الرئيسية / اخبار العالم / الاساءة للرسول؛ أول عداء ظاهر بين الشرق والغرب
iسmages

الاساءة للرسول؛ أول عداء ظاهر بين الشرق والغرب

اعتبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاثنين، أن ظاهرة “الاساءة” للرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) كان أول عداء ظاهر بين الشرق والغرب، مشيراً الى ان الاعتداء على الصحيفة الفرنسية لم يأت بعد الاساءة للرسول، بل جاء بعد التعدي على كبير المتشددين (ابو ابكر الارهابي)”.

وقال الصدر في كلمة له نشرت على موقعه الالكتروني بحسب “السومرية نيوز”: إن “على الحكومة الفرنسية اتخاذ مجموعة من الخطوات بالنظر لوجود عدد كبير من الجالية المسلمة في بلد يختلف تماماً عن اعرافهم وعقيدتهم وتصرفاتهم”.

وحث الصدر فرنسا على “سن قوانين تتلاءم مع تعايشهم المختلف، واحتواء علمائهم المتشددين بحيث لا يستطيعوا التحول الى خلايا نائمة” مطالباً بـ”وضع نظم صارمة مع الدول التي جاءوا منها، وخصوصاً أن اغلبهم ليسوا من المعارضين لحكوماتهم او الهاربين من اضطهادهم”.

وشدد على ضرورة “حوار الاديان لا الاستفادة من تشددهم بل ليستفيد المتشددون من الانفتاح الاوروبي بعض الشيء”، معتبراً أن “اسوأ صفة لهؤلاء المتشددين هو انغلاقهم”.

وأشار الصدر الى أن “الاساءة للرسول الكريم “صلى الله عليه وآله وسلم” كان اول عداء ظاهر بين الشعوب الشرقية المسلمة وما بين الشعوب الغربية المسيحية”، مبدياً استغرابه من أن “على الاعتداء على الصحيفة الفرنسية لم يأت بعد الاساءة للرسول ونعته بأوصاف مشينة بل قيل انه جاء بعد التعدي على كبيرهم (ابو ابكر الارهابي)”.

يشار الى أن العاصمة الفرنسية باريس تشهد منذ (7 كانون الثاني 2015) احداثاً امنية غير مسبوقة تمثلت بالهجوم على مبنى صحيفة شارلي إيبدو الاسبوعية، اعقبها سلسلة هجمات متفرقة راح ضحيتها عدد من الاشخاص بين قتيل وجريح، في حين رفعت السلطات الفرنسية حالة التأهب القصوى الى “انذار بهجوم”.

شاهد أيضاً

IMG-20140124-WA0036

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

21- وخزنة علم الله = ببيانات رائقة ومعاني فائقة في كتابنا مصابيح الانوار في حل ...