الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / مواعظ قرآنية -السلام في الجنّة
0

مواعظ قرآنية -السلام في الجنّة

هناك ثلاثة أقسام للسلام في الجنّة:

 

1- سلام المؤمن على المؤمن، يقول تعالى: ﴿ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَم ﴾ٌ27.

 

فإنّ تحيّة المؤمنين بعضهم بعضاً حين يلتقون في الجنّة هو السلام.

 

2- سلام الملائكة على المؤمنين: ﴿ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَاب* سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ﴾ ٍ28.

 

ورد في البحار عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

 

“…فإذا استقرّت بوليّ الله منازله في الجنّة استأذن عليه الملك الموكّل بجنانه ليهنّئه كرامة الله إياه، فيقول له خدّام المؤمن ووصفاؤه: مكانك فإنّ وليّ الله قد اتكأ على أرائكه، فزوجته الحوراء العيناء قد هبّت له فاصبر لوليّ الله حتّى يفرغ من شغله، قال: فتخرج عليه زوجته الحوراء من خيمتها تمشي مقبلة وحولها وصفاؤها يحيينها، عليها سبعون حلّة منسوجة بالياقوت واللؤلؤ والزبرجد صبغن بمسك وعنبر، وعلى رأسها تاج الكرامة، وفي رجليها نعلان من ذهب مكلّلان بالياقوت واللؤلؤ، شراكها ياقوت أحمر، فإذا أدنيت من وليّ الله وهمّ أن يقوم إليها شوقاً تقول له: يا وليّ الله ليس هذا يوم تعب ولا نصب فلا تقم، أنا لك وأنت لي، فيعتنقان مقدار خمسمائة عام من أعوام الدنيا لا يملّها ولا تملّه، قال: فينظر إلى عنقها فإذا عليها قلادة من قصب ياقوت أحمر، وسطها لوح مكتوب: أنت يا وليّ الله حبيبي، وأنا الحوراء حبيبتك، إليك تناهت نفسي، وإليّ تناهت نفسك. ثمّ يبعث الله ألف ملك يهنّؤنه بالجنّة ويزوّجونه الحوراء، قال: فينتهون إلى أوّل باب من جنانه فيقولون للملك الموكل بأبواب الجنان: استأذن لنا على وليّ الله فإنّ الله بعثنا مهنّئين، فيقول الملك: حتّى أقول للحاجب فيعلمه

 

 

27- سورة إبراهيم، الآية: 23.

28- سورة الرعد، الآيتان: 23ـ 24.

 

 مكانكم، قال: فيدخل الملك إلى الحاجب وبينه وبين الحاجب ثلاث جنان حتّى ينتهي إلى أوّل الباب، فيقول للحاجب: إنّ على باب العرصة ألف ملك أرسلهم ربّ العالمين جاؤوا يهنّؤن وليّ الله وقد سألوا أن أستاذن لهم عليه، فيقول له الحاجب: إنّه ليعظم عليّ أن أستأذن لأحد على وليّ الله وهو مع زوجته، قال: وبين الحاجب وبين وليّ الله جنّتان، فيدخل الحاجب إلى القيّم فيقول له: إنّ على باب العرصة ألف ملك أرسلهم ربّ العالمين يهنّؤن وليّ الله فاستأذن لهم، فيقوم القيّم إلى الخدّام فيقول لهم: إنّ رسل الجبّار على باب العرصة وهم ألف ملك أرسلهم “ربّ العالمين” يهنّؤن وليّ الله فأعلموه مكانهم، قال: فيُعلمون الخدّام، قال: فيؤذن لهم فيدخلون على وليّ الله وهو في الغرفة ولها ألف باب وعلى كلّ باب من أبوابها ملك موكّل به، فإذا أذن للملائكة بالدخول على وليّ الله فتح كلّ ملك بابه الّذي قد وكّل به فيدخل كلّ ملك من باب من أبواب الغرفة فيبلِّغونه رسالة الجبّار وذلك قول الله: ﴿ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَاب ﴾ يعني من أبواب الغرفة ﴿سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّار ﴾29 وذلك قوله: ﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا ﴾ 30 يعني بذلك وليّ الله وما هو فيها من الكرامة والنعيم والملك العظيم وإنّ الملائكة من رسل الله ليستأذنون عليه فلا يدخلون عليه إلا بإذنه، فذلك الملك العظيم، والأنهار تجري من تحتها”31.

 

3- سلام ربّ العالمين تعالى على المؤمن:

 

﴿ سَلَامٌ قَوْلًا مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ ﴾ 32.

 

وهذا لو تفكّرت فيه يا أخي لوجدته أعظم نعم الله تعالى على الإنسان، أن يُسلِّم عليك ربّ العزة والجلال، رزقنا الله وإياكم هذه الكرامة وجعل الجنّة لنا دار مقامة.

 

 

29- سورة الرعد، الآيتان: 23-24.

30- سورة الإنسان، الآية:20.

31- بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج 8 ص 128

32- سورة يس، الآية: 58.