الرئيسية / بحوث اسلامية / الأذان بين الأصالة والتحريف – للسّيّد علي الشهرستاني

الأذان بين الأصالة والتحريف – للسّيّد علي الشهرستاني

الأذان بين الأصالة والتحريف / الصفحات: ٢٢١ – ٢٤٠

٥ ـ حدّثنا(١) أبو الطيب عليّ بن محمّد بن بنان، حدّثني أبو القاسم عبدالله ابن جعفر بن محمّد النجّار الفقيه، حدّثنا العبّاس بن أحمد بن محمود الرازي ـ قَدِم حاجِّاً في سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة ـ حدّثنا أبو جعفر(٢) أحمد بن محمّد بن سلامة الأزدي بمصر ـ يعني الطحاوي الفقيه ـ حدّثنا يونس بن بكر(٣)، حدّثنا ابن وهب، حدّثني عثمان [بن الحكم الجذامي(٤)، عن ابن جُريج، عن ابن أبي محذورة، عن آل أبي محذورة](٥)، عن أبي محذورة، قال: قال رسول الله: اذْهَبْ فأذِّن عند المسجد الحرام وقل: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، حيّ على خير العمل، حيّ على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلاّ الله(٦).٦ ـ وبهذا الإسناد عن ابن جريج، عن عطاء بن أبي رباح، قال: تأذين من مضى يخالف تأذينَهم(٧) اليوم، وكان أبو محذورة يؤذّن على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأدركته أنا وهو يؤذن، وكان يقول في أذانه بين الفلاح والتكبير حيّ على خير

 

١- في الاعتصام ١: ٢٨٩ اخبرنا.٢- في الاعتصام ١: ٢٨٩ أبو هند.

٣- في الاعتصام: بكير.

٤- في الاعتصام: الحرامي.

٥- الزيادة من تحقيق عزّان: ٥٢ ح ٥.

٦- في تحقيق عزّان: ٥٣ زيادة ثمّ ارجع فمد صوتك بـ ” الله أكبر ” إلى أن تنتهي إلى الشهادتين، ثمّ قل: حيَّ على الصلاة حيّ على الصلاة، حيَّ على الفلاح، حيَّ على الفلاح، حيّ على خير العمل، حيّ على خير العمل، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلاّ الله. وهذه الزيادة موجودة في الاعتصام ١: ٢٨٩ كذلك، وفي أول الأَذان تكبيرتان.

٧- في الاعتصام ١: ٢٨٩: تاذينكم.

 

٢٢١
كتاب الأذان بين الأصالة والتحريف للسّيّد علي الشهرستاني (ص ٢٢٢ – ص ٢٣٦) 

٢٢٢
وروى الحافظ العلوي بإسناده عن طريق يحيى بن حميد الحِمّاني، قال: حدّثنا أبو بكر بن عيّاش، عن عبدالعزيز بن رفيع، عن أبي محذورة، قال: كنت غلاماً صبيّاً فأذّنت بين يدَي رسول الله لصلاة الفجر، فلمّا انتهيت إلى حيّ على الفلاح، قال النبيّ: ألحِقْ بها “حيَّ على خير العمل”(١). 

٧ ـ الحسين بن عليّ بن أبي طالب (ت ٦١ هـ)

قال القاسم بن محمّد ـ وهو من أعلام الزيدية ـ: ذكر في كتاب السنام ما لفظه: الصحيح أنّ الأذان شُرِّع بحيّ على خير العمل ; لأنّه اتّفق على الأذان به يوم الخندق، ولأنّه دعاء إلى الصلاة ; وقد قال (صلى الله عليه وآله): خير أعمالكم الصلاة، وقد اتّفق أيضاً على أنّ ابن عمر والحسن والحسين(عليهما السلام) وبلالاً وجماعة من الصحابة أذّنوا به، حكاه في شرح الموطا وغيره من كتبهم(٢).

وقد روى الحافظ العلوي عن محمّد بن أحمد بن إبراهيم، أخبرنا محمّد بن أبي العبّاس الورّاق بحرانة، حدّثنا محمّد بن القاسم، حدّثنا حسن بن محمّد، حدّثنا محمّد بن عليّ الكندي، عن زكريا بن يحيى، عن عبدالرحمن بن أبي حمـاد، عن يوسـف بن يعقوب، عن جابـر، عن أبي جعـفر (عليه السلام) قال: أذاني وأذان آبائـي النـبيّ (صلى الله عليه وآله) وعليّ والحسن والحسين وعليّ بن الحسين: حيّ على خير العمل حيّ على خير العمل(٣).

 

 

١- الأذان بحيّ على خير العمل تحقيق عزّان: ٥٠. والاعتصام ١: ٢٨٣.٢- الاعتصام بحبل الله المتين ٣٠٧ ـ ٣١٣. وانظر: الروض النضير ١: ٥٤٢.

٣- الأذان للحافظ العلوي: ٥٤، وبتحقيق عزّان: ١٣٦ الحديث١٧١. وقد مر عليك في صفحة ٣١٩ ما جاء في الاعتصام عن الحسن والحسين وغيرهم من الطالبيين.

