الرئيسية / اخبار اسلامية / البدعة وآثارها الموبقة (لـ جعفر السبحاني)
20160330045720

البدعة وآثارها الموبقة (لـ جعفر السبحاني)

محاولة كتابة الصحيفة

هذا هو الخطّ الدفاعي الثالث الذي حاول الرسول وضعه لمكافحة دبيب البدعة، وهنا نقتبس ما ذكره الإمام الشاطبي حرفياً، يقول:

لقد كان عليه الصلاة والسلام حريصاً على أُلفتِنا وهدايتنا، حتى ثبت من حديث ابن عباس (رضي الله عنه) أنه قال: لمّا حضر النبيّ (صلى الله عليه وآله)قال: وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنهم ـ فقال: “هلمّ أكتب لكم كتاباً لن تضلّوا بعده” فقال عمر: إنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله)غلبه الوجع، وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله، واختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول: قرّبوا يكتب لكم رسول الله (صلى الله عليه وآله) لن تضلّوا بعده، وفيهم من يقول كما قال عمر، فلمّا كثر اللغط والاختلاف عند النبي (صلى الله عليه وآله) قال: “قوموا عنّي” فكان ابن عباس يقول: إنّ الرزية كلّ الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب اختلافهم ولغطهم(1).

الرابعة: التعريف بالثقلين

إنّ النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) نبّه الأُمّة وبيّن لها المرجع والملاذ بعد رحيله بقوله: “يا أيّها الناس، انّي تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي”(2).

وقال (صلى الله عليه وآله): “إنّي تركت ما إن تمسّكتم به لن تضلّوا بعدي: كتاب

____________

1- الشاطبي 2: 171 ـ 172 ولاحظ صحيح البخاري.

2- كنز العمال 1: 44، أخرجه الترمذي والنسائي عن جابر.


الصفحة 117


الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض، فانظروا كيف تخلّفوني فيهما”(1).

وقال (صلى الله عليه وآله): “إنّي تارك فيكم خليفتين: كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض وعترتي أهل بيتي وانّهما لن يتفرّقا حتى يردا عليّ الحوض”(2).

وقال (صلى الله عليه وآله): “إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله، وأهل بيتي، وانّهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض”(3).

وقال (صلى الله عليه وآله): “إنّي أوشك أن أُدعى فأُجيب، وإنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله عزوجل، وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الأرض وعترتي أهل بيتي، وانّ اللطيف الخبير أخبرني أنّهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض، فانظروني بم تخلفوني فيهما”(4).

وقال (صلى الله عليه وآله) في منصرفه من حجة الوداع ونزوله غدير خم: “كأنّي قد دُعيت فأجبت، إنّي تركت فيكم الثقلين، أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله وعترتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فإنّهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض”(5).

وللكاتب الإسلامي منشي المنار كلام ذكره في تعليقته على كتاب الاعتصام للشاطبي قال: رواه ابن أبي شيبة والخطيب في المتّفق

____________

1- كنز العمال 1: 44، أخرجه الترمذي عن زيد بن أرقم.

2- مسند أحمد 5: 282 ـ 189.

3- المستدرك للحاكم 3: 148.

4- مسند أحمد 3: 17 و 26، أخرجه من حديث أبي سعيد الخدري.

5- مستدرك الحاكم 3: 109، أخرجه عن حديث زيد بن أرقم.


الصفحة 118


والمفترق عنه وهو “تركت فيكم ما لن تضلوا إن اعتصمتم به، كتاب الله وعترتي أهل بيتي: ورواه الترمذي والنسائي عنه بلفظ “يا أيّها الناس إنّي تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي” والحديث مرويّ بلفظ العترة بدل السنّة عن كثير من الصحابة، منهم: زيد بن ثابت، وزيد بن أرقم، وأبو سعيد الخدري، وروي عن أبي هريرة بلفظ “السنّة” بدل العترة، وفي كلا السياقين بلفظ “لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض” والجمع بينهما في المعنى أنّ عترته أهل بيته يحافظون على سنّته، أي لا يخلو الزمان عن قدوة منهم يقيمون سنّته لا يُثنِيهم عنها التقليد ولا الابتداع ولا الفتن(1).

