الرئيسية / اخبار العالم / أميرعبداللهيان : لم ولن تغفل أبداً عن دعم المقاومة والقدس وفلسطين في أولويات‌ السياسة الخارجية لايران الاسلامية
0

أميرعبداللهيان : لم ولن تغفل أبداً عن دعم المقاومة والقدس وفلسطين في أولويات‌ السياسة الخارجية لايران الاسلامية

أكد مساعد وزير خارجية للشؤون العربية والافريقية الدكتور حسين امير عبد اللهيان أن القضية الفلسطينية و القدس تعتبر من اولويات‌ السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية ، واشار الي استمرار دعم قضية ونضال الشعب الفلسطيني المسلم والوقوف لجانبه لمواجهة عدوان كيان الاحتلال الصهيوني ، مؤكدا ان ايران الاسلامية لم ، و لن تغفل أبدا عن دعم المقاومة الفلسطينية .

 

و أفادت وکالة “تسنیم”‌ الدولیة للأنباء بأن الدکتور امیر عبداللهیان» أعلن ذلک لدی استقباله جمال عیسی عضو المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الاسلامیة «حماس» الذی یزور البلاد حالیا علی رأس وفد فلسطینی . و تابع هذا المسؤول بوزارة الخارجیة قائلا : ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ،

 

لم ، ولن تغفل أبدا عن دعم المقاومة الفلسطینیة ، و أضاف : “إن نظرة إیران للمقاومة دقیقة ، والقضیة الفلسطینیة والقدس تأتیان ضمن أولویات السیاسة الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة” .

 

 

و شدد امیر عبداللهیان» على ضرورة اهتمام المقاومة بتعزیز هیکلیتها الجهادیة وجاهزیتها لاتخاذ مواقف هجومیة ضد العدو ، مضیفا : ان تحقیق الأهداف العادلة للشعب الفلسطینى یعد أمرا هاما للغایة لإیران الاسلامیة ، و من هنا فإنها توظف طاقاتها لصالح تلک القضیة والتصدی للکیان الصهیونی .

 

 
من جانبه ، وصف الضیف الفلسطینی دور الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة فی تطورات المنطقة ، و دعمها للمقاومة بأنه منقطع النظیر ، مؤکدا أن الفصائل الجهادیة الفلسطینیة تفتخر بعلاقاتها الاستراتیجیة مع ایران الاسلامیة.

 

 

وأضاف عضو المکتب السیاسی لحرکة «حماس» قائلا : “ان الفصائل الفلسطینیة تعتبر دعم إیران الاسلامیة لنضالها و مقاومتها ، عاملا مشجعا لها” .

 

 

و وصف جمال عیسى الممارسات التی یقوم بها کیان الإحتلال الصهیونی بانتهاك حرمة المسجد الأقصى ، بالخطیرة للغایة ،

 

و طالب کافة الدول الإسلامیة والعربیة بتقدیم دعمها الشامل للقدس للحیلولة دون تنفیذ المخططات الصهیونیة التوسعیة وتهوید القدس ، مشیرا إلى المعنویات العالیة للشعب الفلسطینی رغم تشدید الحصار وإغلاق الممرات فی قطاع غزة من قبل العدو الصهیونی.

شاهد أيضاً

IMG-20140114-WA0019

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(شَجَاعة رَسُول اللَّه(ص)) 69 – أخْبَرَنا أَبُو بكر مُحَمَّد بن الحُسَين بن المزرفي، نا أَبُو ...