 

٢٢٣

٨ ـ زيد بن أرقم (ت ما بين ٦٦ إلى ٦٨ هـ)

حكى الشوكانيّ في نيل الأوطار، عن المحبّ الطبري في إحكام الأحكام: أنّ زيد بن أرقم كان يؤذّن بحيّ على خير العمل(١).

 

٩ ـ عبدالله بن عبّاس (ت ما بين ٦٨ إلى ٧٠ هـ)

روى الحافظ العلوي عن محمّد بن طلحة الثعالبي(٢) ببغداد، حدّثنا محمّد ابن عمر الجعابي القاضي، حدّثنا إسحاق بن محمّد ـ يعني ابن مروان ـ حدّثنا أبي، حدّثنا زيد بن المعدلة(٣)، حدّثنا عبدالله بن نزار المرادي، عن النعمان بن قيس، عن عبيدة السلماني، قال: كان عليّ بن أبي طالب، والحسن، والحسين، وعقيل بن أبي طالب، وابن عبّاس، وعبدالله بن جعفر، ومحمّد بن الحنفية، يؤذنون إلى أن فارقوا الدنيا، فيقولون: حيّ على خير العمل.. ويقولون: لم يَزَل في الأذان(٤).

 

١٠ ـ عبدالله بن عمر (ت ٧٣ وقيل ٧٤ هـ)

اختلفت الروايات عنه، ففي بعضها أنّه كان يقول بحيّ على خير العمل دوماً، وفي أخرى أنّه كان يقولها أحياناً أو في السفر خاصة. وقد وضّحنا في كتابنا وضوء النبيّ (البحث الروائي) سرّ مثل هذا الاختلاف في المرويّات، وسيأتي

 

١- نيل الاوطار ٢: ٤٤، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة ٥: ٢٨٣.٢- بتحقيق عزّان: النعالي.

٣- في تحقيق عزّان: المُعَدِّل.

٤- الأذان بحيّ على خير العمل، للحافظ العلوي: ٥٤، وتحقيق عزّان: ١٠٩ وفيه: لم تزل في الأذان.

 

٢٢٤
مزيد توضيح إن اقتضى الأمر. فأما الآثار الدالّة على تأذين ابن عمر بها دوماً، فهي:١ ـ عن محمّد بن سيرين، عن ابن عمر، أنّه كان يقول ذلك في أذانه(١).

٢ ـ وفي مصنّف عبدالرزّاق، عن معمر، عن يحيى بن أبي كثير، عن رجل: انّ ابن عمر كان إذا قال في الأذان “حيّ على الفلاح” قال «حيّ على خير العمل» ثمّ يقول: الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله(٢).

٣ ـ وعن زيد بن محمّد، عن نافع: أنّ ابن عمر كان إذا أذّن قال «حيّ على خير العمل»(٣).

٤ ـ وعن ابن عون، عن نافع، قال: كان ابن عمر إذا أذّن قال «حيّ على خير العمل» أخرجه المؤيد بالله(٤).

وقال الحافظ محمّد بن إبراهيم الوزير: وروى ابن حزم في كتاب الإجماع، عن ابن عمر أنّه كان يقول في أذانه «حيّ على خير العمل»(٥).

ثمّ قال: وبحثت عن هذين الاسنادين في «حيّ على خير العمل» فوجدتهما صحيحين إلى ابن عمر وزين العابدين(٦).

 

 

١- السنن الكبرى للبيهقي ١: ٤٢٥، الاعتصام بحبل الله ١: ٣٠٨.٢- المصنف ١: ٤٦٠/ ح ١٧٨٦.

٣- الاعتصام بحبل الله ١: ٢٩٥. وراب الصدع ١: ١٩٨ وفي الايضاح للقاضي نعمان: ١٠٩ و… وفيها بهذا الاسناد [أى الذي مر في الكتب الجعفرية] عن جعفر بن محمد بن نافع ابن عبدالله بن عمر إذا اقام الصلاة فبلغ (حي على الفلاح) قال (حي على خير العمل).

٤- أخرجه المؤيّد بالله في شرح التجريد ـ مخطوط ـ من طريق عمّار بن رجاء عن أزهر بن سعد انظر: الأذان بحيّ على خير العمل للحافظ العلوي بتحقيق عزّان: ١٠٣.

٥- انظر: مراتب الإجماع، لابن حزم: ٢٧.

٦- الروض النضير ١: ٥٤٢ وانظر: الإحكام لابن حزم ٤: ٥٩٣، ومقدمة الأذان بحيّ على خير العمل بتحقيق عزّان: ١٤.

 

٢٢٥
أما الأقوال المشيرة إلى تأذينه بها في بعض الأحيان، فهي:١ ـ مالك بن أنس، عن نافع: كان ابن عمر أحياناً إذا قال “حيّ على الفلاح” قال على إثرها: «حيّ على خير العمل»(١).

