الرئيسية / اخبار العلماء / الشيخ النابلسي: من كان مع الحسين لا يمكن أن يقبل الخضوع والهوان
000

الشيخ النابلسي: من كان مع الحسين لا يمكن أن يقبل الخضوع والهوان

شدد الشيخ النابلسي على أن “من كان مع الحسين لا يمكن أن يقبل الخضوع والهوان، ولذلك فإن كل تضحيات المقاومين كانت في طريق العزة لأننا نؤمن بكرامة الإنسان فلا يمكن أن نسمح لأحد بأخذنا أسارى، ولأننا نؤمن بوحدة وطننا فلا يمكن أن نرى وطننا ممزقاً مقسماً”.

 
اعتبر سماحة العلامة الشيخ عفيف النابلسي خلال استقباله وفداً من “عوائل شهداء المقاومة الإسلامية”، أن “الدم الذي أريق هو من أجل وحدة لبنان وأمنه واستقراره سواء أقر بذلك المعارضون لحزب الله أم لم يقروا،ولو لم يضحِ المقاومون بدمائهم لكان لبنان ساحة للتكفيريين والذباحين والمفسدين ولحولوا المناطق اللبنانية إلى خراب كما حصل في سوريا والعراق”.

 

 

وأشار إلى أننا “اجتزنا جميعاً ظروفاً صعبة وقطعنا معاً مسالك شاقة وتحملنا عناء وجودنا في أرض أريد لها أن تستباح وأن تخضع”، لافتاً إلى أن “(إسرائيل) كانت تريد كل شبر من أرضنا فما استطاعت لأننا أهل العطاء والبذل والتضحية والإستشهاد، ثم جاء التكفيريون بالرعب ولم يلتفتوا إلى أننا أهل بأس ونرفض العيش أذلاء أو أن تتحول نساؤنا إلى إماء”.

 

 

وشدد على أن “من كان مع الحسين لا يمكن أن يقبل الخضوع والهوان.

 


ولذلك فإن كل تضحيات المقاومين كانت في طريق العزة لأننا نؤمن بكرامة الإنسان فلا يمكن أن نسمح لأحد بأخذنا أسارى، ولأننا نؤمن بوحدة وطننا فلا يمكن أن نرى وطننا ممزقاً مقسماً”، قائلاً:

 

 

“من كان حسينياً يدافع عن وطنه ويحرص على سلامته وعلى كرامة أبنائه في وجه كل المفسدين والظالمين”.
- وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

39) ماذا يعني التبيُّن؟ يبدو أنّه يشمل كلّ أسلوب يؤدّي إلى حالة الوضوح عند الإنسان، ...