الرئيسية / أخبار وتقارير / ردود أفعال على الزيارة”السرية” لترامب الى العراق

ردود أفعال على الزيارة”السرية” لترامب الى العراق

اكدت كتلة صادقون البرلمانية، الاربعاء ان زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب المفاجئة الى العراق هي دليل استهتار واشنطن ورئيسها واستخفافهم بالسيادة العراقية، فيما شدد على ضرورة ان تكون تلك الزيارة دافع للاسراع بتشريع قانون اخراج القوات الامريكية.

قال رئيس الكتلة البرلمانية لصادقون النائب حسن سالم في حديث صحافي، ان “زيارة ترامب غير المرحب بها والتي كانت بشكل سري ومفاجئ هي دليل واضح على مدى استهتار وتكبر واشنطن ورئيسها واستخفافها بالسيادة العراقية ودول المنطقة”، مبينا ان “تلك الزيارة ينبغي ان لاتمر مرور الكرام وعلى الحكومة العراقية ووزارة الخارجية ان لا تقف صامتة وان يتم اصدار بيان استهجان ورفض لتلك الزيارة غير القانونية”.

واضاف سالم ان “مجلس النواب مطالب بان يعجل بتشريع قانون اخراج القوات الامريكية من الاراضي العراقية”، مشيرا الى ان “واشنطن طالما تعاملت هكذا مع السيادة العراقية كونها قوات محتلة تبحث عن مصالحها مقابل دمار المنطقة وتواجدها غير مرغوب فيه على اراضينا”.

واكد سالم، ان “كل من لايستنكر هذه الزيارة او يعلن موقف رافض لها فهو متآمر على البلد ولاتعني له شئ سيادة العراق”.

فيما علقت كتلة الاصلاح والاعمار النيابية، الاربعاء، على زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب للعراق، فيما اشارت الى ان عقد جلسة طارئ لمجلس النواب اصبح أمراً محتما.

وقال رئيس الكتلة صباح الساعدي في بيان انه “مع الانتهاك الصارخ من الرئيس الامريكي دونالد ترامب لسيادة العراق ودخوله للعراق إلى قاعدة عين الأسد في الانبار وكان العراق ولاية من ولاياته دون اي احترام لسيادة الدولة، اصبح عقد جلسة طارئ لمجلس النواب أمراً محتما لبحث هذا الانتهاك الصارخ لسيادة البلاد وإيقاف هذه التصرفات الهوجاء من ترامب الذي يجب ان يعرف حدوده”، مبينا ان “الاحتلال الامريكي للعراق انتهى”.

واضاف انه “يجب ان يحضر لهذه الجلسة الطارئ لمجلس النواب رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بصفته القائد العام للقوات المسلحة ووزير الخارجية محمد علي الحكيم ورئيس اركان الجيش وكالة عثمان الغانمي لبحث موضوع تواجد القوات الأمريكية في العراق والقواعد العسكرية الأمريكية”، مشيرا الى ان “انسحاب القوات الأمريكية من سوريا ليس مسوغا او مبررا لبقاء القوات الأمريكية العراق وجعله قاعدة لها من القواعد في المنطقة والشرق الاوسط”.

بينما علقت النائبة السابقة سروة عبد الواحد، الاربعاء، ان الرئيس الامريكي في العراق وحامي الدستور والحكومة صامتين، فيما اشارت الى ان البرلمان في عطلة.

وقالت عبد الواحد في تغريدة لها على حسابها في تويتر، ان “الرئيس الامريكي دونالد ترامب في العراق وحامي الدستور والحكومة لحد الان ساكتين والبرلمان في العطلة”. وتساءلت “كيف يمكن للشعب ان يحترم هكذا الرئاسات”، مشيرة الى ان “الجميع يدخل للعراق بدون علم اصحاب البيت”.

واعلن البيت الابيض، الاربعاء، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وصل في زيارة مفاجئة الى العراق، فيما اشار الى ان ترامب نفى وجود اي خطط لسحب قوات بلاده من العراق.

من جانبه أعلن تحالف سائرون الذي يرعاه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، موقفه من الزيارة، وقال النائب عن كتلة سائرون، بدر الزيادي في تصريح صحافي، “يجب ان نكون حذرين من زيارة ترامب، لانهم يبحثون عن مصالحهم، ونتائج هذه الزيارات لم تأت للعراق الا ما حصل في احتلال داعش لثلث مساحة البلاد”.

وأضاف، ان “على كل العراقيين ان يتوحدوا تجاه التحديات الخارجية” مؤكدا انه “من الممكن التفاوض مع القوات الامريكية في تواجدها بالعراق”.

وأشار الزيادي الى، ان “القوات الأمريكية متواجدة في شمال العراق ونسأل اقليم كردستان هل هي موجودة بموافقة وتنسيق مع بغداد؟”. ولفت الى ان “هناك ضغوط خارجية في تشكيل الكابينة الوزارية والجميع يريد ان يجعل العراق ساحة للقتال والصراع الاقليمي بينما الشعب العراقي يتحمل الضيم”.

 المصدر: المسلة

شاهد أيضاً

الشيعة في مصر من الإمام علي (عليه السلام) حتى الإمام الخميني – صالح الورداني

بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد.. في منتصف الأربعينات بدأ النشاط الشيعي يبرز في مصر على ...