٢ ـ عن الليث بن سعد، عن نافع، قال: كان ابن عمر لا يؤذّن في سفره، وكان يقول: “حيّ على الفلاح” وأحياناً «حيّ على خير العمل». ورواه محمّد بن سيرين عن ابن عمر أنّه كان يقول ذلك في أذانه، وكذلك رواه نسير بن ذعلوق عن ابن عمر وقال: في السفر(٢).

٣ ـ وعن عبيدالله والليث بن سعد، عن نافع، قال: كان ابن عمر ربّما زاد في أذانه «حيّ على خير العمل»(٣) ورواه أيضاً عطاء عن ابن عمر(٤).

٤ ـ عبدالرزّاق، عن ابن جريج، عن نافع، عن ابن عمر، أنّه كان يقيم الصلاة في السفر يقولها مرّتين أو ثلاثاً يقول “حيّ على الصلاة حيّ على الصلاة، حيّ على خير العمل”(٥).

قال ابن حزم: ولقد كان يلزم من يقول بمثل هذا عن الصاحب ـ فمثل هذا لا يقال بالرأي ـ أن يأخذ بقول ابن عمر هذا، فهو عنه ثابت بأصحّ إسناد(٦).

وروى الحافظ زين الدين العراقي عن الإمام علاء الدين مغلطاي في كتاب (التلويح شرح الجامع الصحيح) أنّه قال ما لفظه: أمّا حيّ على خير العمل فذكر ابن

 

١- السنن الكبرى للبيهقي ١: ٤٢٤ ; الاعتصام بحبل الله ١: ٢٩٧، ٣٠٨، ٣١٢.٢- السنن الكبرى للبيهقي ١: ٤٢٤ ـ ٤٢٥، وانظر: مصنف إبن أبي شيبة ١: ١٩٦.

٣- فتح الباري في شرح صحيح البخاري لابن رجب الحنبلي ٣: ٤٩٧.

٤- السنن الكبرى للبيهقي ١: ٤٢٤، الاعتصام بحبل الله ١: ٢٩٩، ٣١٠.

٥- مصنّف عبدالرزّاق ١: ٤٦٤ / ح ١٧٩٧.

٦- المحلى ٣: ١٦٠ ـ ١٦١.

 

٢٢٦
حزم أنّه صحّ عن عبدالله بن عمر، وأبي أمامة بن سهل بن حنيف انهما كانا يقولان في أذانهما حيّ على خير العمل. وقال مغلطاي: وكان عليّ بن الحسين يقولها(١).وقال المحقّق الجلال: وصحّح ابن دقيق العيد وغيره أن ابن عمر وعليّ بن الحسين ثَبَتا على التأذين بها إلى أن ماتا(٢).

وفي المختصر من شرح ابن دقيق العيد على العمدة ما لفظه: وقد صحّ بالسند الصحيح أن زين العابدين وعبدالله بن عمر أذنّا بحيّ على خَير العمل إلى أن ماتا(٣).

وإليك الآن بعض الطرق التي ذكرها الحافظ العلوي في كتابه الأذان بحيّ على خير العمل، عن عبدالله بن عمر بن الخطّاب.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  زيد عن نافع

أخبرنا أبو الطيّب محمّد بن الحسين التيملي قراءة، حدّثنا أبو جعفر محمّد ابن عليّ بن مهدي العطّار، حدّثنا قاسم بن وهب التميمي، حدّثنا قاسم أبو بكر البجلي، حدّثنا إسماعيل بن هارون الخزّار، عن عاصم العمري، عن زيد بن محمّد بن(٤) نافع: أنّ ابن عمر كان إذا أذّن قال: حيّ على خير العمل.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  محمد بن عجلان عن نافع

حدّثنا محمّد بن حميد بن محمّد [بن الحسين](٥) بن حميد اللخمي، حدّثنا أبو

 

١- الروض النضير ١: ٥٤١. والاعتصام بحبل الله ١: ٣١١.٢- ضوء النهار ١: ٤٦٨.

٣- الروض النضير ١: ٥٤٢.

٤- في الاعتصام: عن.

٥- الزيادة من الاعتصام.

 

٢٢٧
بكر محمّد بن جعفر الآدمي القاري، حدّثنا موسى بن إسحاق، حدّثنا منجاب(١)بن الحارث، عن عليّ بن شهر(٢)، عن حاتم، عن محمّد بن عجلان، عن نافع، قال: سمعت ابن عمر يقول: حيّ على خير العمل.حدّثنا الحسين بن محمّد بن الحسن المقري، حدّثنا عليّ بن الحسين بن يعقوب، حدّثنا عليّ بن أحمد بن حاتم، حدّثنا محمّد [بن أحمد](٣) بن مروان، حدّثنا عثمان بن سعيد، عن(٤) حاتم، بن إسماعيل، عن محمّد بن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر: أنه كان يقول: حيّ على خير العمل.

حدّثنا عبدالله بن بشر بن مخالد(٥) البجلي، أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد، حدّثنا أحمد بن يحيى بن المنذر الحجري، حدّثنا أبو الطاهر أحمد بن عيسى، حدّثني أبو بكر بن أبي أويس، عن سليمان بن بلال، عن ابن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر: أنه كان يؤذّن فيقول: حيّ على خير العمل، ويقول: كانت في الأذان، فخاف عمر أن يتكل(٦) الناس عن الجهاد.

