الرئيسية / اخبار العلماء / الامام الخامنئي: يجب المحافظة على التوجهات الثورية في وزارة الامن
11942070_984235888307272_7246566248333736917_o

الامام الخامنئي: يجب المحافظة على التوجهات الثورية في وزارة الامن

 الامام الخامنئي: ايجاد خط فاصل مع امريكا هو من اهم المباديء التي يؤكد عليها الإمام خميني(ره)

 

 

قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي يؤكد لوزيرالأمن والسادة المسؤولين في وزارته على ضرورة التزام هذه الوزارة بالأصول والتوجهات الثورية بحذافيرها.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي استقبل عصر اليوم الثلاثاء وزير الأمن السيد “محمود علوي” وبرفقته عدد من مساعديه ومسؤولين آخرين في وزارته، حيث أكد سماحته على أن هذه الوزارة تعد “خندقاً هاماً” وحساساً للغاية وأنها “العين المبصرة” للنظام الإسلامي، وقال: وزارة الأمن هي “الدرع الحصين” للنظام الإسلامي ولا بد من الحيلولة دون تعرضها لأي  خلل.(تقرير مصور)

وأعرب سماحته عن تقديره للجهود الحثيثة والمخلصة التي تبذلها مختلف المؤسسات المنضوية تحت مظلة وزارة الامن، وأكد للحاضرين على أن بقاء الثورة الإسلامية مرهون بالحفاظ على مبدأ الإيمان، وصرح بالقول: إن الإيمان هو العامل الأساسي الذي أدى إلى فشل “الاستكبار العالمي” في مواجهة النظام الإسلامي منذ أول لحظة لانطلاق الثورة الإسلامية رغم كل تلك المؤامرات والأساليب العديدة التي اتّبعها.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية كل عمل من شأنه إضعاف إيمان الشعب والمسؤولين بأنه خيانة، ونوه قائلاً: الإيمان هو القوة الدفاعية التي حفظت البلد طوال السنوات الماضية، لذا إن تم إضعاف هذا السلاح القوي والناجع سوف يواجه المجتمع تحديات تؤزم أوضاعه.

وفي هذا السياق شدّد سماحته على ضرورة تقوية الجانب المعنوي والإيماني في وزارة  الأمن وأضاف: وزارة الأمن هي “الدرع الحصين” للنظام الإسلامي ويجب العمل على صيانتها من كلّ خلل، لذلك لا بد من تعزيز العناصر الأساسية كالإيمان والمعنوية في هذه الوزارة أكثر من أية مؤسسة أخرى.

وأشار إلى القابليات الكبيرة التي تمتلكها هذه الوزارة وبما في ذلك طواقمها الشابة المؤمنة التي تتبنى النهج الثورية كهدف لها، وخاطب الحاضرين: عليكم بان تربوا الجيل الجديد في وزارة الأمن على القيم الأصيلة والمبادئ الثورية كما كان عليه الحال سابقاً.

واعتبر السيد الإمام الخامنئي وزارة الأمن بأنها العين الواعية والمبصرة للنظام الإسلامي، وأضاف:المبادئ والتوجهات الثورية الإسلامية يجب ان تحفظ داخل وزارة الأمن.

كما أكد على أن أصول الثورة الإسلامية نابعة من فكر الإمام الخميني (رحمه الله) قائلاً: أحد أهم الأصول الأساسية التي أكد عليها إمامنا الراحل هو إيجاد حد فاصل بيننا وبين التيار الاستكباري العالمي وعلى رأسه أمريكا، وهذه المسألة لا يمكن التساهل فيها بتاتاً.

ونوه سماحته بالقول: وزارة الأمن يجب وأن تكون حاضرةً في كل مكان يمكن للعدو أن يتربص فيه لنظامنا الإسلامي ويوجه ضربة له، وعليها أن تعتبر هذا المكان مجالاً لأداء مهامها.

والمسألة الأساسية الأخرى التي سلط قائد الثورة الإسلامية الضوء عليها، هي الدور الذي تفيه وزارة الأمن في تحقيق أهداف “الاقتصاد المقاوم” حيث قال: الاقتصاد المقاوم هو الحل الناجع لحلحلة مشاكل البلد، وهناك جهود تبذل في هذا السياق لكن لا بد وأن تكون لها ثمار ملموسة.

وأشار أيضاً إلى دور وزارة الأمن في التصدي للمفاسد الاقتصادية والحيلولة دون حدوثها.

وقبل خطاب قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي ألقى وزير الأمن السيد “محمود علوي” كلمة تضمنت تقريراً شاملاً للبرامج والنشاطات الخاصة بوزارته.

/ انتهى/

شاهد أيضاً

unnamed (2)

الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية

36) الأمثال العربية – محمد رضا المظفة والدور القيم الاخر الذي يؤديه علم الغيب يتمثل ...