الخامسة: التعريف بسفينة النجاة

إنّ النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) شبّه أهل بيته بسفينة نوح فقال: “ألا إنّ مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من قومه، من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق”(2).

وفي حديث آخر يقول (صلى الله عليه وآله): إنّما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق. وإنّما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطّة في بني اسرائيل من دخله غفر له”(3).

وفي حديث ثالث: “النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، وأهل

____________

1- الشاطبي، الاعتصام 2: 156، قسم التعليقة.

2- رواه الحاكم في مستدركه بسنده عن أبي ذر 3: 151.

3- الأربعون حديثاً للنبهاني: 216 نقله عن الطبراني في الأوسط.


الصفحة 119


بيتي أمان لأُمّتي من الاختلاف، فاذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس”(1).

ومن المعلوم أنّ المراد ليس جميع أهل بيته على سبيل الاستغراق، لأنّ هذه المنزلة ليست إلاّ لحجج الله، وهم ثلّة منتخبة مصطفاة من أهل بيته، وقد فهمه ابن حجر فقال: يحتمل أنّ المراد بأهل البيت الذين هم أمان، علماؤهم، لأنّهم الذين يهتدى بهم كالنجوم، والذين إذا فُقِدوا جاء أهل الأرض من آيات ما يوعدون.

وقال في مقام آخر: إنّه قيل لرسول الله: ما بقاء الناس بعدهم؟ قال: “بقاء الحمار إذا كسر صلبه”(2).

والمراد من تشبيههم (عليهم السلام) بسفينة نوح أنّ من لجأ إليهم في الدين فأخذ فروعه وأُصوله عنهم نجا من عذاب الله، ومن تخلّف عنهم كان كمن أوى يوم الطوفان إلى جبل ليعصمه من أمر الله فما أفاده شيئاً فغرق وهلك.

والوجه في تشبيههم بباب حطة هو أنّ الله تعالى جعل ذلك الباب مظهراً من مظاهر التواضع لجلاله والبخوع لحكمه، وبهذا كان سبباً للمغفرة، وقد جعل انقياد هذه الأُمّة لأهل بيت نبيّها وأتباعهم أيضاً مظهراً من مظاهر التواضع لجلاله والبخوع لحكمه، وبهذا كان سبباً للمغفرة.

وقد أوضح ابن حجر حقيقة التشبيه في الحديث الشريف فقال:

____________

1- رواه الحاكم في مستدركه بسنده عن ابن عباس 3: 149.

2- الصواعق لابن حجر (الباب الحادي عشر): 91، 142.


الصفحة 120


“ووجه تشبيههم بالسفينة أنّ من أحبّهم وعظّمهم شكراً لنعمة مشرفهم وأخذ بهدي علمائهم نجا من ظلمة المخالفات، ومن تخلّف عن ذلك غرق في بحر كفر النعم، وهلك في مفاوز الطغيان ـ إلى أن قال: ـ وبباب حطة ـ يعني ووجه تشبيههم بباب حطة ـ أنّ الله جعل دخول ذلك الباب الذي هو باب أريحاء أو بيت المقدس مع التواضع والاستغفار سبباً للمغفرة، وجعل لهذه الأُمّة مودّة أهل البيت سبباً لها”(1).

دور أئمة أهل البيت في مكافحة البدع

إنّ لأئمة أهل البيت دوراً بارزاً في مكافحة البدع، والردّ على الأفكار الدخيلة على الشريعة عن طريق أهل الكتاب، الذين تظاهروا بالاسلام، وتزيّوا بزيّ المسلمين، نظراء كعب الأحبار، وتميم الداري، ووهب بن منبه ومن كان على شاكلتهم.

