الرئيسية / من / رعد: جاهزون لملاقاة العدوّ وجهًا لوجه ونصرُنا سيكون مفصليًا وتاريخيًا

رعد: جاهزون لملاقاة العدوّ وجهًا لوجه ونصرُنا سيكون مفصليًا وتاريخيًا

رعد: جاهزون لملاقاة العدوّ وجهًا لوجه ونصرُنا سيكون مفصليًا وتاريخيًا

قال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد “لقد طاش العدوّ وجُنَّ جنونه ولم يستطع أن يَستفيق وأن يقف على رجليه قبل أن تأتي البوارج من كلّ دول الغرب لنجدته، وهو المشلول الذي أصيب بضربةٍ قاسيةٍ على رأسه وحاولوا إنعاشه ولم يستيقظ، وشحنوه بأبر من أجل أن يستعيد قواه وشجّعوه على ارتكاب الجريمة وشجّعوه على سحق أهل غزة”.
وتابع “ليس هناك قانون دولي يحكمه بعدل وليس هناك قوة دولية تردعه، بل على العكس هناك من يدعمه ليقوم بهذه الجرائم، ومن يدعمه هم دعاة حماية حقوق الإنسان وكلّ المنافقين والكذابين من أدعياء الحضارة والتقدم في الغرب، وكانوا يموّلون العدوّ ويدفعون له المال والسلاح والقنابل الذكية كما الجسر الجوي الدائم.

كلام رعد جاء خلال الحفل التكريمي الذي أقامه حزب الله في حسينية بلدة دير الزهراني للشهيد المجاهد وحيد عبد الحميد طفيلي، بمشاركة مسؤول منطقة جبل عامل الثانية في حزب الله، علي ضعون، وشخصيات وفعاليات، وعلماء دين، وعوائل الشهداء والأهالي.

ولفت رعد إلى أنّ ذخائر العدوّ في مستودعاته مهما بلغت لا تستطيع أن تُكمل الشهر الواحد من الحرب، متسائلًا “هو منذ سبعة أشهر يتلقى الذخائر والعتاد من أين؟”، وأضاف “مخازن العدوّ لا تتّسع لهذا الكمّ من الذخائر والعتاد بل كانت تصله يومياً من أجل أن يقتل أطفالنا ونساءنا وأن يدمّر مستشفياتنا وأن يرتكب الجرائم بحقّ الإنسانية في غزة”.

وأردف النائب رعد “للأسف بعض الأنظمة والحكام في منطقتنا كلّ رهانهم على هؤلاء الذين يحمون الإنسان ويدافعون عن الأوطان، وهم الحلفاء والأصدقاء وهم الذين يمنعون الأذى عن بلادنا في تصوّرهم الخاطئ، وتبيّن أنّ من يراهنون عليهم هم المجرمون الحقيقيون ولولاهم لما كان الكيان الصهيوني ولا تجرأ على ارتكاب أيّ حماقة في منطقتنا”.

رئيس كتلة الوفاء للمقاومة أضاف “وجدنا أنفسنا أمام واجب التصدي ليس بعنوان الدخول في الحرب كيفما كان، إنّما من أجل أن نحمي بلدنا من جنون هذا العدوّ المدعوم والذي يُريد إسقاط خيار المقاومة وليس فقط الإنتقام من المقاومين الذين أوقعوه أرضاً في 7 تشرين بل كان المطلوب إسقاط كلّ من يرفع شعار المقاومة في منطقتنا حتى تسهل سيطرتهم وتحكمهم في بلدنا”.

وأكد رعد أن “جنون العدوّ لا يُرعبنا وجاهزون لملاقاته وجهاً لوجه وحاضرون لتحمّل التضحيات وبذل الدماء دفاعاً عن وطننا وسيادتنا وعن كرامتنا، ونُريد أن نُقبّح وجهه أمام التاريخ وأمام كلّ أجيال البشرية، لأنّ ما يفعله في غزة هو قبحٌ وجريمة وعارٌ لا يستطيع جيل من أجيال الشّرق والغرب أن يتحمّل قذارته ومفاعيل جريمته على الإطلاق”.

كما أشار إلى “أننا وقفنا ندعم ونُساند جبهةَ المقاومين في غزة لأنّ هذه الجبهة إذا قَويت وصمدت ومنعت العدوّ من أن يحقق أهدافه فحققنا وإيّاهم إنتصارًا لقضيتنا وسيادتنا ولقدرتنا على مواصلة القتال في يومٍ من الأيام من أجل أن نستأصل هذا السرطان في منطقتنا”.

رعد: جاهزون لملاقاة العدوّ وجهًا لوجه ونصرُنا سيكون مفصليًا وتاريخيًا

ولفت رعد إلى أنّه “تبيّن للجميع أن ما فعلناه هو الذي أوصَل العدوّ إلى المأزق وأوقعه في المكمن وجعله أسير وحل الفشل الذي لا يعرف كيف يخرج منه، وكلّ الذين يدعمونه بالمال والسلاح لم يستطيعوا حتى الآن أن يجدوا له المخرج اللائق من أجل أن ينسحب من المعركة دون أن يحقّق أهدافه، وهو لم يحرّر أسيراً واحداً من أسراه بالقوة ولم يسحق حماس، معتبراً أنّ الذي يُدير الآن شؤون من بَقِي في غزة من شمالها إلى جنوبها هي حماس وهو رغماً عنه يفاوض حماس، وهو الذي افتعل حربه من أجل أن يسحقها، فإذا به وبكلّ مذلّة وخضوع يضطر أن يفاوضها من أجل أن يفكّ أسراه”.

