الرئيسية / اخبار العلماء / الجيش يحتاج إلى سلاح على الأرض لا سلاح على الورق
0

الجيش يحتاج إلى سلاح على الأرض لا سلاح على الورق

 اعتبر الشيخ النابلسي ان “عدم التطابق بين الرؤية السياسية والعسكرية يحمِّل الجيش أعباءً باهظة من ضباطه وجنوده ويمكّن الإرهابيين من فرض شروطهم على الدولة”، لافتا إلى ان “الكمين الذي وقع به أفراد من الجيش اللبناني في رأس بعلبك دليل على ما تعاني منه السلطة السياسية من تخبط، متجاهلة خطورة الوضع الميداني الذي يحتاج إلى سلاح على الأرض لا سلاح على الورق”.

 

 

 

رأى العلامة الشيخ عفيف النابلسي ان “الأزمة العامة التي يعاني منها الشعب اللبناني لا ترتبط بالتناقضات السياسية القائمة فحسب، وإنما بعدم الانسجام البنيوي بين مختلف المكونات والمؤسسات الوطنية، حتى يمكن القول إننا في لحظة انكفاء مصيرية بعدما ولجت الولاءات الحزبية والمذهبية على حساب الولاءات الإنسانية والمشاعر الوطنية”.

 

 

 

وشدد خلال خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة الزهراء في صيدا، على انه “لا بد من إدماج ظاهرة الإرهاب ضمن مجموع المآزق التي تحلُّ بالبلد، وطبيعة مقاربة الملف الأمني الذي تتحمل القوى السياسية مسؤولية كبيرة في جعل البلد ساحة للتيارات التكفيرية ومشاريعها التدميرية. فلم نجد حتى الساعة وبنتيجة الأوضاع الخطيرة التي حصلت في طرابلس وصيدا وعكار والبقاع إطاراً قيادياً يؤمِّن بشكل فعلي دعماً لمؤسسة الجيش في مواجهة الإرهاب بكل تلاوينه وفصائله. لقد غرقت القيادة السياسية بنقاشات لا طائل منها، وبتفصيلات هامشية وفّرت للجماعات المتشددة فرصة المبادرة والمباغتة بل وتعطيل البلد”.

 

 

 

واعتبر ان “عدم التطابق بين الرؤية السياسية والعسكرية يحمِّل الجيش أعباءً باهظة من ضباطه وجنوده ويمكّن الإرهابيين من فرض شروطهم على الدولة”، لافتا إلى ان “الكمين الذي وقع به أفراد من الجيش اللبناني في رأس بعلبك دليل على ما تعاني منه السلطة السياسية من تخبط، متجاهلة خطورة الوضع الميداني الذي يحتاج إلى سلاح على الأرض لا سلاح على الورق”.

 

 
- وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

IMG-20140115-WA0004

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(غزوة مؤتة): 75 – وأمّا غزوة مؤتة(6) فأخبرنا أَبُو القاسم بن السَّمَرْقَنْدي، أنا أبو الحُسَين ...