الرئيسية / أخبار وتقارير / الكيان السعودیة عرض 3 ملفات صور للمفقودین فی فاجعة منی أحدها یحوی 1217 صورة

الكيان السعودیة عرض 3 ملفات صور للمفقودین فی فاجعة منی أحدها یحوی 1217 صورة

فاجعة الحج فی منی التی أدمت العالم الإسلامی، هذا العام وحوّلت أفراح المسلمین وأعیادهم إلی مآتم وأحزان، کان للبنان نصیب منها، کما للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، ومصر وتونس..وباقی الدول الإسلامیة.
[السلطات السعودیة عرضت 3 ملفات صور للمفقودین فی فاجعة منی أحدها یحوی 1217 صورة]

السید علی الحسنی، الذی رافق والده إمام بلدة مرکبا الجنوبیة العلامة السید حیدر الحسنی فی التاسع من شهر ذی الحجة، (24 أیلول الماضی)، إلی مکة المکرمة لأداء فریضة الحج. لم یکن یعرف انه یقضی ساعاته الأخیرة مع والده فی عرفة، ومن ثم فی مزدلفة، وان الأسوأ بانتظارهم، وان ساعة الافتراق قد حانت خلال التوجه لرمی الجمرات فی منی.
یروی السید الحسنی لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) کیف انه کان یقف إلی جانب والده فی موقع الحادثة فی منی یوم حصولها، ولم یستفق إلا والجموع قد فرقتهما، لیجد نفسه ملقی علی الأرض لمدة ساعة ونصف، وفوقه ومن حوله العدید من الحجاج، ممن فارقوا الحیاة، أو کانوا یلفظون أنفاسهم الأخیرة، قبل أن یتمکن من تحریر نفسه من تحت الأجساد، لیبقی بعدها ثلاث ساعات عاجزا عن الوقوف، دون أن تمد له ید العون أو المساعدة، لینقل بعدها إلی المستشفی، ومن هناک یبدأ رحلة البحث عن والده فی المستشفیات، إلی أن ساء وضعه الصحی ولم یساعده، ما اضطره للعودة إلی لبنان للمعالجة، لیستکمل أخوه مکانه البحث عن والدهما.
‘عملیة البحث عن الوالد، تجری علی خطین’، یقول السید الحسنی فی حدیث لوکالة «إرنا»، ویضیف ‘أنا أتابع هنا بعدما ساء وضعی الصحی واضطررت للعودة إلی لبنان، وأخی یتابع فی السعودیة، وهناک تجری متابعة کل الأبواب المحتملة، من خلال وزارة الصحة السعودیة ومرکز المفقودین فی المعیصم قرب مکة، ویتم سلوک أی وسیلة یمکن أن توصلنا إلی معرفة أی خیط یوصلنا إلی مصیر والدی، لکننا لم نتوصل بعد إلی نتیجة’.
أما الخط الثانی، الذی تجری المتابعة من خلاله، فیشیر السید الحسنی إلی ‘أننا نحاول هنا عبر المسؤولین الرسمیین اللبنانیین، لقد زرنا الرئیس نبیه بری (رئیس مجلس النواب) والشیخ عبد الأمیر قبلان (نائب رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلی)، ووزیر الخارجیة جبران باسیل، والأسبوع القادم لدینا برنامج زیارات حافل، نحاول تفعیل هذه الزیارات علنا نصل إلی نتیجة’.
وحول طریقة البحث عن والده فی السعودیة، یتابع السید الحسنی: ‘مثلنا مثل أهل المفقودین یفتش، کل واحد عمّن یخصه، یذهبون إلی مرکز المفقودین فی المعیصم. فی البدایة عرضوا علیهم مجموعة صور مؤلفة من 1217 صورة، ثم عرضوا علیهم ملفا ثانیا وثالثا، کل مجموعة منها بالمئات’، یضیف :’بحسب کلام أصحاب الشأن فی المرکز هم یقولون أن هذه الصور لیست فقط صور الحادثة فی منی، بل صور کل المتوفین فی موسم الحج’.
یتابع السید الحسنی:’طبعا هم شاهدوا کل الصور ولم تظهر صورة والدی من بینها، لکن هناك جزءا من الصور غیر واضح، نتیجة تحلل الجثث ربما.. قد یکون والدی واحداً من هذه الصور غیر الواضحة، وربما لا تکون له صورة.. بالنهایة لم نعثر علیه بعد’.
