Home / *مقالات متنوعة / ارتباك الصهاينة، تل أبيب تلجأ إلى القاهرة

ارتباك الصهاينة، تل أبيب تلجأ إلى القاهرة

الوقت – توجهت مجموعة من مسؤولي الأمن الإسرائيليين مؤخراً إلى مصر للتباحث مع المسؤولين في القاهرة حول استمرار وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية.

وتتزامن الرحلة مع توترات خلال الأسبوعين الماضيين على حدود فلسطين المحتلة مع لبنان، وكذلك قطاع غزة. تل أبيب، التي لم تتعافى بعد من حربها على غزة قبل شهرين، قلقة للغاية هذه الأيام من استئناف حرب وتوتر آخر، ولهذا مدت يدها إلى مصر.

الوساطة المصرية

تُظهر مصر نفسها هذه الأيام كوسيط أكثر من أي شيء آخر، وحتى الآن تشارك في عدة محادثات غير مباشرة كوسيط بين مصر وجماعات المقاومة الفلسطينية. يساعد هذا الدور مصر على إظهار نفسها كممثل نشط وبارز في المنطقة. من ناحية أخرى، من خلال وساطة فصائل المقاومة الفلسطينية، تريد مصر بشكل كبير تقليل حجم الضغط والنقد في العالم الإسلامي فيما يتعلق بعلاقاتها الطبيعية مع تل أبيب، وتواصل إظهار نفسها كفاعل نشط في العالم العربي و مهتم بالقضية الفلسطينية.

خوف الصهاينة من المقاومة الفلسطينية

خلال الحرب الأخيرة، المعروفة باسم معركة سيف القدس، حطمت المقاومة الفلسطينية لأحد أكثر جيوش العالم تجهيزًا العديد من معادلات وتوجهات عقود من الاحتلال في الأراضي المحتلة. نتيجة لهذه الحرب، حكم حزب الليكود الذي استمر 12 عامًا بقيادة بنيامين نتنياهو، فإن اسطورة هيمنة القبة الحديدية التي بينها الصهاينة على أنها أكثر أنظمة الدفاع الصاروخي اكتمالاً منذ عقد، وحتى اسطورة الولايات المتحدة بالتفوق الجوي من خلال طائرات F-35 المقاتلة التي أسقطت القنابل على قطاع غزة الأعزل في هذه الحرب، قد انهارت جميعها.

 والآن، حتى نفتالي بينيت، الذي حل محل بنيامين نتنياهو بالحكومة الصهيونية الجديدة، يلوم رئيس الوزراء السابق على الهزيمة ضد الفلسطينيين، مشيرًا إلى بعض المشاكل الحالية في الأراضي المحتلة نتيجة حرب غزة. من الطبيعي أن بداية أي حرب جديدة مع المقاومة الفلسطينية ستفضح الحكومة الصهيونية، التي تشكلت بعد عامين من الصراعات الكثيرة، بشكل هش وشبه مجزأ، وبالتالي فإن السلطات الصهيونية تعمل جاهدة لتجنب أي صراع جديد مع الفلسطينيين. وبعد التحذيرات المتكررة التي أطلقتها مجموعات المقاومة الفلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي ضد النظام الصهيوني، تواصل مسئولو تل أبيب الآن مع المصريين للتوسط لمنع أي اضطراب وبدء حرب جديدة.

المقاومة اللبنانية عطلت البرنامج الصهيوني

مع تصاعد التوترات في قطاع غزة هذه الأيام، يشعر الصهاينة على الحدود الشمالية بالقلق أيضا من الاشتباكات مع المقاومة اللبنانية. أثار القتال المحدود بين لبنان والصهاينة مخاوف في تل أبيب من احتمال إجبارها على القتال بشكل متزامن في الجنوب مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وفي الشمال مع مقاومة حزب الله اللبناني. المواجهة المتزامنة للنظام الصهيوني مع فصائل المقاومة في الشمال والجنوب تعني عمليا أن آلة الحرب التابعة للنظام الصهيوني معطلة، والمسؤولون الصهاينة يدركون ذلك ولا يريدون رؤية مثل هذا السيناريو القاتل. من جهة أخرى، تسبب تبادل إطلاق النار مع المقاومة اللبنانية في شمال الأراضي المحتلة في إرباك تل أبيب.

في الأيام الأخيرة، انطلق مشروع مناهض لإيران بحجة وقوع حادث لسفينة بحرية صهيونية في بحر عمان، ودعمت بعض الدول الغربية الأخرى، وخاصة بريطانيا والولايات المتحدة، تل أبيب في محاولة توجيه اتهامات ضد إيران في مجلس الأمن. وبحسب الصهاينة، فإن غرق السفينة الإسرائيلية في بحر عمان كان ذريعة جيدة لبدء حركة مناهضة لإيران في المنطقة وعلى الصعيد الدولي، ولكن في الوقت نفسه، تسبب تبادل إطلاق النار مع المقاومة اللبنانية في ادعاءات النظام الصهيوني بأنه هش في تهديداته. حتى أن أحد المسؤولين الصهيونيين ذكر أن تل أبيب لا تسعى حاليًا للحصول على رد من لبنان لتحويل الأنظار عن إيران إلى لبنان، لكنها تزامنت عمليًا مع المشروع الصهيوني المعادي لإيران والدعاية الواسعة حول حادثة السفينة في بحر عمان، وتركز اهتمام وسائل الإعلام على الرد الصاروخي للمقاومة اللبنانية، وفشلت تل أبيب، حتى بدعم من بريطانيا والولايات المتحدة، في معالجة قضية سفينة ماربل ستريت في مجلس الأمن.

لذلك، يبدو أن السلطات الصهيونية تحاول جاهدة هذه الأيام حل بعض أزماتها الداخلية في الوقت الذي تواجه فيه خطر مواجهة عسكرية جديدة مع فصائل المقاومة، تمامًا مثل مسؤول الأمن الداخلي في النظام الصهيوني السابق في حفل الاستقالة الرسمي الذي أعلن أمس أنه بالرغم من أن إيران هي أكبر تهديد لتل أبيب، فإن التحديات والنزاعات الداخلية هي الآن أزمات أكبر لتل أبيب قد تفتح أفواهها فجأة.

 

Check Also

السعودية؛ اعتقالات بالجملة تحت ذريعة الفساد و ما خفي أعظم

الوقت- أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية “نزاهة”، أمس الاثنين، قيامها باعتقال 207 سعودي في ...