الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار – سالم الصباغ
0

ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار – سالم الصباغ

إن الشيطان والذى يعتبر المثل الأعلى للشر فى العالم ، ليس له عقيدة إلا عقيدة واحدة وهى العداوة لأدم وذريته ، والعداوة لأهل الحق ، كبرا وحسدا ، يقول تعالى عن الشيطان :

1 ـ ( قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا . ) …. اى أقودهم كما يقاد الحصان من ( حنكه ) أى فمه .

2 ـ (لأقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين )

3 ـ ( لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين )

إذن فالشيطان ليس له منهج أو فكر أو عقيدة ، ولكن له حقد وكبر وحسد وعداوة ضد أهل الحق ،،،،،وضد الإنسان والإنسانية .

وهكذا حزب الشيطان من الناس ، علامتهم أنهم لايملكون مشروعاَ أو فكرا ، أو عقيدة ، ليقدموه للناس ، بل عندهم إرهاب وتكفير وقتل وتدمير لأهل الحق …

ولو طبقنا هذا على الجماعات التكفيرية الأرهابية لوجدنا أنهم لا يملكون إلا مشروعاَ واحداَ هو العداء للشيعة وتكفيرهم وكراهيتهم وقتلهم وتفجيرهم ، حتى لو أدى ذلك إلى قتل الأطفال والنساء ، وحتى لو أدى إلى السحل والتمثيل بالجثث وأكل الأكباد ، واللعب بالرؤوس المقطوعة ، تحت صيحات التهليل والتكبير ، بل وحتى تفجير أنفسهم ، فالتعصب الأعمى جعلهم لايطيقون رؤية أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام ، ولا يرون العدو الصهيونى المغتصب لفلسطين والأقصى ، ولايرون الشيطان الأمريكى ، ولا يرون مشكلات بلادهم وتخلفها فى التعليم والصحة والبطالة والفقر والجهل والأمية والإستبداد ،،ولايرون إلا خطر موهوم أسمه الشيعة …!!!

مادخلوا بلدا إلا حل فيها الخراب ،،

والغريب أنه حتى فى يوم القيامة عند دخولهم النار جزاء ما أقترفوه من جرائم ، فبدلا من أن ينشغلوا بنكستهم ، ويعرفون أنهم كانوا على باطل ، تجدهم ينظرون فى النار حولهم يسألون عن ( الشيعة الأشرار ) ويقولون :

( وقالوا ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار ( 62 ) أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار ( 63 ) إن ذلك لحق تخاصم أهل النار ( 64 ) )

ففى الكافى :
( عنه عليه السلام قال : لقد ذكركم الله اذ حكى عن عدوّكم في النار بقوله (وقالوا ما لنا لا نرى ….الآية ) قال والله ما عنى الله ولا اراد بهذا غيركم صرتم عند اهل هذا العالم من اشرار النّاس وانتم والله في الجنّة تحبرون وفي النار تطلبون …!!!

أى حتى فى النار يسألون عنكم ، عندما لايجدونكم فيها ..

إن المشكلة لاتحتاج إلى تحليل دينى أو سياسى ولكن تحتاج إلى تحليل نفسى .

Overall rating

 https://t.me/wilayahinfo

شاهد أيضاً

00

العلم ومكانته في مدرسة أهل البيت عليهم السلام – سالم الصباغ

العلم ومكانته في مدرسة أهل البيت عليهم السلام 1 ـ العلم والعلماء في أحاديث الإمام ...