Home / *مقالات متنوعة / خباثة الإعلام التركي وتلاعبه باستقرار المنطقة

خباثة الإعلام التركي وتلاعبه باستقرار المنطقة

الوقت- في الأيام الأخيرة، خلال تمرين “غزاة خيبر” في أذربيجان الغربية، قامت بعض وسائل الإعلام التابعة للحكومة والحزب الحاكم في تركيا بأعمال منحازة واستفزازية وحاولت استفزاز باكو للتحرك ضد طهران.

وفي الوقت نفسه، صرح مسؤولون سياسيون وأمنيون وقادة عسكريون إيرانيون أن الهدف من التمرين أولاً هو تعزيز القدرات القتالية والدفاعية والحفاظ على أمن الحدود، وثانيًا، أن التمرين حق سيادي وليس موجهاً ضد الجيران. لذلك، لا بد من القول إن جهود وسائل الإعلام التركية الحكومية والحزبية لتحريض جمهورية أذربيجان ضد جمهورية إيران الإسلامية تتعارض مع أي منطق، ولا يصب سوى في مصلحة أعداء المنطقة.

سؤال وكالة أنباء الأناضول الاستفزازي 

اتخذت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية أول إجراء غير مهني خارج إطار الالتزامات الإعلامية والالتزام بالاستقرار والأمن الإقليميين. حيث حاولت تحريض الرئيس الأذربيجاني ووسائل الإعلام ضد جمهورية إيران الإسلامية بطرح سؤال: “بذكرك للتعاون الإقليمي، تحدثت أنت والرئيس أردوغان دائما عن إنشاء منصة للتعاون السداسي، بما في ذلك مع إيران؛ ومع ذلك، تم مؤخرًا نشر صور تظهر شاحنات إيرانية تدخل أرمينيا عبر أراض أذربيجانية بطريقة غير قانونية؛ لقد اعترضت أيضًا على هذه المسألة. وبعد ذلك بوقت قصير، أعلنت إيران بدء مناورات عسكرية في المنطقة. “أريد أن أسأل رأيك في هذا الصدد؟” وكان رد علييف كالتالي: “هذا حدث مفاجئ للغاية، لأن مثل هذا العمل لم يحدث خلال 30 عاما من استقلال أذربيجان. بالطبع، يمكن لأي دولة أن تجري أي مناورة عسكرية تريدها على أراضيها، هذا حق سيادي، لكن السؤال لماذا الآن ولماذا على حدودنا؟ هذه الأسئلة لا أطرحها أنا بل المجتمع الأذربيجاني، الأذربيجانيون في جميع أنحاء العالم يتساءلون”. ومع ذلك، استمر علييف في تقديم تفاصيل حول تحرك الشاحنات الإيرانية وأقر بنفسه أن الخلاف قد انتهى. لكن المثير للاهتمام أن وكالة الاناضول ووسائل الإعلام الأخرى المقربة من الحزب التركي الحاكم، أصروا على تسليط الضوء أكثر على موضوع المناورات وما فعلوه هو مثال واضح لسعيهم للفتنة والتحريض.

إيران تخشى من اذريجان!

نشرت “يني آكيت”، إحدى الصحف المقربة من حزب العدالة والتنمية، والتي تدق طبول استعادة الخلافة وتثني على الإمبراطورية العثمانية، مقالات في كل من نسخها الورقية وعلى موقعها على الإنترنت محتويات تعكس آراء سوداء وعدائية تتعلق بجار قوي يسمى إيران، حيث تدعي يني آكيت أن تقوية أذربيجان هي قضية تخيف إيران!

