الرئيسية / اخبار قصيرة / الطامعون بالجزر الثلاث يجب ان يروا جانبا من سلاحنا / الإنجازات العسكرية الرئيسية جعلناها مفاجأة للاعداء

الطامعون بالجزر الثلاث يجب ان يروا جانبا من سلاحنا / الإنجازات العسكرية الرئيسية جعلناها مفاجأة للاعداء

أكد كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد ابو الفضل شكارجي، ان الطامعين بالاستيلاء على الجزر الثلاث للجمهورية الإسلامية الإيرانية يجب ان يروا جانبا من سلاحنا لكي لا يرتكبوا خطأ في حساباتهم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ،ان كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد ابو الفضل شكارجي لفت اليوم في تصريح صحفي له الى الوضع الحساس للغاية التي تعيشها البلاد وقال : العالم يعيش وضعا خاصا والقوى قيد التغيير وان نظام أحادي القطب قيد الانهيار  كما ان النظام العالمي الجديد قيد التشكيل.

 واضاف : هذا الوضع العالمي قد منح فرصة خاصة لنظامنا لكي يتوصل الى مكانته الحقيقية، القوى المهيمنة وعلى رأسها أمريكا المجرمة ،تحاول كي لا يصل نظام الجمهورية الإسلامية المقدس إلى مكانته الحقيقية.

وقال: “كلما حاول نظام الهيمنة (في هذا الاتجاه) كلما غرق اكثر في المستنقع، هذا الكلام هو حقيقة،  وكلما مضى الزمن فان الجمهورية الإسلامية  الايرانية تكتسب مزيدا من القوة.

ورداً على سؤال مراسل وكالة تسنيم حول إستتباب الأمن على الحدود الايرانية – الافغانية قال : أفغانستان جارتنا ولدينا حدود مشتركة لأكثر من 900 كيلومتر مع هذا البلد ، الا ان العالم اجمع حشد قواته لخلق الخلافات بين الجمهورية الإسلامية الايرانية وأفغانستان.

واضاف : أمريكا والكيان الصهيوني المزيف يحاولان الدخول في قضية الحدود الايرانية – الافغانية وخلق الخلافات بين البلدين ، يجب ان يعلما أنه إذا كانت لدينا مشكلة مع أفغانستان في هذا المجال فسنحلها بأنفسنا ولا علاقة لها بشخص اخر، وقد توصل البلدان  إلى هذه النتيجة  بان نواجه هذه المؤامرة .

وأشار العميد شكارجي إلى مناورات القوة البحرية للحرس الثوري في مياه الخليج الفارسي وقال: ان الطامعين بالاستيلاء على الجزر الثلاث للجمهورية الإسلامية الإيرانية يجب ان يروا جانبا من سلاحنا لكي لا يرتكبوا خطأ في حساباتهم، إن مناوراتنا هي مناورات تحمل رسالة ورسالتها إلى دول المنطقة هي التخلص من التبعية للأجانب لاحلال  الامن في الخليج الفارسي، ثقوا بنا ونحن سنضمن احلال الأمن في هذه المياه، بعبارة أخرى تهدف مناوراتنا في الخليج الفارسي وبحر عمان غالبا في سياق تعزيز أمن كل المنطقة.

وتسال  العميد شكارجي : ما علاقة أمن الخليج الفارسي وبحر عمان والمحيط الهندي بأمريكا ؟  ماذا تفعل امريكا هنا ؟ كل دول المنطقة قادرة على إرساء الأمن في هذه المياه ، لكن سياسة أمريكا هي تربية قطاع الطرق، من ناحية أخرى تحمل (امريكا) دولة أخرى مسؤولية انعدام الأمن ، وبهذه الطريقة تجد ذريعة للتواجد في هذه المياه  وحشد قواتها.

اين مسئول با بيان اينكه ما هميشه در حوزه دفاعي نوك كوه يخ را به دشمنان نشان مي‌دهيم گفت: اساس كوه يخ را براي روزي كه نياز است رونمايي خواهيم كرد تا دشمنانمان را غافلگير كنيم. پس بنابراين بخشي از دستاوردها را نياز است اطلاع‌رساني كنيم ول بخشي هم نياز نيست چون كه جزو اصرار كشور است و بايد محرمانه باقي بماند‌.

واستطرد قائلا : في المجال الدفاعي إننا نكشف دائمًا جزءا من الجبل الجليدي للأعداء، و سيتم ازاحة الستار عن الجبل الجليدي لليوم الذي نحتاج لمفاجأة أعدائنا.

 وفي الختام أشاركبيرالمتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية الى القوة الدفاعية التي تتمتع بها البلاد وقال:الجمهورية  الإسلامية الايرانية تتمتع بقوة دفاعية وأمنية عالية جداً، والأعداء يخشون هذا الامر.

 

 

شاهد أيضاً

ثلاثيّة العراق والضفة وسورية تلاقي اليمن ولبنان وغزة

ثلاثيّة العراق والضفة وسورية تلاقي اليمن ولبنان وغزة ناصر قنديل – ثمانية أيام فقط هي ...