وأشار إلى أنّ “حماس تطرح شروطها بأن لا نُحرّر الأسرى إلّا إذا التزم بوقف نهائي لإطلاق النار والإنسحاب الكامل من غزة وعدم التعرّض للمساعدات من أجل إعادة إعمار غزة، وهذه الشروط إن رفضها فهو غير قادر على أن يخرج من وحل الفشل الذي غرِق فيه”.

وتابع رعد “العدوّ الآن يُعاني من أزمات عديدة (سياسية، وإقتصادية، وخلل عسكري)، والحلفاء الذين يُعينونه على التفاوض من أجل أن يجدوا له مخرجاً مناسباً يُدركون أيضاً أنّ الإسرائيلي بات الآن في مأزق وكلّما طال الزمن كلّما اشتدّ الخناق عليه وبدأت الخسائر تكبر وتتعاظم يوماً بعد يوم”.

كما لفت إلى أنّه رغم المكابرة ورغم الحسابات الضيقة لرئيس حكومة العدوّ ولحلفائه ممّن يُسَمَّون بالمتشددين اليمينيين، فهؤلاء لن يجدوا طريقاً للخروج والحفاظ على ما تبقى من شبح للكيان الصهيوني إلّا أن يخضعوا للمقاومين المنتصرين في غزة والمسألة في الإنتصار ليست في أن تدمر أو أن تقتل بل أن تحقق الهدف الذي خرجت من أجله.

وأشار إلى أنّ بعض المثبّطين في بلدنا للأسف لا يَرَون مشهد القوة والإنتصار بل يرون مشهد الخسائر والدمار، متسائلًا “هل يتحقق الإنتصار من دون بذل وتضحية؟ هل يتحقق النصر من دون شهادة؟”.

وختم رعد “نعتزّ بشهادة مجاهدينا ونفخر بتضحياتهم وبأعمالهم الصالحة ونشدّ على أياديهم ونقف إلى جانبهم، ومسؤوليتنا أن نحمي ظهورهم وأن نقوّي موقعهم وأن ندفع المثبّطين الذين يُريدون أن يزرعوا اليأس في الناس، ولأنّ مواجهتنا مع هذا العدوّ كانت مواجهة مفصليّة وتاريخيّة سيكون نصرنا مفصلياً وتاريخياً”.

رعد: جاهزون لملاقاة العدوّ وجهًا لوجه ونصرُنا سيكون مفصليًا وتاريخيًا

 

إقرأ المزيد ..

 

الإمام الخامنئي: القضية الأساسية في الأحداث الأخيرة هي إثبات قوة إرادة القوات

الإمام الخامنئي: الشعوب المسلمة تتوقع من حكوماتها قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني

الإمام الخامنئي: الإعلام أكثر تأثيراً على العدو من الصواريخ والمسيّرات

الرئيس الإيراني: أي مغامرات صهيونية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزماً

السيد نصر الله: اللواء زاهدي عمل ليلًا نهارًا لخدمة المقاومة.. وردُّ إيران حقٌّ طبيعي

الموقف الرسمي لمعظم الدول العربية والإسلامية يتصدر دائرة المتخاذلين عن نصرة فلسطين

تجمع حاشد في جامعة طهران دعماً للطلاب الأمريكيين

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

ميزان الحكمة أخلاقي، عقائدي، اجتماعي سياسي، اقتصادي، أدبي

محاولات هدم قبور الصالحين في التاريخ

قصيدةُ [ ضَرَبَتْ إِيرانُ صُهْيُونَ اللَّعِينْ ]

 ألف سؤال وإشكال (المجلد الأول) 

 القوات اليمنية تعلن بدء المرحلة الرابعة من التصعيد باستهداف السفن الإسرائيلية في المتوسط

أول رواية إيرانية كاملة لـ”ليلة الصواريخ والمُسيّرات”! طهران ـ علي منتظري

المواجهة الإسرائيلية الإيرانية… بين التاريخ والمستقبل

ندعوكم لدعم موقع الولاية الإخبارية ماديا

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

#طوفان_الأقصى

#חרבות_הברזל
#أوهن_من_بيت_العنكبوت
#יותר_חלשה_מקורי_עכביש
#حـان_وقـت_رحيـلكـم
#הגיע_הזמן_שתעזוב

#نتن _ياهو_جزار_غزة

شاهد أيضاً

رسائل ومقالات – الشيخ جعفر السبحاني

تقسيم صفاته إلى ذاتي وفعلي: إن صفاته سبحانه تنقسم إلى ذاتي قائم بذاته، وفعلي يعد ...