الرئيسية / اخبار العالم / اللجنة الثورية في اليمن تطالب بالاسراع في حسم المفاوضات بين الأطراف السياسية
da3sh7678

اللجنة الثورية في اليمن تطالب بالاسراع في حسم المفاوضات بين الأطراف السياسية

طالبت لجنة الطلائع الثورية في اليمن بالاسراع في حسم المفاوضات بين الأطراف السياسية.

في هذه الأثناء تستمر اللجنة الثورية في اجراءاتها الميدانية حيث شهدت العاصمة صنعاء حملة ترميم الشوارع وفتح الجسور والطرقات المغلقة مع الجانب الحكومي.

 

من جانب آخر، اعتبر ناشطون وسياسيون، جلسات مجلس الامن الخاصة باليمن تدخلات ليس لها الحق بتقرير مصير اليمن.

واكد عبد الرزاق المؤيد مدير أمن العاصمة صنعاء في حديث لمراسلتنا: “انه تم ازالة الحواجز من حول السفارات والرئاسة وبعض الوزارات ومواقع المتنفذين”، مشيراً الى ان “هذا اكبر دليل على انه لا داعي وانها هي التي كانت تدخلنا بالامنيات”.

 

في سياق غير بعيد، عقدت لجنة طلائع اليمن الثورية مؤتمراً صحفياً ناقشت فيه قضاياها على الصعيد الوطني، منها مطالبة اللجنة الثورية العليا بسرعة الحسم في امر مفاوضات الموفنبيك (فندق الموفنبيك) وتداعيات التدخل الخارجي في الشأن اليمني.

وقال صادق أبو شوارب رئيس لجنة طلائع اليمن الثورية لمراسلتنا ان اهم القضايا التي
طرحت في المؤتمر الصحفي هي الدعوة الى تحالف وطني عريض للدفاع عن كرامة الشعب اليمني وثورته من التدخل الخارجي بقيادة اسرة آل سعود الضالة حسب وصفه.

 

سياسياً وبعد رفض حركة انصار الله وحزب المؤتمر الشعبي طلب هادي نقل المفاوضات الى مقر مجلس التعاون في الرياض، واستمراره باصدار قرارات في الجنوب بدعم خليجي، يفترض مراقبون ايجاد مخرج من العاصفة السياسية التي تعانيها البلاد، في حين وصل بن عمر الى عدن لطرح مقترح المتحاورين حول حكومة الوحدة الوطنية، كما افاد مصدر مهم من انصار الله المشاركين في المفاوضات، حيث ستصاغ تشكيلة الحكومة ومهامها وكذلك صياغة الهيئة الوطنية.

 

وقال توفيق الحميري عضو اللجنة الثورية العليا لمراسلتنا: انه لم يتبق سوى ثلاثة احزاب لا غير التي لاتزال خارج اطار الاعلان الدستوري، بينما كافة الاحزاب السياسية انتقلت الى داخل اطار الاعلان الدستوري، حيث اصبح الجميع يناقش حول مسألة شكل مجلس الرئاسة.

 

كما اكد بن عمر في مؤتمر صحفي له تقدماً ملحوظاً بين القوى السياسية، واتهم اطرافاً لم يسمها بمحاولة افشال المفاوضات.

وافادت مراسلتنا امة الصبور نجم الدين، انه مع استمرار المد والجزر السياسي في اليمن، الا ان الامور لابد ان تسير قدماً نحو الاستقرار المجتمعي لتعزيز مظاهر الامن وتسهيل الحركة داخل البلاد، ما يبرز عدم الرضوخ للضغوط مهما كانت.

شاهد أيضاً

IMG-20140107-WA0005

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(زهد رَسُول اللَّه(ص)): 29 – أخْبَرَنا أَبُو القاسم بن الحصين، أنا أَبُو طالب بن غيلان، ...