بغض النظر عن حقيقة أن مقارنة القوة الدفاعية للبلدين لا تحتاج إلى نقاش، لكن يجب على المرء أن يسأل مركز التفكير في هذه الصحيفة: دولة دأبت في العقود الأربعة الماضية على الدفاع عن المظلومين وتقوية قوة دول العالم الإسلامي، لماذا يخاف من أن يصبح جاره المسلم قوياً؟ إنها قوة لدولة تربطها علاقات جيدة بإيران وإذا كانت لديه مشكلة أو خلاف مع إيران، فإنه سيتحدث إليه دون الحاجة إلى وسيط. وفي مقال آخر على موقعها على الإنترنت، غيرت يني آكيت هذه المرة الاتجاه نحو تركيا وادعت أن مناورات “فاتحي خيبر” هي في الحقيقة تستهدف تركيا! من غير المعروف ما هو العقل العسكري والتحليلي الذي استخدمته ينى آكيت بهذا الاستنتاج؟! لكن الواضح أن ما من شيء يجعل المسؤولين وكتاب هذه الصحيفة سعداء مثل المواجهة بين الدول الإسلامية الثلاث.

انعكست القضايا التي أثيرت في الأناضول وينى آكيت في العديد من وسائل الإعلام الأخرى، وفي الفضاء الإلكتروني، تمت كتابة عشرات التغريدات في هذه القضية بطريقة تحريضية ضد إيران من قبل أصحاب حسابات مريبة ومشبوهة. أحدها كان حسابًا تركيًا متطرفًا على موقع تويتر، ظل ينشر أخبارًا معادية لإيران وكاذبة على مدار سنوات، وكانت وسائل الإعلام التركية تعرض تغريداته. وزعم الحساب في تغريدة أن الجنرال باقري هدد بتدمير باكو بـ 4000 صاروخ، وهو خبر كاذب سرعان ما استخدمته وسائل الإعلام التركية وانتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة. وحتى وسائل الإعلام الرسمية، التي عادة ما تنشر أخبارًا من مصدر موثوق، نشرت هذه الأخبار الكاذبة دون مصدر، وهو ما انعكس على نطاق واسع في المنطقة الناطقة باللغة التركية داخل وخارج إيران ليلة بدأ مناورات “غزاة خيبر” العسكرية. كل هذا في حين أن جمهورية إيران الإسلامية، على الرغم من كل الأعمال الاستفزازية والشغب التي تقوم بها وسائل الإعلام التركية، قد أكدت بإيجاز على هاتين الفقرتين القصيرتين فقط:

  1. لن نقبل أبدًا وجود الكيان الصهيوني على حدودنا.

  2. نحن لا نتحمل عبء التغيرات الجيوسياسية والسلوكيات المختلفة على الحدود.

ضبط النفس والالتزام بآداب حسن الجوار

أظهرت جمهورية إيران الإسلامية في التطورات والمشاكل الإقليمية والعالمية، دائمًا ذروة ضبط النفس والرصانة، وفي الوقت نفسه، لا تقبل أدنى ازدراء لكرامتها الوطنية وحقوقها السيادية والدولية. في الوقت نفسه، كانت دائمًا مساندة لجيرانها في حزنهم وفرحه. لكن ضبط النفس الاهتمام بالأبعاد والمبادئ المهمة المسماة آداب حسن الجوار ليست دلالة على الضعف. الآن، تتمتع إيران بمستوى عالٍ من القوة السياسية والعسكرية بحيث يمكنها مقاومة أي هجوم والانتصار عليه، وبالتالي فإن التسامح مع التصريحات غير المحسوبة لسياسيٍ ما أو المحتوى القاسي والعدائي لبعض وسائل إعلام الفتنة؛ والدليل على هذا هو أن إيران تحاول مواجهة القضايا، على عكس غيرها، من دون عواطف عابرة وتشنجات آنية، بل تقابلها بذروة النضج والوعي التاريخي والسياسي. لأنها ترى نفسها كدولة لها مسؤوليات مهمة للحفاظ على الاستقرار والأمن والسلام في المنطقة، وتدعو الآخرين لقبول المسؤولية والالتزام بحقوق بعضهم البعض.

Check Also

المعايير الدولية لعمل القضاء: بيطار والخروج عن المألوف

د.علي. إ. مطر يوماً ما قال أرسطو إن “العدالة هي تحقيق المساواة في مقابل الظلم”، ...