Home / Middle East / Miscellaneous منوعات / قصة مع الإمام الخميني رضوان الله عليه
قصة مع الإمام الخميني رضوان الله عليه أتمنى لو أن الامام الخامنئي يجريها

قصة مع الإمام الخميني رضوان الله عليه

بسم الله الرحمن الرحيم

كلام الامام الخميني نعم الكلام

قصة مجاهد عراقي في حركة المجاهدين العراقيين  مع الإمام الخميني رضوان الله عليه أتمنى لو أن الامام الخامنئي يدعو لي .

 

كنت في الحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية التي فرضها الاستكبار العالمي الأمريكي والصهيوني واحتشدت كل قوى الكفر على هذه الدولة الفتية فكنت في أول سنين الحرب في حركة المجاهدين العراقيين التي تأسست بأمر الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر وتحت قيادة الشهيد السيد محمد باقر الحكيم سياسيا , وبقيادة السيد عبد العزيز الحكيم عسكريا، وبقيادة السيد محمد الحيدري اداريا. 

وكانت تتخذ من الأراضي السورية منطلقا لعملياتها وبكون الإمكانيات كانت قليلة جدا كنا نستعجل الخيل  في أداء العمليات،  فأهدى احد المؤمنين سيارة من نوع جي إم سي بيكاب إلى الأمام الخميني رحمه الله، وهو بدوره قام بأهداء هذه السيارة إلى حركة المجاهدين العراقيين، وكانت متطورة جدا فأستعملت في العمليات بشكل دائم.

وفي مرة من المرات  عينت قيادة الحركة ضرب مجمع الرطبة العسكري، وتم تعيين مجموعة قتالية جيدة للعملية.

 

ولما توجهت المجموعة للهدف وعلى بعد 90 كيلوا متر أصيب عطل كبير السيارة وقررت المجموعة العودة وترك السيارة  في العراق ،في منطقة حصبات العراقية.

 

فما كان من قائد المجموعة الا إصابته الكآبة والحزن الكبير لما تسبب في فقدان السيارة الوحيدة للعمليات.

 

في ايران ذهب السيد محمد باقر الحكيم إلى الأمام الخميني في اللقاءات الدورية له، فسأله الامام الخميني عن شباب حركة المجاهدين العراقيين، فقال السيد الحكيم أن قائد المجموعة مكتأب وحزين لضياع السيارة من المجموعة فقال الإمام الخميني رحمه الله ادعوه اريد ان التقي به،  اتصلوا بقائد المجموعة وعملوا له سفرة إلى إيران ليلتقي بالامام الخميني.

 

في صباح احد الايام ذهب قائد المجموعة والسيد عمار الحكيم بعنوان مترجم،  ومن الصدف أن كان رجلا هرما يبكي ويكلم الامام والإمام يكلمه، سأل السيد عمار من يكون هذا الرجل الكبير فقال السيد هذا صاب الدار الذي استأجر هذا الدار منه لسكن الامام وكان الامام يقول له ربما أنت غير راضي,

نحن استأجرناه لخمسة أنفار والان يدخلون العشرات فيه وكان الرجل يبكي ويقول أقدامهم على عيني…..  .

 

بعد ذلك قدم السيد عمار الحكيم  قائد المجموعة للأمام فقال الإمام:

 انا لم ارسلك للحفاظ على أموال الجمهورية الاسلامية بل ارسلتك للحفاظ على حدود الدولة الاسلامية.

 

فقال المجاهد له مولاي أن أمي قالت لي قل للأمام أن يمسح بيده اليمنى على رأسك ويدعوا لك بالشهادة،

فقال الإمام الخميني الان وقت جهاد وليس وقت شهادة

. بهذا تم اللقاء..

 وقائد المجموعة إلى الآن ينتظر موعده مع الشهادة ويتمنى لو يدعوا له  الامام الخامنئي دامت بركاته.

كاتب المقال حيدري نظر

صور شهداء حركة المجاهدين العراقيين

 

https://t.me/wilayahh

 

 

https://chat.whatsapp.com/F65qRYlNhDJEA3u38Qid0N

 

قصة مع الإمام الخميني رضوان الله عليه أتمنى لو أن الامام الخامنئي يجريها

Check Also

اكتشاف جديد قد يؤدي إلى طريقة أرخص وأكثر كفاءة في تحلية المياه!

تتطلب إزالة الملح من مياه البحر لجعلها آمنة للشرب، التغلب على عدد من التحديات العلمية، ...