الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / ثواب الصلاة على محمد و آل محمد – العقائد الاسلامية
09

ثواب الصلاة على محمد و آل محمد – العقائد الاسلامية

ثواب الصلاة على محمد و آل محمد

رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السَّلام أنهُ قَالَ : « مَنْ قَالَ : يَا رَبِّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، مِائَةَ مَرَّةٍ قُضِيَتْ لَهُ مِائَةُ حَاجَةٍ ، ثَلَاثُونَ لِلدُّنْيَا وَ الْبَاقِي لِلْآخِرَةِ » (1).

—————–

الهوامش

1. الكافي : 2 / 493 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

 

آداب النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم | الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

كان النبي صلّى الله عليه وآله أحكم الناس وأحلمهم وأشجعهم وأعدلهم وأعطفهم ، لم تمسّ يده يد امرأة لا تحلّ ، وأسخى الناس ، لا يثبت عنده دينار ولا درهم ، فان فضل ولم يجد من يعطيه و يجنه الليل لم يأو إلى منزله حتّى يتبرّء منه إلى من يحتاج إليه ، لا يأخذ ممّا آتاه الله إلّا قوت عامه فقط من يسير ما يجد من التمر والشعير ، ويضع سائر ذلك في سبيل الله ، ولا يسأل شيئاً إلّا أعطاه ، ثمّ يعود إلى قوت عامه فيؤثر منه حتّى ربّما احتاج قبل انقضاء العام إن لم يأته شيء ، وكان يجلس على الأرض ، وينام عليها ، ويأكل عليها ، وكان يخصف النعل ، ويرقع الثوب ، ويفتح الباب ،

ويحلب الشاة ، ويعقل البعير فيحلبها ، ويطحن مع الخادم إذا أعيا ، ويضع طهوره بالليل بيده ، ولا يتقدّمه مطرق ، ولا يجلس مكتئاً ، ويخدم في مهنة أهله ، ويقطع اللحم ، وإذا جلس على الطعام جلس محقراً ، وكان يلطع أصابعه ، ولم يتجشأ قطّ ، ويجيب دعوة الحرّ والعبد ولو على ذراع أو كراع ، ويقبل الهدية ولو أنّها جرعة لبن ويأكلها ، ولا يأكل الصدقة ، لا يثبت بصره في وجه أحد ، يغضب لربّه ولا يغضب لنفسه ، وكان يعصب (1)

الحجر على بطنه من الجوع ، يأكل ما حضر ، ولا يردّ ما وجد ، لا يلبس ثوبين ، يلبس بردا حبرة يمينة ، وشملة (2) جبة صوف ، والغليظ من القطن والكتان ، وأكثر ثيابه البياض ، ويلبس العمامة (3) ، ويلبس القميص من قبل ميامنه ، وكان له ثوب للجمعة خاصة ، وكان إذا لبس جديداً أعطى خلق ثيابه مسكيناً ، وكان له عباء يفرش له حيث ما ينقل تثنى (4)

ثنيتين ، يلبس خاتم فضّة في خنصره الأيمن ، يحبّ البطيخ ، ويكره الريح الردية ، ويستاك عند الوضوء ، يردف (5) خلفه عبده أو غيره ، يركب (6) ما أمكنه من فرس أو بلغة أو حمار ، ويركب الحمار بلا سرج وعليه العذار (7)

