الرئيسية / منوعات / انجازات ايران الاسلامية في مجال العلوم والتقنية الفضائية
5

انجازات ايران الاسلامية في مجال العلوم والتقنية الفضائية

حققت الثورة الاسلامية في ايران وعلى مدى 37 عاماً انجازات كبيرة في مختلف المجالات العلمية ومنها مجال العلوم والتقنية الفضائية رغم كل ما واجهته من عراقيل، فالبرنامج الفضائي احتل بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران موقعا متقدما على قائمة الاولويات الايرانية، وقد حققت طهران انجازات عدة على الصعيد الفضائي مكنتها من كسر احتكار عدد من الدول لهذه العلوم والتقنيات، واصبحت ضمن الدول القادرة على اطلاق الاقمار الصناعية عالمياً.

 

وفی هذا ا لمجال ، قال رئیس الجمهوریة الدکتور حسن روحانی: لا یختلف اثنان فی ایران على ضرورة العمل والتقدم فی مجال الفضاء والنجاح فی المجال البیئی والنانو وتقنیة المعلومات”، مشیراً الى ان “الأبحاث الفضائیة وتقنیاتها تعتبر مجالا هاما للشباب الایرانی لخوص مرحلة جدیدة لفتح باب الفضاء والوصول إلیه بطاقات ایرانیة”.
فخلال الاعوام الاخیرة شهدت ایران الاسلامیة تطورا ملحوضا فی علوم الفضاء، حیث ارسلت اقمارا صناعیة ومسابیر مختلفة الى الفضاء، وفی عام 2006 اطلقت المسبار الاول ومهمته کانت اجراء الاتصال مع المحطات الارضیة. وبعدها ارسلت المسبار الثانی والثالث والذی حمل معه کائنات حیة صغیرة، ومع المسبار الرابع ارسل کائن حی، والمسبار الخامس ارسل معه اول قرد للفضاء. واما مهمه المسبار السادس کان مسبارا بیولوجیا. ومن بعدها ارسلت مسبار بیشغام وکان حاملا معه قرداً للفضاء. والمسبار الاخیر هو بجوهش والذی ارسل معه قرد فرغام.

 
بدوره اکد وزیر الاتصالات الدکتور محمود واعظی، “اجراءات الحظر وفرت ارضیة مناسبة للعلماء الفضائیین فی ایران لکی یعملوا على توطین العلم فی مجال الجوفضاء، وشرعنا لتحقیق التنمیة والتقدم کما ان اجواء ما بعد الحظر تشکل فرصة ثمینة لقفزة نوعیة فی هذا المجال”.

 

فی عام 2009 أرسلت ایران قمر “امید” الى الفضاء فی تجربة ناجحة فی مجال اطلاق القمار الاصطناعیة. ومن ثم ارسلت قمر رصد ونوید وفجر الصناعی، کل هذا دلیل على تقدم ایران فی المجالات العلمیة ومنها الفضائیة.