الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / الإسلام ومجالس الفرح
0

الإسلام ومجالس الفرح

جاء الإسلام ليرسم البسمة على شفاه الناس، ويحقق لهم السعادة الحقيقية الدائمة، لا الزائفة المؤقتة، وقد شرّع الإسلام الفرح، بل حثّ على إدخال السرور على قلوب المؤمنين وجعل له أجراً جزيلاً عند الله تعالى، وقد جاء في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام أنه سأل أحد أصحابه: “كيف مداعبة بعضكم بعضاً؟ قلت: قليل، قال عليه السلام: هلاّ تفعلوا! فإن المداعبة من حسن الخلق وإنك لتدخل بها السرور على أخيك ولقد كان رسول صلى الله عليه وسلّم يداعب الرجل يريد أن يسره”1.

 

وفي رواية أخرى عنه عليه السلام: “من سر مؤمنا فقد سرني، ومن سرني فقد سر رسول الله صلى الله عليه وسلّم، ومن سر رسول صلى الله عليه وسلّم فقد سر الله، ومن سر الله أدخله الجنة”2.

 

وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: في ما ناجى الله موسى عليه السلام أن قال: “إن لي عباداً أبيحهم جنتي وأحكمهم فيها، قال موسى  عليه السلام :

 

1- الشيخ الكليني، الكافي، دار الكتب الإسلامية، آخوندي، الطبعة الثالثة، ج2، ص366.

2- ابن بابويه، علي، فقه الرضا، مؤسسة أهل البيت (عليهم السلام)، ص 473.

 

من هؤلاء الذين أبحتهم جنتك وتحكمهم فيها؟ قال: من أدخل على مؤمن سرور”3

 

ولا شك أن المجالس التي يعقدها المؤمنون لأفراحهم ومناسباتهم السعيدة تجوز في الأصل، ولكنَّ الكلام يبقى في الضوابط العامة للشكل والمضمون، وهذا ما سنذكره في الصفحات اللاحقة، إن شاء الله تعالى.

 

3- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة، ج31، ص 653.

شاهد أيضاً

الإسلام ومجالس الفرح

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد ...