الرئيسية / اخبار العالم / العتبة العباسية المقدسة تحتفي بتخرّج الدورة الأولى من منتسبي لجنة الكفيل للإسعاف الفوري
000

العتبة العباسية المقدسة تحتفي بتخرّج الدورة الأولى من منتسبي لجنة الكفيل للإسعاف الفوري

أقامت العتبة العباسية المقدسة الثلاثاء (13ذو القعدة 1435هـ) الموافق لـ(9أيلول 2014م) وعلى قاعة الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) حفلاً كريماً بمناسبة تخرّج الدورة الأولى من منتسبي لجنة الكفيل للإسعاف الفوري وتكريم أعضاء برنامج (في كلّ بيتٍ منقذ), تضمّنت هذه الدورة التي استمرّت لمدة عشرة أيام فعاليات لعملية إنعاش القلب الرئوي والإسعافات الأولية في الحروب وكيفية نقل المصاب، وتأتي هذه الدورة ضمن مشروع فتية الكفيل الوطني. 

 

 


استُهلّ هذا الحفل الذي شهد حضوراً لعدد من أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء الأقسام في العتبة المقدسة بآيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ عمرو العلا الكفائي، لتأتي بعدها كلمة العتبة العباسية المقدسة التي ألقاها سماحة الشيخ علي الأسدي،

 

 

والتي جاء فيها: “أيها الإخوة الأعزاء نبارك لكم هذا المشروع وهذا العمل المبارك الذي يهتمّ بحياة الإنسان، ونشدّ على أيديكم لنشر هذه الثقافة وهذه المعلومات للجميع وخصوصاً الإخوة النازحين لأنّ حياة الإنسان مقدسة في جميع الأديان، ولا يمكن لأحد أن يتهاون بها فلابدّ لنا أن نكون على قدر المسؤولية في الحفاظ على حياة الإنسان، والعتبة العباسية المقدسة في الواقع لها مشاريع كثيرة في هذا المجال وهذا العمل ليس بالأمر البعيد عنها”. 

 

 
وأضاف: “فالله تعالى خلق الإنسان وكرّمه وجعل له عقلاً ينفع به البشرية وينير له الطريق، فالقرآن الكريم يحثّ على أن يكون الإنسان نافعاً في الحياة، ويجب على كلّ إنسان أن يقف متأمّلاً،

 

 

ما الذي ينفعنا؟ لأنّ الحياة الدنيا هي دار العمل، وللإنسان أيام معدودات عليه أن يسخّرها لعمل الخير ومساعدة الآخرين، فهذا العمر البسيط إن اغتُنِم في الاتجاه الصحيح من قبل الشخص يُمكن أن يعطيه حياة خالدة طويلة، ومن أهمّ أعمال الخير هي الأعمال التي تُنقذ الإنسان وتحافظ على حياته”. 

 

 
بعدها جاءت كلمة الوفد الطبي التي ألقاها الدكتور أسامة كاظم، والتي بيّن فيها: “إنّ دعم مشروع فتية الكفيل الوطني من قبل الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) وتبنّي شعبة العلاقات الجامعية له،

 

 

شجّعنا على أن نطوّر العمل أكثر في هذا المشروع، حيث تمّ بحمد الله تعالى تخريج الدورة الأولى من منتسبي لجنة الكفيل للإسعاف الفوري، ونحن نطمح الى تثقيف أكثر من خلال العتبة المقدسة ومن خلال أبناء المجتمع الذين يفدون الى كربلاء المقدسة للزيارة، ونسأل الله العلي القدير أن يوفّقنا لتقديم ما هو أفضل لمجتمعنا العراقي”. 
ليتمّ بعدها توزيع الشهادات التقديرية على الإخوة الممارسين والمشاركين.

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

29) المعنى التفصيلي في هذه الآية عدّة نقاط: - تشير إلى جهل أولئك الذين يجعلون ...