الرئيسية / أخبار وتقارير / أنصار الله تنفي توقف العدوان الإماراتي على الحديدة

أنصار الله تنفي توقف العدوان الإماراتي على الحديدة

أكد الناطق بإسم حركة أنصار اليمنية محمد عبدالسلام أن العدوان السعودي الإماراتي على الحديدة وامتداد الساحل الغربي لم يتوقف، والاعلان الاماراتي المشبوه في وقف العدوان هدفه تظليل الراي العام.

موقف عبد السلام جاء خلال تصريح خاص لقناة العالم حيث اعتبر أن العدوان والمعارك لم تتوقف في الساحل الغربي في مدينة الحديدة وضواحيها وكذلك في مناطق مختلفة بامتداد الساحل الغربي، مضيفًا أن اعلان الامارات هو اعلان مشبوه، له أكثر من هدف، اولا التظليل على الرأي الدولي من التهرب من الاستحقاقات الانسانية الكبيرة التي كانت ستلتزم بها هذه المعركة العدوانية على مدينة الحديدة الساحلية وعلى الميناء الوحيد لأغلب السكان في الجمهورية اليمنية، وكذلك ما هو إلا محاولة من الامارات للتغطية على الفشل العسكري في معركة الساحل الغربي.

في المقابل، وافق عبد السلام على وجود دور فني إداري أممي على ميناء الحديدة وليس اشراف مباشر، مضيفًا أنه لم يطرح مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في اليمن مارتن غريفيث تسليم الميناء.

وبشأن ميناء الحديدة قال الناطق باسم أنصار الله فيما يخص موضوع الايرادات، فإن تلك الايرادات البسيطة التي تأتي من ميناء يخضع تحت الحصار، هي تذهب الى البنك المركزي في صنعاء ويصرف منها احيانًا نصف راتب لكل فترة ويصرف منها الاستحقاقات اللازمة للمستشفيات والتشغيلات الشهرية واليومية لبعض المؤسسات الوطنية وتذهب برعاية وزارة المالية والبنك المركزي في صنعاء.

واضاف أن هناك مبررات يسوقها العدوان للحرب على الحديدة، هذه المبررات ان الميناء يدخل منه سلاح ولهذا نحن قلنا اننا لا نمانع ان يكون هناك دور (اممي) رقابي فني وليس اشرافا اداريا ولا تشغيليا ولا امنيا، وانما للتأكد من ان البضائع التي تدخل هي بضائع مدنية وليست اسلحة، لأن هذا كذب وهم يعلمون انه كذب فالبلد محاصر والسفن يتم تفتيشها يوميا.

من جهة ثانية، قال رئيس اللجنة الثورية لحركة أنصار الله اليمنية محمد علي الحوثي إنه “إذا كان الإماراتيون صادقين في إيقاف عدوانهم نحن جاهزون للتواصل ولسحب مرتزقتهم

يأتي موقف أنصار الله بعد أن أعلنت الإمارات اليوم الأحد عن وقف عدوانها مؤقتًا على الحديدة على لسان وزير دولتها للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة له على تويتر “إن بلاده أوقفت حملتها مؤقتاً في الحديدة لاتاحة الوقت لاستكشاف خيار غريفيث”.

أمريكا والدول المساندة لا تريد وقف العدوان على اليمن

1397040921543618714610954

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط اليوم السبت أن هناك طرفا خارجيا وهو أمريكا والدول المساندة للعدوان، لا تريد أن تتوقف صادراتها من الأسلحة وتوقف مصانعها وبالتالي توقف تدفق الأموال الهائلة القادمة لها.

وقال خلال لقائه المبعوث الخاص لوزارة خارجية مملكة السويد إلى اليمن وليبيا السفير بيتر سيمنبي إن هناك طرفين متضررين من إيقاف العدوان طرف داخلي يستمد شرعيته من استمرار العدوان ومعاناة الشعب اليمني ويرى أن أي حل ليس في صالحه بالإضافة إلى الطرف الأمريكي.

وأضاف ، وفق ما اوردته المسيرة نت، ” قدمنا الكثير من المبادرات لقطع الطريق أمام الدعايات والأكاذيب المضللة التي تطلقها دول تحالف العدوان والاحتلال وما قدمناه في موضوع ميناء الحديدة خير دليل على ذلك وقد تناقشنا كثيرا مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث ونتمنى أن تثمر جهوده في هذا المجال”.

وفي سياق متصل، أوضح” اقترحنا على المبعوث الأممي خطوات عديدة لإعادة بناء الثقة ومنها فتح مطار صنعاء ورفع القيود على ميناء الحديدة وتبادل الأسرى من الطرفين ووقف إطلاق النار من الجانبين وإيقاف قصف الطيران مقابل وقف إطلاق الصواريخ”.

وأشار إلى أن صنعاء اقترحت على المبعوث الأممي خطوات عديدة لإعادة بناء الثقة ومنها فتح مطار صنعاء ورفع القيود على ميناء الحديدة وتبادل الأسرى من الطرفين ووقف إطلاق النار من الجانبين وإيقاف قصف الطيران مقابل وقف إطلاق الصواريخ”.

وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى على أنه إذا كان هناك جدية لدى الأطراف الدولية في الحل فهي قادرة على الضغط على الدول المعتدية .. وقال” أما من جانبنا فقد لاقت جهود المبعوث الأممي وغيره مرونة لا نظير لها والكرة اليوم في ملعب الطرف الآخر”.

شاهد أيضاً

لتسهيل معرفة بدايات السور في القرآن الكريم

لتسهيل معرفة بدايات السور في القرآن الكريم : من دقة القرآن الكريم تلك الخماسيات التي ...