یکمل السید الحسنی: ‘کذلك بالنسبة لصور الجرحی، لقد عرضوا علی أهل المفقودین صور بعض الجرحی مجهولی الهویة، بعدما اخبروهم بأنه تم التعرف علی 99 بالمئة من صور الجرحی المجهولین، ولم یتبق سوی عدد قلیل غیر معروف، لکن أیضا لم یکن والدی بینهم’.
یضیف: ‘بحثنا أیضا بالمقتنیات التی وجدوها لکل جثة (تلفون، أموال، أغراض..) ووضعوها فی صنادیق خاصة بعدد الجثث وبنفس أرقام الجثث، طبعا لم نستطع أن نبحث فی کل الصنادیق، فذلک دونه تعقیدات وصعوبات، لکننا حاولنا ولم نجد ما یدل علی والدی فی الصنادیق المجهولة الهویة التی فتحت’.
أما بالنسبة لفحص الـ DNA ، فیلفت السید الحسنی إلی أن السلطات السعودیة أخذت عینات من أخیه لفحص DNA، منذ أکثر من 10 أیام، وحسب کلامهم فإنهم اجروا فحوص DNA لکل الجثث، لمقارنتها مع فحوص أهل المفقودین، ونحن لا زلنا ننتظر النتائج بین فحص أخی وفحوصات الجثث علها ترشدنا إلی مصیر والدی’.
ولا یخفی السید الحسنی، غصته، تجاه التحرك الخجول للدولة اللبنانیة حیال التعامل مع قضیة والده، فیقول: ‘فی البدایة لم نسمع سوی بیان خجول من الخارجیة، ثم التقینا الوزیر باسیل، وابلغنا بأنه یتابع منذ اللحظة الأولی بعیدا عن الإعلام، وانه اتصل بالسفیر السعودی فی بیروت ووعده خیرًا، کما ابلغنا انه تحدث مع القنصل اللبنانی فی جدة، الذی وللإنصاف تحرک قلیلا، لکن یبدو أن السعودیین لم یعیروه اهتماما’.
یضیف: ‘منذ أیام بعد مرور أکثر من 20 یوما حصل أول اتصال من قبل السفارة اللبنانیة فی الریاض بأخی، أخذوا منه صورة ‘باسبور’ والدی، عبر «الواتس آب»، وبعد ساعة ابلغوه بأنه تم إرسالها مع مذکرة إلی وزارة الخارجیة السعودیة.
ویعرب السید الحسنی عن أمله بأن یکون للخطوات التی أنجزت علی المستوی الرسمی، مردود فعلی، ویقول: ‘نأمل خیرا لکن الأمور طالت قلیلًا، وهم لا یزالون یتحرکون ویتابعون فی السعودیة، ونحن نقوم بما نستطیع فعله أیضا، لدینا سلسلة مواعید رسمیة الأسبوع القادم مع مسؤولین رسمیین، من بینهم مع رئیس الحکومة تمام سلام ووزیر الصحة وائل أبو فاعور، ومفتی الجمهوریة الشیخ عبدا للطیف دریان، وشخصیات أخری، وقد أنشأنا لجنة متابعة برئاسة السید محمد مهدی الحسنی وهو یتابع المواعید وهو الناطق الرسمی باسم اللجنة.
وفیما یبدی السید الحسنی خشیته من مرور الأیام وإطالة المدی الزمنی دون الوصول إلی معرفة مصیر والده، یبدی أیضًا استغرابه لعدم التوصل إلی نتائج بخصوص والده حتی الآن، فیقول: ‘لم یحصل زلزال حتی یکون هناک مفقودون تحت الأنقاض، ولا انفجار حتی لا نعثر علی أشلاء، هم یقولون حصل تدافع لذا علی فرض انه وقع هناك جرحی و حالات وفاة، فمن توفی أو جرح لا بد أن ینقل إلی المستشفی ویبقی موجودا ولیس مفقودًا أو مجهول الهویة’.
یختم نجل العلامة المفقود السید حیدر الحسنی بالقول: ‘ما یعنینی هو موضوع والدی، والی الآن لم یظهر شیء رغم مرور أکثر من عشرین یومًا، وهناك حالات مشابهة لحالته، منها من توصل إلی نتائج وان بشکل متأخر، لذا فإننا لا زلنا نأمل خیرًا بهذا الصدد’.

3

http://lenour.com.pk/natural-hotties/big-tits-38dd-busty-black-mlf-fucks-husband-and-grown-daughter/