أخبرنا محمّد بن طلحة الثعالي البغدادي ببغداد، وكتبه أبي بخطه، حدّثنا القاضي أبو بكر محمّد بن عمر الجعابي الحافظ، حدّثنا حامد بن سعيد بن زهير، حدّثنا شريح بن يونس، حدّثنا أبو سعيد الصنعاني، عن ابن عجلان، عن نافع، عن

 

١- في الاعتصام ١: ٢٩٦: مِنْجَاب، وضبطه في الهامش: بكسر النميم وسكون النون وفتح الجيم التيمي، أبو محمد الكوفي.٢- في الاعتصام: مسهر.

٣- الزيادة من الاعتصام.

٤- في الاعتصام: حدّثنا بدل عن.

٥- في الاعتصام: مجالد.

٦- في الاعتصام: ينكل.

 

٢٢٨
ابن عمر: أنّه كان يقول ـ يعني في أذانه ـ: [حيّ على الصلاة](١) حيّ على خير العمل.أخبرني محمّد بن طلحة الثعالي، حدّثنا محمّد بن عمر الجعابي الحافظ، حدّثنا أحمد المؤمّل، حدّثنا محمّد بن عليّ بن خلف، حدّثنا إسماعيل بن أبان، حدّثني ابن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر: أنّه كان يؤذن فيقول في أذانه: حيّ على خير العمل.

وقد رواه أيضاً جعفر بن محمّد الطبري عن ابن عمّار، عن مؤمّل، عن سفيان، عن ابن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  مالك بن أنس عن نافع

أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن زيد بن بشار قراءةً، حدّثنا الحسن بن محمّد بن سعيد المقري، حدّثنا جعفر بن محمّد الحسني البغدادي، حدّثنا محمّد بن عليّ بن خلف، حدّثنا عبدالوهّاب بن عطا الجفاف(٢)، أخبرنا مالك بن أنس، عن نافع: أن ابن عمر كان يقول في أذانه: حيّ على خير العمل(٣).

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  ابن عون عن نافع

حدّثنا ميمون بن حميد المقري، أخبرنا إسحاق بن محمّد المقري، حدّثنا أبو

 

١- الزيادة من الإعتصام ١: ٢٩٦.٢- في الاعتصام: الخفاف.

٣- وانظر:الاعتصام ١: ٣١٢ فانه وبعد ذكره اسناد البيهقي الشافعي عن مالك بن أنس عن ابن نافع… قال: ومن طريقهم إلى الطبري الشافعي في كتابه (غاية الاحكام في احاديث الاحكام) ما لفظه: حديث الحيعلة بحيّ على خير العمل أخرجه سعيد بن منصور قال الطبري: ورواه ابن حزم في كتاب (الاجماع) عن ابن عمر: أنّه كان يقول في أذانه: حيّ على خير العمل. انتهى ما ذكره في التوضيح.

 

٢٢٩
زيد الحسن بن [ محمّد بن ](١) السكن التميمي، حدّثنا جعفر بن محمّد السَّدوسي، حدّثنا أزهر بن سعدان، حدّثنا ابن عون، عن نافع، قال: كان ابن عمر إذا أذّن قال: حيّ على خير العمل(٢).حدّثنا حسن بن حسين بن حبيش المقري، أخبرنا أبو العبّاس محمّد ابن أحمد بن مرزوق، حدثنا أبو زيد الحسن بن محمد بن السكن: بهذا.

حدّثنا أبي، حدّثنا عليّ بن سفيان(٣) بن يعقوب الهمداني(٤)، حدّثنا أبو زيد الحسن بن محمّد بن السكن: بهذا.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  ابن جريج عن نافع

حدّثنا(٥) أبو عمر عبدالواحد بن محمّد بن عبدالله بن محمّد بن مهدي البغدادي، أخبرنا أبو عبدالله محمّد بن إسماعيل الفارسي قراءةً سنة تسع وعشرين وثلاثمائةً، حدّثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبّاد، حدّثنا عبدالرزاق بن همّام الصنعاني، عن ابن جريج، عن نافع: أنّ ابن عمر كان يقول: ـ يعني في الأذان ـ حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على خير العمل.

 

 

١- الزيادة من الاعتصام.٢- جاء في الاعتصام ١: ٢٨١ قال المؤيد بالله فيه أيضاً: أخبرنا أبو العباس الحسن قال: اخبرنا محمد بن علي الصباغ، ويوسف بن محمد الكسائي، وأحمد بن سعيد الثقفي قالوا اخبرنا عمار بن رجا قال: حدّثنا ازهر بن سعد عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر انه كان يقول في اذان: حيّ على خير العمل، وهو في اُصول الاحكام والشفاء.

٣- في الاعتصام: شفير.

٤- في الاعتصام: الهمذاني.

٥- في الاعتصام: اخبرنا.

 

٢٣٠

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عثمان بن مقسم عن نافع

أخبرنا محمّد بن طلحة التعالي(١)، حدّثنا محمّد بن عمر بن زياد بن عجلان، حدّثنا محمّد بن إِسماعيل الراشدي، حدّثنا أميّة بن الحارث، حدّثنا عثمان بن مقسم، عن نافع، عن ابن عمر: أنه كان يقول في أذانه: حيّ على خير العمل.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عبيدالله بن عمر عن نافع

أخبرنا محمّد بن أحمد بن إِبراهيم قراءةً، حدّثنا أحمد بن محمّد بن الهيثم في كتابه، حدّثنا أبو عليّ الخراساني، حدّثنا أبو بكر، حدّثنا أبو أسامة، حدّثنا عبيدالله، عن نافع، قال: كان ابن عمر ربّما زاد في أذانه: حيّ على خير العمل.

أخبرنا محمّد(٢) بن أبي العبّاس الورّاق، حدّثنا محمّد بن الحسين بن جعفر(٣)، حدّثنا عبيدالله [بن إسماعيل القرشي، حدّثنا أبو أسامة، حماد بن أسامة عن عبيدالله](٤)، عن نافع، قال: كان ابن عمر ربّما زاد في أذانه: حيّ على خير العمل.

أخبرنا عليّ بن محمّد الشيباني، ومحمّد بن أحمد [بن إبراهيم](٥) قراءةً عليهما، قالا: أخبر الحسن بن محمّد بن إسماعيل بن إسحاق في كتابه، حدّثنا جعفر بن محمّد الحسني(٦)، حدّثنا عيسى بن مهران، أخبرنا عبدالرحمن بن صالح الأزدي، حدّثنا أبو مالك الحسني، عن عبيدالله بن عمر، عن نافع، قال:

 

 

١- في الاعتصام: الثعالبي وبعده: حدّثنا محمد بن عمر الجعابي، حدّثنا أحمد بن زياد ابن عجلان، حدّثنا محمد بن إسماعيل الراشدي…٢- في الاعتصام ١: ٢٩٨ اخبرنا محمد، اخبرنا محمد بن العباس.

٣- في الاعتصام: حفص.

٤- الزيادة من الاعتصام ١: ٢٩٨.

٥- الزيادة من الاعتصام.

٦- في الاعتصام ١: ٢٩٨ الجنبي وقال في الهامش: بفتح الجيم وسكون النون بعدها موحدة اسمه عمرو بن هاشم انتهى من الطبقات.

 

٢٣١
كان ابن عمر ربّما قال في أذانه: حيّ على خير العمل. 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  جورية بن أسماء عن نافع

أخبرنا عليّ بن محمّد بن بنان في كتابه، حدّثني ثوابة بن أحمد بن عيسى بن ثوابة بن مهران(١) الأسدي الموصلي في الكوفة في مجلس السكوني، حدّثنا أبو يعلى أحمد بن عليّ بن المثنى، حدّثنا عبدالله(٢) بن محمّد بن أسماء، حدّثنا جورية(٣)، عن نافع: أن ابن عمر كان لا يؤذّن في السفر ولكن يجعلها إِقامة ويقول: حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على خير العمل، مرتين.

أخبرنا عليّ بن محمّد الشيباني، أخبرني الحسين بن محمّد الرفّاء، حدّثني جعفر بن محمّد الحسني، حدّثنا عيسى بن مهران، حدّثنا أبو غسان الهذلي، حدّثنا جورية بن أسماء، [عن عتبة](٤)، عن نافع، عن ابن عمر: أنّه كان يقول في أذانه: حيّ على خير العمل، مرتين.

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  يحيى بن أبي كثير عن نافع

أخبرنا عمر بن عبدالواحد بن مهدي البغدادي في كتابه إليَّ، حدّثنا محمّد ابن إسماعيل الفارسي، حدّثنا إِسحاق بن إِبراهيم بن عبادي(٥)، حدّثنا عبدالرزاق بن همام، حدّثنا معمر، عن يحيى بن أبي كثير، عن رجل(٦): أنّ ابن عمر كان إذا قال: في الأذان: حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، قال: حيّ على خير العمل، ثمّ

 

١- في الاعتصام: بهران.٢- في الاعتصام: عبيدالله.

٣- في الاعتصام: جويرية.

٤- لم توجد في الاعتصام ١: ٢٩٨.

٥- في الاعتصام: عباد.

٦- لم يذكر اسمه في الأصل، وقال عزّان: ويبدو أنّه نافع لأنّ الرواية عنه.

 

٢٣٢
يقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إِله إلاّ الله. 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عطاء عن ابن عمر

أخبرنا محمّد بن طلحة التغالي، وكتبه إلي بخطّه، حدّثنا القاضي محمّد بن عليّ(١) الجعابي الحافظ، حدّثنا إسحاق بن محمّد ـ يعني ابن مروان ـ حدّثنا أبي، حدّثنا المغيرة بن عبدالله(٢)، عن مقاتل بن سليمان، عن عطاء، عن ابن عمر: أنه كان يؤذّن بحيّ على خير العمل، ثمّ ترك ذلك وقال(٣): أخاف أن يتّكل الناس(٤).

 

١١ ـ جابر بن عبدالله (ت ٦٨ إلى ٧٩ هـ)

قال الحافظ العلوي: أخبرنا محمّد بن جعفر التميمي مناولةً، أخبرنا عبدالعزيز بن يحيى الجلودي، حدّثنا محمّد بن سهل، حدّثنا عمر بن عبدالجبار، حدّثنا أبي، حدّثنا عليّ بن جعفر، عن أبيه، عن جده، عن جابر، قال: كان على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول المؤذّن بعد قوله “حيّ على الفلاح” «حيّ على خير العمل»، فلمّا كان عمر بن الخطاب في خلافته نهى عنه كراهة أن يُنْكَلَ عن الجهاد(٥)؟

 

 

١- في الاعتصام: عمر.٢- في الاعتصام: عبيدالله.

٣- القائل عمر بن الخطاب.

٤- الأذان بحيّ على خير العمل للحافظ العلوي: ٥٥ ـ ٦٢. وانظر: الطريق الاخير في صفحه ٢٥ من الكتاب نفسه وبتحقيق عزّان من صفحة: ١٠٠ ـ ١٠٨.

٥- الأذان بحيّ على خير العمل للحافظ العلوي: ٣٠، والاعتصام ١: ٢٩١.

 

٢٣٣

١٢ ـ عبدالله بن جعفر (ت ٨٠ وقيل ٩٠ هـ)

روى الحافظ العلوي بسنده عن عبيدة السلماني: أن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب كان يؤذّن بـ «حيّ على خير العمل» إلى أن فارق الدنيا(١).

 

١٣ ـ محمد بن علي بن أبي طالب (ت ما بين ٧٣ ـ ٩٣ هـ)

روى الحافظ العلوي من طريق عليّ بن حزور، عن محمّد بن بشر، قال: جاء رجل إلى محمّد بن الحنفية، فقال له: بلغنا أنّ الأذان إنّما هو رؤيا رآها رجل من الأنصار، فقَصّها على رسول الله، فأمر بلالاً فأذّن بتلك الرؤيا! فقال له محمّد بن الحنفية: إنّما يقول بهذا الجاهلُ من الناس، إنّ أمر الأذان أعظم من ذلك، إنّه لما أسري برسول الله (صلى الله عليه وآله) سمع ملكاً يقول: “الله أكبر الله أكبر” فقال عزّوجلّ: أنا كذلك أنا الأكبر لا شيء أكبر مني، إلى أن قال:

ثمّ قال: “حيَّ على خير العمل”، فقال الله: هي أزكى الأعمال عندي وأحبُّها إليَّ(٢).

وروى الحافظ العلوي من طريق عبيدة السلماني، عن محمّد بن الحنفية أنّه كان يؤذّن إلى أن فارق الدنيا فيقول: «حيّ على خير العمل»(٣).

 

١٤ ـ أنس بن مالك (ت ما بين ٩١ إلى ٩٣ هـ)

قال الحافظ العلوي: أخبرنا أبو الطيّب أحمد بن محمّد بن بنان، أخبرنا

 

١- الأذان للحافظ العلوي: ٥٤، وتحقيق عزّان: ١٠٩. والاعتصام ١: ٢٩٤.٢- الأذان بحيّ على خير العمل: ٥٧ بتحقيق عزّان، والخبر طويل اقتطفنا منه بعض المقاطع. والاعتصام بحبل الله ١: ٢٨٥. وانظر الايضاح للقاضي نعمان: ١٠٥.

٣- الأذان بحيّ على خير العمل بتحقيق عزّان: ١٠٩ الحديث ١٠٧.

 

٢٣٤
الحسن بن محمّد بن الحسن اليشكري، حدّثني أبو عبدالله الحسن(١) بن محمّد بن سعيد ببغداد، حدّثنا محمّد بن الغيصي(٢) بدمشق، حدّثنا إِبراهيم بن عبدالله، حدّثني عمّي عبدالرزّاق الإمام، عن معمر بن(٣) ثابت، عن أنس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): بينا أنا نائم إذ أتاني جبريل فهمزني برِجله فاستيقظت، فلم أر شيئاً، ثمّ أتاني الثانيةَ فهمزني فاستيقظت فأخذ بضبعي، فجعلني في شيء كوَكر الطير، فما أطرفت بصري [طرفة] حتّى رجعت إلى الأرض، فأتى بي مكاناً، فقال [لي: أتدري أين أنت؟ فقلت: لا يا جبريل، فقال: هذا بيت المقدس، بيت الله الأقصى، إلى(٤) المحشر والمنشر ; ثمّ قام جبريل فجعل سبابته اليمنى في أذنه اليمنى، وأذّن مثنى مثنى، يقول في أحدها(٥): «حيّ على خير العمل» حتّى إذا مضى(٦) أذانه أقام الصلاة مَثنى مَثنى، وقال في آخرها: “قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة”، فبرق نور من السماء، ففتحت به قبور الأنبياء، فأقبلوا من كلّ أوب يُلبّون دعوة جبريل، فوافى أربعة آلاف نبيّ وأربعمائة وأربعة عشر نبيّاً، وأخذوا مصافّهم، ولا أشكّ أنّ جبريل سيتقدّمنا، فلمّا استَووا في مصافّهم أخذ جبريل بضبعي فقال لي: تَقدّمْ يا محمّد فَصلِّ بإِخوانك، فالخاتم أولى من المختوم، وذكر بقية الحديث…(٧) 

 

١- في الاعتصام ١: ٢٨٨: الحسين.٢- في الاعتصام: الفيض.

٣- في الاعتصام: عن.

٤- في الاعتصام: إليه.

٥- في الاعتصام: وقال في آخرها.

٦- في الاعتصام: قضى.

٧- الأذان بحيّ على خير العمل، للحافظ العلوي: ٢٦. والاعتصام ١: ٢٨٨ ـ ٢٨٩.

 

٢٣٥

١٥ ـ عليّ بن الحسين بن عليّ (ت ٩٤ هـ)

جاء في مصنّفا ابن أبي شيبة وسنن البيهقي ومصادر أخرى، عن حاتم بن إسماعيل، عن جعفر، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: إنّ عليّ بن الحسين (عليه السلام) كان يؤذّن فإذا بلغ: “حيَّ على الفلاح” قال: “حيَّ على خير العمل” ويقول: هو الأذان الأوّل(١).

وقال الحلبي في سيرته: ونقل عن ابن عمر وعليّ بن الحسين أنّهما كانا يقولان في أذانيهما بعد “حيَّ على الفلاح”، “حيَّ على خير العمل”(٢).

وجاء في الاعتصام بحبل الله:… ومن شرح المختصر لابن دقيق العيد على العمدة ما لفظه: وقد صح بالسند الصحيح أن زين العابدين وعبدالله بن عمر أذّنا بحيّ على خير العمل إلى أن ماتا(٣).

وقد أخرج الحافظ العلوي من عدة طرق أذان عليّ بن الحسين روايةً وإجازةً:

 

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  حديث حاتم عن جعفر عن أبيه عن علي بن الحسين

أخبرنا أبو الطيب محمّد بن الحسين بن النخاس قراءة، حدّثنا عليّ بن العبّاس البجلي، حدّثنا بكّار بن أحمد، حدّثنا حسن بن حسين، عن حاتم بن إسماعيل، عن جعفر، عن أبيه: أن عليّ بن الحسين كان يؤذّن، فإذا بلغ: “حيّ

 

١- مصنّف ابن أبي شيبة ١: ١٩٥ والنص عنه، السنن الكبرى للبيهقي ١: ٤٢٥، الاعتصام بحبل الله ١: ٢٩٩، ٣٠٨،٣١ وغيرهما. مسند زيد بن علي: ٨٣ عن أبيه عليّ بن الحسين(عليه السلام) أنّه كان يقول… نحوه.٢- السيرة الحلبية ٢: ٣٠٥ باب الأذان، المحلّى ٣: ١٦٠، وفيه وقد صح عن ابن عمر وأبي امامة بن سهل بن حنيف أنهم كانوا… دعائم الاسلام ١: ١٤٥، جواهر الأخبار والآثار للصعدي ٢: ١٩٢.

٣- الاعتصام بحبل الله ١: ٣١٢.

 

٢٣٦
كتاب الأذان بين الأصالة والتحريف للسّيّد علي الشهرستاني (ص ٢٣٧ – ص ٢٥٣) 

٢٣٧
أحمد بن [مرزقي](١) المقري، حدّثنا أبو زيد الحسن بن السكن: بمثله.حدّثنا أبي رضي الله عنه، حدّثنا محمّد [بن الحسين](٢) بن سعيد الأزدي، حدّثنا عبدالله بن زيدان، حدّثنا محمّد [بن ثوابة](٣)، حدّثنا حفص الهلالي عن حاتم المدني(٤)، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عليّ بن الحسين، قال: ذُكِر عنده «حيّ على خير العمل»، قال: كان أذان الناس الأوّل.

حدّثنا جعفر بن محمّد الحسني، حدّثنا عيسى بن مهران، أخبرنا العبد الصالح مخول بن إبراهيم، حدّثنا حاتم بن إِسماعيل، عن جعفر، عن أبيه، قال: كان عليّ بن الحسين يزيد في أذانه، إذا قال: “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل». ويقول: يا بُنيّ، هو الأذان الأوّل.

أخبرنا محمّد بن أحمد بن إِبراهيم، أخبرنا أحمد بن محمّد الكندي، حدّثنا أبو عليّ الخراساني، حدّثنا أبو بكر عبدالله بن محمّد العبسي، حدّثنا حاتم بن إسماعيل المدني، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: أنّ عليّ ابن الحسين كان يؤذن، فإذا بلغ “حيّ على الفلاح”، قال: «حيّ على خير العمل». ويقول: [هو ]الأذان الأوّل، يعني أذان النبيّ (صلى الله عليه وآله).

