الرئيسية / اخبار العالم / نهايةالكيان الصهيوني بالانتفاضة الثالثة للشعب الفلسطيني
000

نهايةالكيان الصهيوني بالانتفاضة الثالثة للشعب الفلسطيني

الانتفاضة تستمر في يومهاالسادس: طعن جندي «اسرائيلي» في القدس وشهيد بتل أبيب والمواجهات مشتعلة بالضفة
دخلت «الهبة» الفلسطينية يومها السادس ، و حتى هذه اللحظات، لا شيء يشير إلى أن الاشتباكات بين الفلسطينيين والعدو الصهيوني ستتوقف قريباً ، حيث رقعة «المعركة» تتوسّع .. مدينة بعد أخرى ، أما جديد هذا اليوم ، فهو طعن شاب فلسطيني مستوطناً، على مقربة من مقر الشرطة العام في الشيخ جراح في القدس الشرقية ، و استشهاد فلسطيني في تل أبيب ، بينما المواجهات مشتعلة في الضفة الغربية .

واعتقلت شرطة الاحتلال الصهيوني الشاب الفلسطيني الذي طعن مستوطن القدس ، في حين تمّ نقل المستوطن ، المصاب بجروح خطيرة ، إلى المستشفى لتلقي العلاج .

على صعيد آخر ، فقد تصدّت مجموعة من الشباب الفلسطيني لمحاولة عددٍ من المستوطنين إقامة شعائر و طقوس تلمودية في حي الجالية الأفريقية الملاصق للمسجد الأقصى . وعلى الإثر، قام عناصر من قوات حرس الحدود والشرطة الخاصة الصهيونية بتأمين انسحاب المستوطنين من المكان، مهدّدة الفلسطينيين بالملاحقة.
كذلك شنّت قوات الاحتلال ، فجراً، حملة اعتقالات واسعة طاولت أكثر من عشرين فلسطينياً ، و معظمهم من مدينتي حلحول و الخليل و قرية بيت أمر . وأفاد الناطق الإعلامي باسم «اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان» في بيت أمر محمد عياد عوض بأن «قوات كبيرة من جيش الاحتلال اعتقلت 9 من أبناء البلدة، وبذلك يرتفع عدد المعتقلين من البلدة خلال 24 ساعة إلى 16 معتقل». ولم يقف الأمر عند حدود الاعتقالات، فقد أمطر جيش العدو البلدة بالقنابل المسيّلة للدموع التي أدت إلى اختناق عددٍ كبير من المواطنين. وفي بيت لحم، أصيب عدد من طلاب مدارس بلدة تقوع شرق المدينة بالاختناق في مواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل البلدة الغربي. وأشار مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح إلى أن «الطلاب أصيبوا أثناء مشاركتهم في تظاهرة طلابية سلمية انطلقت نصرة للأقصى، فقمعتها قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز والصوت، ولا تزال المواجهات مستمرة».

هذا ، و جدّدت الجماعات اليهودية المتطرفة، اليوم، اقتحامها للمسجد الأقصى من باب المغاربة، مدعومة بحراسة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال. وقد نفذت جولات استفزازية في أرجاء المسجد، بالتزامن مع إغلاق قوات الاحتلال لشارع الواد، المفضي إلى بوابات القدس القديمة .
في السياق نفسه، زار زعيم المعارضة الصهيوني يتسحاق هرتسوغ ترافقه عضو الكنيست تسيفي ليفني المنطقة ، وسط حراسة عسكرية كبيرة. وتأتي هذه الزيارة برغم قرار رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ، مساء أمس ، بمنع كل أعضاء الكنيست والوزراء في حكومته من دخول الأقصى لأي سبب حتى إشعار آخر .
ياتي هذا فيما تتواصل المواجهات المشتعلة في الضفة المحتلة والقدس والداخل المحتل لليوم الثامن على التوالي، موقعة العشرات من الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق بالغاز،فضلا عن حملة الاعتقالات .
وشنّت قوات الاحتلال اليوم ، حملة اعتقالات طالت أكثر من 31 مواطنا بينهم فتية في محافظة الخليل، تخللها حملات مداهمة لعدد من منازل المواطنين، وإصابات بالاختناق جراء المواجهات التي اندلعت في بلدة أمر شمالاً. ففي الخليل، أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالغاز، في المواجهات المندلعة على مدخل مخيم العروب.
أما في طولكرم، فقد أصيب عدد من الشبان بالاختناق، خلال المواجهات الدائرة الآن في محيط مصانع “غاشوري” الإسرائيلية غرب المدينة. وأفاد موقع فلسطين اليوم، بأن طلاب جامعة خضوري خرجوا بمسيرة تضامنية مع الأقصى، واصطدموا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أطلقت الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما أدّى إلى اختناق العشرات منهم ومن المواطنين القاطنين في تلك المنطقة.
وفي نابلس، اقتحمت قوة كبيرة من جيش الإحتلال الصهيوني في ساعات الفجر الأولى الخميس، قرية تل الواقعة إلى الجنوب الغربي من المدينة وقاموا بمداهمة عدد منازل المواطنين هناك والعبث فيها. واندلعت مواجهات عنيفة بيت قوات الإحتلال والشبان خلال تصديهم للإقتحام استمرت لساعات، أطلق خلالها جنود الإحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.
واعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الخميس، ان إجمالي عدد الإصابات في الضفة والقدس المحتلتين 1289 منذ اندلاع المواجهات في الثالث من الشهر الجاري حتى مساء أمس.
• أحداث الضفة بعد ظهر الخميس :
- قوات الاحتلال تغلق حاجز مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة، أمام حركة السير
- قوات الاحتلال تقتحم منزل منفذ عملية الدس صبحي خليفة في مخيم شعفاط
- إعلام العدو: أنباء أولية عن عملية طعن في الخليل بمستوطنة كريات أربع وقوات كبيرة تهرع للمكان
- الصحفيون المصابون هم مصور أجنبي وعاطف الصفدي مصور الوكالة الأوروبية وأحمد زكي
- قوات الاحتلال تعتقل شاب فلسطيني بزعم إلقاء زجاجة حارقة في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة
- إصابة ثلاثة صحفيين برصاص مطاطي في مواجهات “بيت إيل”
- عملية طعن جديدة نفذتها فتاة فلسطينية قبالة مبنى حرس الحدود بمدينة القدس المحتلة
- عملية طعن جديدة في شارع الفرنسية بالقدس المحتلة
- استشهاد منفذ عملية طعن المستوطنة بتل أبيب
- إصابة مجندة صهيونية بجروح خطيرة بعد تعرضها لعملية طعن في تل أبيب وشرطة الاحتلال تعتقل منفذ العملية

هذا و نصبت شرطة الاحتلال ، ظهر اليوم ، “كاشفاً” للمعادن على مداخل البلدة القديمة في القدس ، بحسب ما أشارت إذاعة الجيش الإحتلالي «غالي تساهل». ويعدّ هذا الكاشف بمثابة «تتمّة» للإجراءات الأمنية، على أن أبرز وظائفه كشف «السكين»! كما أشارت الإذاعة إلى نية الشرطة «إنشاء قسم عربي في وحدة الفضاء الإلكتروني (السايبر)، على أن يُكلّف بمتابعة مواقع التواصل الإجتماعي لاكتشاف بيانات قد تدلّ على نية كاتبيها ارتكاب اعتداءات».