الرئيسية / من / الصحة والعافية / 6 فواكه تساعدكم على خسارة الدهون في شهر رمضان

6 فواكه تساعدكم على خسارة الدهون في شهر رمضان

يشتكي الكثير من الاشخاص من مشكلة اكتساب الكثير من الوزن في خلال شهر رمضان نتيجة المأكولات الدسمة التي يشتهر بها هذا الشهر، وكثرة الموائد والمناسبات. ومن هنا يسعى العديد من الاشخاص الى اتباع نظام غذائي صحي يمنع زيادة الوزن في هذا الشهر، ويمنح في الوقت نفسه الجسم الطاقة اللازمة ويمنع الشعور بالجوع في خلال فترات الصيام. إليكم مجموعة من فواكه تساعد على خسارة الوزن في رمضان يمكن التركيز عليها للوصول الى الهدف المنشود.

فواكه تساعد على خسارة الوزن في رمضان

– الموز: يعتبر الموز من أفضل الفواكه في هذا المجال كونه يحتوي على نشا أكثر قابلية للذوبان ما سيعطي شعوراً بامتلاء المعدة مع احتساء القليل من الماء بعد تناوله، وهذا طاقة كبيرة حيث يحتاج الجسم اليها من أجل التخلّص من الدهون بسرعة أكبر.

– البطيخ: إن هذه الفاكهة الموسمية الصيفية التي يمكن التركيز عليها في خلال حلول شهر رمضان في الصيف تساعد على الحصول بالانتعاش لاحتوائها على كمية كبيرة من الماء والفيتامينات، كما أنها لا تحتوي على أي دهون، وبالتالي فهو تعمل على ملء المعدة من دون الكثير من السعرات الحرارية.

– التفاح: يعتبر التفاح من اكثر الفواكه التي ينصح بها أخصائيو التغذية من اجل انقاص الوزن، كونه يساعد على الشعور بامتلاء المعدة كما يساعد المعدة على الهضم.

– الرمان: الرمان هو من الفواكه الفعالة في إنقاص الوزن إضافة إلى فوائده المتعددة على الصحة، ومحاربته لداء السرطان لاحتوائه على مضادات الأكسدة.

– الأناناس: يحتوي الاناناس على مواد تدر البول وتخلص الجسم من السموم والدهون. كما أن غني فاكهة الأناناس بالألياف والماء، له تأثيره الإيجابي على الجهاز المناعي والهضمي، وبالتالي فهو من اكثر الفواكه الموصى بتناولها في خلال شهر رمضان للتخلّص من الدهون التي تكون متراكمة في الجسم.

– الكرز: يحتوي الكرز على نسب مرتفعة من البوتاسيوم الذي يعتبر ضرورياً لحرق الدهون كما أنه غني بمضادات الأكسدة التي تساعد على التخلص من الكولسترول الضار وحمض اليوريك كما أنه يسهل عملية التمثيل الغذائي.

 

0

 

https://t.me/wilayahinfo

 

5

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...