[وفيما أجاز لي جعفر بن محمّد بن حاجب، عن أحمد بن محمّد بن سعيد](٥).

حدّثنا جعفر بن عليّ بن نجيح، حدّثنا أبو غسان، حدّثنا حاتم، عن جعفر ابن

 

١- في تحقيق عزّان: المرزوقي.٢- الزيادة من الاعتصام ١: ٢٨٧، وفي تحقيق عزّان: الحسن.

٣- في الاعتصام ١: ٢٨٧: بن نوار.

٤- في الاعتصام: المديني.

٥- الزيادة من الاعتصام ١: ٣٠٠.

 

٢٣٨
محمّد، [عن أبيه](١) ومسلم بن أبي مريم: أنّ عليّ بن الحسين كان يؤذّن، فإِذا بلغ “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأوّل.[وفيما أجاز لي جعفر بن محمّد بن حاجب، عن أحمد بن محمّد بن سعيد](٢)، حدّثنا محمّد بن أحمد بن النضر، حدّثنا موسى بن داود، حدّثنا حاتم بن إِسماعيل، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عليّ بن الحسين، قال: كان يؤذّن فإِذا بلغ “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأول.

حدّثنا الحسين بن محمّد بن الحسن المقري، حدّثنا مسلم التميمي، حدّثنا جعفر بن محمّد الأزدي(٣)، حدّثنا محمّد بن جميل، حدّثنا إِبراهيم ـ يعني ابن محمّد بن ميمون ـ عن حاتم، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: أن عليّ بن الحسين كان يؤذن، فإِذا بلغ “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأول.

حدّثنا عليّ بن محمّد بن بنان، حدّثنا الحسن بن محمّد السَّكوني، حدّثنا الحضرمي، حدّثنا محمّد بن عبيد النحّاس، حدّثنا حاتم، عن جعفر، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: أن عليّ بن الحسين كان يؤذن، فإذا بلغ “حيّ على الصلاة”، “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأوّل.

أخبرنا أحمد بن زيد بن بشّار، حدّثنا الحسن بن محمّد الرفّا، حدّثنا جعفر ابن محمّد الأزدي(٤)، حدّثنا محمّد بن جميل، حدّثنا إِبراهيم بن محمّد بن

 

١- من الاعتصام ١: ٣٠٠.٢- الزيادة من الاعتصام.

٣- في الاعتصام ١: ٣٠١: الاودي.

٤- في الاعتصام ١: ٣٠١: الاودي.

 

٢٣٩
ميمون، وحدّثنا حاتم: بمثله.حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبدالله قراءةً، أخبرنا [أحمد بن](١) محمّد بن هارون في كتابه إلي، أخبرنا محمّد بن الحسين بن حفص، حدّثنا محمّد بن عبيد، حدّثنا حاتم، حدّثنا جعفر بن محمّد، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: أن عليّ بن الحسين كان يؤذن، فإِذا بلغ “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأول، يعني أذان النبيّ (صلى الله عليه وآله).

أخبرنا محمّد بن أحمد قراءةً، أخبرنا محمّد بن أحمد بن هارون في كتابه إليَّ(٢)، أخبرنا محمّد بن القاسم بن زكريا، حدّثنا حسن بن عبدالواحد، حدّثنا محمّد بن عليّ الكِندي، حدّثنا زكريا بن يحيى، حدّثنا عبدالرحمن بن أبي حمّاد، حدّثنا حاتم بن إِسماعيل، أخبرني جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عليّ ابن الحسين (عليه السلام)، قال: الأذان الأول ـ يعني أذان النبيّ (صلى الله عليه وآله) ـ «حيّ على خير العمل»، وكان عليّ بن الحسين يقوله في أذانه.

[قال وفيما أجاز لي جعفر بن محمّد بن حاجب، عن أحمد بن محمّد بن سعيد](٣)، حدّثنا الحسن بن عليّ بن بويغ(٤)، حدّثنا إسماعيل بن أبان، عن حاتم بن إِسماعيل، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، ومسلم بن أبي مريم: أن عليّ بن الحسين كان إذا بلغ “حيّ على الفلاح” قال: «حيّ على خير العمل»، ويقول: هو الأذان الأوّل.

 

 

١- الزيادة من الاعتصام.٢- ليس في الاعتصام ١: ٣٠١ إليَّ.

٣- الزيادة من الاعتصام ١: ٣٠٢.

٤- وفي الاعتصام ١: ٣٠٢: بريع وقال في الهامش: المشهور في كتب الحديث بزيغ باء ثمّ زاي ثمّ ياء ثمّ غين معجمة وفي نسخة بريع انتهى عن هامش الاصل.

 

شاهد أيضاً

باقري كني ل قاآني: التنسيق والتآزر بين المقاومة والدبلوماسية جناحا قوة إيران

وزير الخارجية الايراني بالوكالة، علي باقري كني، يلتقي قائد قوة القدس في حرس الثورة في ...