الرئيسية / منوعات / لن نثق بأمريكا أبداً ورد الحرس الثوري كان عقلانياً وهجومياً في آن واحد
2

لن نثق بأمريكا أبداً ورد الحرس الثوري كان عقلانياً وهجومياً في آن واحد

اشار قائد سلاح الجوفضاء لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد علي حاجي زادة الى أن أعداءنا وخاصة أمريكا لا يزالون يستهدفون أمن البلاد وثقافته واقتصاده ويقولون أن كل الخيارات مطروحة علي الطاولة اذ أنهم لديهم مشكلة مع وجود الثورة الاسلامية ، ولا تقتصر مشكلتهم علي البرنامج النووي ، واعتبر التراجع والاستسلام أمام الأعداء لن يحقق شيئا ، مشددا علي أنهم يطرحون اليوم قضية حظر الصواريخ و يأملون أن نتراجع ، بيد أن رد حرس الثورة الاسلامية عليهم كان “عقلانيا” و “هجوميا” في آن واحد .

وافاد القسم الدفاعی لوکالة “تسنیم” الدولیة للانباء بأن العمید حاجی زادة أکد ذلک فی کلمة القاها مساء امس السبت ، خلال مراسم تکریم أحد شهداء الحرم ، و قال أن رد قوات الحرس الثوری على طلب أمریکا حول القدرات الصاروخیة لایران کان عقلانیا وهجومیا فی آن واحد مشددا علی أن العقل السلیم یقضی برفع مستوی امکاناتنا الدفاعیة دون أی وقفة أمام الذین یطلقون التهدیدات و یواصلون الحدیث عن الخیارات المطروحة علی الطاولة .

واضاف العمید حاجی زادة ان قوات الحرس الثوری ضاعفت من نشاطها و کانت نتیجة الطلب الأمریکی عکسیة ، و رأی أن ایران الاسلامیة لا تثق بأمریکا أبدا ، کما ان الامام الخمینی (قدس سره الشریف) کان یصف العلاقة بین ایران وأمریکا بعلاقة الذئب والحمل.
و نبه العمید حاجی زادة الی أن عملاء أمریکا یسعون بأموال سعودیة الی زعزعة أمن البلاد ، مؤکدا ان هؤلاء لن یحققوا شیئا ، الا أن الرد علی الأعداء سیکون عبر الانتخابات القادمة .
و لدی اشارته الی عدم اقامة العلاقات بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وأمریکا  أکد قائد سلاح الجوفضاء “اننا لن نسمح باقامة العلاقات مع هذا البلد أبدا ، ولن تقام مثل هذه العلاقة” .
و تسا‌ءل هذا المسؤول العسکری البارز قائلا : “هل تخلی العدو عن عدائه للثورة الاسلامیة فی ایران ؟ ، حیث مازال اعداؤنا وخاصة امریکا ، یتبجحون بالقول ان کافة الخیارات على الطاولة ، وما زال الامریکان لحد الآن یستهدفون قضایا مثل أمن البلاد و الثقافة والاقتصاد الوطنی ، لان لدیهم مشکلة مع اساس النظام وان مشکلتهم لیست الموضوع النووی فقط” .
ومضى العمید حاجی زادة یقول “ان قائد الثورة الاسلامیة الامام الخامنئی أوضح بعد المفاوضات النوویة ، أن مشکلة امریکا مع ایران الاسلامیة لیست القضیة النوویة ، بل انها ستلجأ الى ذرائع بعد ذلک مثل قضایا الصواریخ و امور اخرى ، والیوم نرى ان توقعات سماحته کانت صائبة ، مشددا على ضرورة اطاعة اوامر القائد المعظم ، اذ لا سبیل غیر ذلک ، للتصدی للمطامع الامریکیة” .
وأوضح قائد القوة الجوفضائیة فی حرس الثورة الاسلامیة أن تقدیم التنازلات والتراجع امام العدو لن یصلح الامور ، وقال : “الیوم یطرح الامریکان موضوع الحظر الصاروخی، ویتوقعون منا التراجع ، لکن تعامل الحرس الثوری مع المطلب الامیرکی هذا سیکون على اساس هجومی” .
وأردف قائلا “سنضاعف نشاطاتنا وسیکون لمطلب الامریکان نتیجة عکسیة فی البلاد ، فالشعب الایرانی لیست لا یثق أبدا بامریکا ، اذ أن العلاقة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و امریکا هی علاقة الذئب والحمل کما وصفها الامام الراحل ، ولن نسمح مطلقا باقامة هذه العلاقة” .
وشدد العمید حاجی زاده على أن عملاء امریکا یحاولون زعزعة أمن ایران الاسلامیة بأموال سعودیة، مؤکدا أن هذه المحاولات الیائسة لن تحقق اهدافها. وفیما یتعلق بالانتخابات المقبلة ، دعا قائد القوة الجوفضائیة فی حرس الثورة الاسلامیة الى انتخاب الاشخاص الذین یلتزمون بالمبادئ الثوریة لعضویة مجلس الشورى الاسلامی ومجلس خبراء القیادة ، حتى یتمکنوا من الدفاع عن اهداف النظام الاسلامی والثورة الاسلامیة.

شاهد أيضاً

000

في أعمال شهر ذي القعدة وفقا لما ورد في كتاب مفاتيح الجنان

إعلم أنّ هذا الشهر هو أول الاشهر الحرم التي ذكرها الله في كتابه المجيد. وروى ...