ ، وقصار الجمل ج ٢ ص ٦٣.

١٢٢

لاجل ان ذلك يعد اسرافا ايضا … وقد جاء في بعض النصوص :

« ليس فيما اصلح البدن اسراف ، انما الاسراف فيما اتلف المال واضر البدن (١) ».

وذلك واضح ولا يحتاج الى مزيد بيان.

عدم اطالة فترة العلاج :

واما بالنسبة لاطالة فترة العلاج وعدمها ، فيمكن ان يستفاد من النصوص المتقدمة الامرة بعدم العلاج لمن ظهرت صحته على سقمه ، ومن قوله (ع) : ما من دواء الا ويهيج داء ، ومن قوله : ان الدواء يخلق الجسم ، وغير ذلك مما تقدم تحت عنوان : « الدواء … والعلاج » ، يمكن ان يستفاد منه : ان الشارع يرغب في الاسراع بالتخلص من هذا الوضع الاستثنائي وفي عدم الاستسلام له.

كما ويستفاد ذلك بوضوح من قول امير المؤمنين عليه‌السلام المتقدم ، الامر للطبيب بالاجتهاد في العلاج.

ومما تقدم من ان التارك شفاء المجروح من جرحه شريك جارحه لا محالة وذلك ان الجارح اراد فساد المجروح ، والتارك لاشفائه لم يشأ صلاحه … الخ.

وواضح : ان اطالة فترة المعالجة من قبل الطبيب تنافي الاجتهاد فيه ، كما انها نوع من ترك شفاء المريض ، ومن عدم النصح له.

وبعد … فقد تقدم في نصائح الاهوازي قوله : « على الطبيب ان يجد في معالجة المرضى ، وحسن تدبيرهم ، ومعالجتهم … الخ ».

ومن ذلك الذي لا يجب ان يتخلص من الالم والمرض بسرعة ، لينصرف

__________________

(١) المحاسن للبرقي ص ٣١٢ ، وطب الامام الصادق ص ٧٧ عن الفصول المهمة والبحار ج ٧٥ ص ٣٠٤ و ٣٠٣ وج ٧٦ ص ٧٥ و ٨١ و ٨٢ عن كامل الزيارة ، وعن المحاسن ، ومكارم الاخلاق ص ٥٧ و ٥٧ ، والتهذيب للشيخ ج ٧ ص ٣٧٦ ، والكافي ج ٦ ص ٤٩٩ ، ومن لا يحضره الفقيه ج ١ ص ٦٨ ، والوسائل ج ١ ص ٣٩٧ و ٣٩٨.

١٢٣

الى تدبير اموره ، والنظر في شؤون معاشه ومعاده؟!

ولماذا لا يحاول الطبيب مساعدته في هذا الامر الذي يرغب فيه ، ويخلصه من الالام التي يعاني منها؟! ، وهل اطالة فترة المعالجة الا منافية لما يحكم به العقل ، والشرع والوجدان؟!

فلسفة الدواء للمريض :

وان مما يزيد في ثقة المريض بالطبيب ، وبمعرفته بالعلاج الذي يقدم على تجويزه له ، وبالدواء الذي يفترض في المريض ان يتجرعه ، ويساعد بالتالي على نجاح العلاج له … هو ان يفلسف الطبيب له ـ بنحو ما ـ سر تجويزه هذا الدواء له ، ويبين له بعض منافعه ليطمئن الى ان هذا الدواء ان لم ينفع في دفع المرض عنه ، فانه لن يضره جزما ، مع قوة احتمال نفعه من الجهة او الجهات الاخرى … ولقد رأينا النبي (ص) والائمة المعصومين عليهم‌السلام من بعده يذكرون منافع الادوية التي يوصون مراجعيهم بتناولها في موارد كثيرة جدا ، لا تكاد تحصر (١).

وقد قال علي (ع) : من لم يعرف مضرة الشيء لم يقدر على الامتناع منه (٢).

كما ان للاعتقاد دور هام في تأثير الدواء ، ودفعه للمرض … ولاجل ذلك نجد الامام الصادق عليه‌السلام حينما يروي عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم دواء لوجع الجوف ، ويعترض عليه البعض : بأنهم قد بلغهم ذلك ففعلوه ، فلم ينفع ـ نجده عليه‌السلام ـ يغضب ويقول :

« انما ينفع الله بهذا اهل الايمان به ، والتصديق لرسوله ، ولا ينفع به اهل النفاق ، ومن اخذه على غير تصديق منه للرسول (٣) ».

__________________

(١) راجع على سبيل المثال : الوسائل ج ١٧ ص ٧٦ و ١٣٥ و ١٣٦ وهوامشها والبحار ، والفصول المهمة ، وطب النبي « ص » وطب الائمة ، وغير ذلك كثير جدا.

(٢) غرر الحكم ج ٢ ص ٧٠٣.

(٣) البحار ج ٦٢ ص ٧٣ عن دعائم الاسلام.

١٢٤

شاهد أيضاً

آداب الصلاة 7 سماحة الشيخ حسين كوراني

. أقرأ ايضا: أوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور إسلامي وإذا أراد الأميركي وقف ...