الرئيسية / اخبار العلماء / الامام الخامنئي لفت الأنظار لخطورة دور التكفيريين بتحويل الصراع من فلسطين الى العراق وسوريا

الامام الخامنئي لفت الأنظار لخطورة دور التكفيريين بتحويل الصراع من فلسطين الى العراق وسوريا

اكد العلامة المجاهد اية الله الشيخ محمد علي التسخيري المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية لشؤون العالم الاسلامي اليوم الاربعاء ان سماحة الامام الخامنئي اشار الى مواضيع مهمة جدا في خطابه امس لعلماء الامة الاسلامية حيث تاكيده على الدور الخطير و المخرب الذي يلعبه التكفيريون في هذا العصر و قيامهم بحرف مسار الصحوة الاسلامية و تجريدها من محتواها الاصيل الذي بنيت عليه .

 

 
و شدد سماحته فی تصریحه لوکالة تسنیم الدولیة ، على ان هذه الصحوة المبارکة کانت حرکة اسلامیة مبارکة تدعو الى مناهظة الاستعمار و التصدی لمخططاته الشیطانیة فی العالم الاسلامی ، لکن هؤلاء التکفیریون ، حولوها بجرائمهم وممارساتهم المتطرفة الى نزاع وتفریق بین المسلمین وارساء الصراع فیما بینهم .

 

 

و اضاف ایة الله التسخیری بان سماحة الامام الخامنئی اشار الى ان الجماعات التکفیریة صنیعة استعماریة ، جاءت لتشوه صورة الاسلام وتقدمه بصورة بشعة ومرعبة وذلک لما ترتکبه هذه العصابات من جرائم مشینة باسم الدین الاسلامی المبین .

 

 

و اردف قائلا : ان الاستعمار یرمی عبر دعمه للارهاب و التیارات المتطرفة – وکما اکد علیه سماحة الامام الخامنئی – على اشغال العالم الاسلامی بقضایا و خلافات مذهبیة لتغییر بوصلة الصراع من العدو «الاسرائیلی الى البلدان الاسلامیة .

 

 

فهؤلاء الارهابیون خلّفوا دمارا شاملا بتصرفاتهم الاجرامیة لاسیما على التراث الاسلامی العریق حیث هدمهم المساجد و الحسینیات لتشویه الهویة الاسلامیة .

 

 

و حول جریمة الاعتداء على منزل الزعیم الدینی البحرینی ایة الله الشیخ عیسى قاسم ، اکد العلامة التسخیری ان هذا الاجراء ، عمل خطیر اقدمت علیه السلطة الخلیفیة الرجعیة فی البحرین ضد عالم جلیل یحظى باحترام الجماهیر وهو اسلوب رخیص یؤکد ان الحکومة لا تؤمن بالشعب و قیاداتها الدینیة بل علماء الدین فی کافة ارجاء العالم .

شاهد أيضاً

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار  إعادة ...