الرئيسية / اخبار العالم / الانتفاضة الثالثة اندلعت وقد تمتد للضفة وإلى داخل أراضي۴۸
000

الانتفاضة الثالثة اندلعت وقد تمتد للضفة وإلى داخل أراضي۴۸

رأى محللون «إسرائيليون» ، أن التصعيد الأمني الحاصل في القدس ينذر بأن الانتفاضة الثالثة قد اندلعت ، و أنها قد تمتد إلى الضفة الغربية وربما إلى داخل الأراضي المحتلة عام ۱۹۴۸ على شكل عمليات فدائية ، و اضافوا بأن رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو ، يتحمل مسؤولية هذا الوضع لأنه تسبب بجمود سياسي وكثف الاستيطان وممارسات أخرى في الأراضي المحتلة.

و كتب ناحوم برنياع « كبير المحللين السياسيين في صحيفة “يديعوت أحرونوت” ، في أعقاب عمليات الطعن التي نفذها فلسطينيون في الأيام الأخيرة رداً على الاعتداءات «الإسرائيلية» المتكررة ضدهم ، أن “هذه انتفاضة ، إنها الانتفاضة الثالثة”، مشيرا إلى أنه “ثمة أهمية لأن نسميها باسمها لأن عدم تسميتها باسمها سيسمح للمؤسستين السياسية والعسكرية بالتهرب من المسؤولية”.
واعتبر برنياع أنه “في هذه الأثناء تشبه (الانتفاضة الثالثة) بمميزاتها الانتفاضة الأولى، التي بدأت في كانون الأول 1987 وانتهت في سنوات التسعين الأولى. وهي تدور حاليا وراء “الخط الأخضر”، في شرقي القدس و الضفة . و إذا كان الماضي يدل على المستقبل ، فإنه لن يكون بعيدا اليوم الذي تنتقل فيه إلى مدن «إسرائيل» الأخرى وتتحول من سكاكين، حجارة وزجاجات حارقة إلى فدائيين” في إشارة إلى تفجير حافلات.
ويقول قادة جيش الاحتلال الصهيوني إن الأحداث في القدس والضفة الغربية، من مواجهات وعمليات طعن وإطلاق نار، لا تعبر عن اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة ، إلا أن برنياع لفت إلى أن “هذا ما قالوه في بداية الانتفاضة الأولى”.
وأردف “كمن يرأس حكومة الكيان بصورة متواصلة منذ العام 2009، يتحمل نتنياهو مسؤولية كبيرة عن اليأس وغياب الأمل . فقد آمن أن الوضع القائم سيستمر إلى الأبد، وأننا سنجففهم، نغلق عليهم، نستوطن ونحكم، وهم سيطأطئون رؤوسهم ويستسلموا . إلى هذه الدرجة كان متغطرسا . قالوا له إن هذا خطير . وحذروه من أن الكيان الصهيوني ستدفع ثمنا غاليا في الحلبة الدولية، وأن موجة الإرهاب في الطريق. وهو دفن رأسه بالرمل، وأخرجه فقط من أجل خوض صراع يتسم بجنون العظمة، ولا أمل منه، ضد الاتفاق مع إيران”.
وشدد برنياع على أنه “لا توجد حلول عسكرية لموجات التوتر العفوية . بإمكان الشاباك القبض على خلية واحدة بسرعة، وبإمكان جندي أو شرطي أن يطلق النار على مقاوم، لكن هذا لن يكسر الموجة”.
وأردف أن “نتنياهو يقول بمحادثة هاتفية من نيويورك للوزير يسرائيل كاتس إنه ’يجب شق شوارع التفافية’. هيا، حقا، أي شارع سيلتف على شارع الواد في البلدة القديمة. في الماضي أغلقوا شوارع الضفة أمام سيارات الفلسطينيين. فسافروا عبر طرق ترابية، والعمليات استمرت”.
من جانبه ، كتب المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، عاموس هارئيل، أن “تطورات مختلفة حدثت في الشهور الأخيرة من شأنها أن تدل على أن أجهزة اللجم والكبح التي مارستها دولة الكيان والسلطة الفلسطينية في السنوات العشر الأخيرة ( باعتبار أن الانتفاضة الثانية انتهت بالعام 2005 ) بدأت تضعف” . ورأى هارئيل أنه “من دون مواصلة التعاون، فإن الطريقة الحالية، التي تحافظ بصعوبة وحسب على الوضع القائم، قد تنهار وتجر معها المناطق (المحتلة) إلى موجة عنف واسعة أخرى، باتت بدايتها تظهر الآن”.
وأوضح هارئيل أن “العمليات العسكرية «الإسرائيلية» الواسعة في غزة ، والعمليات الموسمية في المناطق وإرهاب الأفراد في القدس لم ينجحوا في إشعال الضفة في السنوات العشر الأخيرة، وذلك بفضل القيادة الفلسطينية . لكن اليأس العميق من نتنياهو ومن حلم الدولتين من شأنه أن يحول عمليات نهاية الأسبوع الماضي إلى بداية موجة عنف طويلة” .