الرئيسية / تقاريـــر / الدعوة الضالة للإبراهيمية ونشر الشذوذ الجنسي “اللواط، السحاق”*

الدعوة الضالة للإبراهيمية ونشر الشذوذ الجنسي “اللواط، السحاق”*

*الدعوة الضالة للإبراهيمية ونشر الشذوذ الجنسي “اللواط، السحاق”*

|| إياد الإمارة

عندما كتبتُ إشارتي الأولى لعلاقة الدعوة الضالة للإبراهيمية بالإباحية الجنسية المتعلقة بزواج الرجل بالرجل والمرأة بالمرأة التي تسمى عالمياً -للتغطية عليها- المثلية استغرب مني بعض المتابعين ذلك وعدوه مبالغة وتهويلاً لموضوع لا يستحق كل هذا الإهتمام!
وعندما ذكرت سيء الذكر (صبي لندن) وأنا أعنيه بما يحظى به من دعم ديني شرعي لا ينسجم مع تعاليم دين الله الإسلام العظيم ولا ينسجم مع سلوك ومنهج أتباع مدرسة أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام ولا ينسجم مع دعوة مَن يدعي التمثيل الديني الشرعي بأي مستوى من المستويات، وبما يقوم به من دور تخريبي عام على مستوى المذهب وخاص على مستوى العراق قال البعض: إني أستهدف الرجل!
لكن واقع الحال خال من المبالغة وليس بيني وبين هذا “البهيمة” جامع يجعلني أستهدفه بأي حال من الأحوال.

مع مَن نُناقش المستقبل؟
ومَن هو المعني بمستقبلنا نحن؟
سؤال وسؤال يحدد جوابهما الموقف من الذي يذهب بإتجاه بعيد عن مصالحنا ليُناقش مستقبلنا برحابة صدر “مسنودة” بقوة، كما تحدد مَن هو المعني بمستقبلنا وبأي طريقة..
ومع هذا ومع ذك ما علاقة كل هذا النوع من النقاش بسلبياته وإيجابياته برمز الشذوذ الجنسي “اللواط، السحاق”؟
هل إن المستقبلَ مرهونٌ بما يتعلق بهذا الشذوذ؟
أم إن النقاش بموضوع المستقبل متوقف على تحديد الموقف الشرعي أو الرسمي منهما؟
وهنا تكمن الخطورة يا سادة يا كرام..

لقد كتبتُ وحذرت كما قام بذلك غيري مَن هم أكثر وعياً وإطلاعاً مني بموضوع الدعوة الضالة للإبراهيمية التي تريد محو كل الديانات السماوية وإبدالها بدعوة مُسخ تحمل اسم الإبراهيمية وهي أبعد ما تكون عن خليل الله تبارك وتعالى نبينا إبراهيم على نبينا وعليه آلاف التحية والسلام..
وأشرت بقوة في أكثر من مناسبة إلى (صبي لندن) ودوره المشبوه الذي بدأ منذ ما قبل تنصيب المأفون الكاظمي ولا يزال مستمراً بطريقة ناعمة ناقمة لا تبقي ولا تذر..
وأعود لأذكر وأحذر من جديد من هذه الدعوة الضالة وصبيها الضال وقد بلغت مبلغاً لا ينبغي السكوت عنه.

خريفنا القادم ليس بعيداً يسمح لنا بإستراحة طويلة..
ومن العاصمة لندن الخبر اليقين..
في مدينة “النخيل” يتوثب غرباء الوجه واليد واللسان لإحداث شغب المنطقة الأكثر قوة والذي يمتد إلى خارج بلاد الرافدين “الراقدين” إلى ما حولهما..
ومَن يريد أن يستوضح آكثر عليه بالصبي ومَن يقف خلفه ومَن يدعمه ومَن التحق بصفوف تنظيمه “جيش النساء”.

١٨ كانون الأول ٢٠٢٢

 

شاهد أيضاً

الثورة الإسلامية والغزو الثقافي

كم بُذِل طوال عشرات السنين من الثروات والفكر؟ وكم ارتكبت من الجرائم والأكاذيب والدعاية المضادَّة ...