، ويمشي راجلاً وحافياً بلا رداء ولا عمامة ولا قلنسوة ، ويشيع الجنائز ، ويعود المرضى في أقصى المدينة ، يجالس الفقراء ، ويؤاكل المساكين ، ويناولهم بيده ، ويكرم أهل الفضل في أخلاقهم ، ويتألف أهل الشرف بالبرّ لهم ، يصل ذوي رحمه من غير أن يؤثرهم على غيرهم إلّا بما أمر الله ، ولا يجفو على أحد ، يقبل معذرة المعتذر إليه ، وكان أكثر الناس تبسماً ما لم ينزل عليه قرآن أو لم تجر عظة ، وربّما ضحك من غير قهقهة ، لا يرتفع على عبيده وإمائه في مأكل ولا ملبس (8) ، ما شتم أحداً بشتمة ولا لعن امرأة ولا خادماً بلعنة ، ولا لاموا أحداً إلّا قال : دعوه ، ولا يأتيه أحد حرّ أو عبد أو أمة إلّا قام معه في حاجته ، لا فظّ ولا غليظ ، ولا صخاب في الأسواق ، ولا يجزي بالسيّئة السيّئة ، ولكن يغفر ويصفح ، يبدأ من لقيه بالسلام ، ومن رامه (9)

بحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف ، ما أخذ أحد يده فيرسل يده حتّى يرسلها ، وإذا القي مسلماً بدأه بالمصافحة ، وكان لا يقوم ولا يجلس إلّا على ذكر الله ، وكان لا يجلس إليه أحد وهو يصلّي إلّا خفّف صلاته وأقبل عليه ، وقال : ألك حاجة ؟ وكان أكثر جلوسه أن ينصب ساقيه جميعاً ، يجلس (10)

حيث ينتهى به المجلس ، وكان أكثر ما يجلس مستقبل القبلة ، وكان يكرم من يدخل عليه حتّى ربّما بسط ثوبه ، ويؤثر الداخل بالوسادة التي تحته ، وكان في الرضا والغضب لا يقول : إلّا حقّا ، وكان يأكل القثاء بالرطب والملح ، وكان أحبّ الفواكه الرطبة إليه البطيخ والعنب ، وأكثر طعامه الماء والتمر ، و كان يجتمع اللبن بالتمر ويسميهما الاطيبين ، وكان أحبّ الطعام إليه اللحم ، ويأكل الثريد باللحم ، وكان يحبّ القرع ، وكان يأكل لحم الصيد ولا يصيده ، وكان يأكل الخبز والسمن ، وكان يحبّ من الشاة الذراع والكتف ، ومن القدر الدبا ، ومن الصباغ الخلّ ، ومن التمر العجوة (11) ، ومن البقول الهندبا والباذروج (12) والبقلة اللينة (13).

بيان : قوله : لا يتقدّمه مطرق ، أيّ كان أكثر الناس إطرافاً إلى الأرض حياء ، يقال : أطرق ، أي سكت ولم يكلّم ، وأرخى عينيه ينظر إلى الأرض ، والمهنة بالفتح و الكسر : الخدمة ، ولطع الأصابع : لحسها ومصها بعد الطعام : والكراع كغراب من البقر والغنم : مستدق الساق. وقال الفيروزآبادي : المجيع : تمر يعجن بلبن ، وتمجع : أكل التمر اليابس باللبن معاً ، وأكل التمر وشرب عليه اللبن.

 

الهوامش

1. أي يشد.

2. الشملة : كساء واسع يشتمل به.

3. في المصدر : ويلبس العمامة تحت العمامة.

4. أى يطوى ويرد بعضه على بعض.

5. في المصدر : ويردف.

6. في المصدر : ويركب.

7. العذار بالكسر : ما سال من اللجام على خد الفرس.

8. في المصدر : ولا في ملبس.

9. أى قصده وأتاه.

10. في المصدر : وكان يجلس.

11. العجوة : التمر المحشى في وعائه.

12. الهندبا والهندباء : بقل معروف ، يقال له بالفارسية : كاسنى. والباذروج قال الفيروزآبادي بفتح الذال : بقلة يقوى القلب جدا ويقبض إلا ان يصادف فضلة فيسهل.

13. مناقب آل أبي طالب ١ : ١٠٠ و ١٠١.

 

مقتبس من كتاب بحار الأنوار الجزء16

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

39) ماذا يعني التبيُّن؟ يبدو أنّه يشمل كلّ أسلوب يؤدّي إلى حالة الوضوح عند الإنسان، ...