إنّ كتب الحديث، من غير فرق بين الصحاح وغيرها، مشحونة بأخبار التجسيم والتشبيه والجبر ونفي الاستطاعة المكتسبة ونسبة الكذب والعصيان إلى الأنبياء والرسل، وقد تأثّر بها المحدّثون السُّذَّج وحسبوا أنّها حقائق راهنة فنقلوها إلى الأجيال اللاّحقة، وقد حيكت العقائد على منوال هذه الأحاديث، ولم يتجرّأ أحد من المفكّرين الإسلاميين القدامى والجدد على نقدها إلاّ من شذّ.

وفي مقابل هذه البدع نرى أنّ أئمة أهل البيت يكافحون التجسيم

____________

1- لاحظ الصواعق (الباب الحادي عشر): 153.


الصفحة 121


والتشبيه والجبر وغيرهما بخطبهم ورسائلهم ومناظراتهم أمام حشد عظيم. وفي وسع القارئ الكريم مراجعة نهج البلاغة للإمام عليّ (عليه السلام)وكتاب التوحيد للشيخ الصدوق (630 ـ 381)، وكتاب الاحتجاج للشيخ الطبرسي (ت/055)، إلى غير ذلك من الكتب المؤلّفة في هذا المضمار، وما أحلى المناظرات التي أجراها الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام) في عاصمة الخلافة الإسلامية (مرو) يوم ذاك مع الماديين والملحدين. وأحبار اليهود وقساوسة النصارى، بل ومع المتزمّتين المغترّين بتلك الأحاديث.

لقد كان لفكرة الإرجاء التي تدعو إلى التسامح الديني في العمل، واجهة بديعة عند السذج من المسلمين ولا سيّما الشباب منهم، فقام الإمام الصادق بردّها والتنديد بها، وقد أصدر بياناً فيها حيث قال: “بادروا أولادكم بالحديث قبل أن تسبقكم إليهم المرجئة”(1).

هذا هو الامام الثامن عليّ بن موسى الرضا يكافح فكرة رؤية الله تبارك وتعالى بالعين.

ويرد الفكرة المستوردة من اليهود والتي اغترّ بها بعض المحدّثين، واليك ما جرى بينه وبين أحدهم باسم أبي قرّة.

قال أبو قرّة: إنّا روينا أنّ الله عزوجل قسم الرؤية والكلام بين اثنين، فقسم لموسى (عليه السلام) الكلام ولمحمد (صلى الله عليه وآله) الرؤية.

فقال الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام) فمن المبلّغ عن الله عزوجل

____________

1- الكليني، الكافي 6: 47 ح 5 ـ ولاحظ البحار 68: 297.


الصفحة 122


الى الثقلين الجنّ والإنس{لاَ تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأبْصَارُ}(الأنعام/103) و{لاَ يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً}(طه/110) و{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}(الشورى/11) أليس محمّداً (صلى الله عليه وآله)؟

قال: بلى.

قال الإمام: فكيف يجيء رجل إلى الخلق جميعاً فيخبرهم أنّه جاء من عند الله وأنّه يدعوهم إلى الله بأمر الله ويقول:{لاَ تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأبْصَارُ}و{لاَ يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً}و{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}. ثمّ يقول أنا رأيته بعيني وأحطت به علماً وهو على صورة البشر. أما تستحيون؟ ما قدرت الزنادقة أن ترميه بهذا أن يكون يأتي عن الله بشيء ثمّ يأتي بخلافه من وجه آخر(1).

هذا نموذج من نماذج كثيرة أوردناه حتى يكون أُسوة لنماذج أُخرى.

وإن أردت أن تقف على مدى مكافحة الأئمة الاثني عشر للبدع المحدثة فعليك مقارنة كتابين قد أُلّفا في عصر واحد بيد محدّثين في موضوع واحد، وهما:

1 ـ التوحيد لابن خزيمة (ت/311).

2 ـ التوحيد للشيخ الصدوق (630 ـ 381).

قارن بينهما، تجد الأوّل مشحوناً بأخبار التجسيم والتشبيه والجبر، وما زال المتسمون بالسلفية ينشرونه عاماً بعد عام، كأنّ ضالّتهم

____________

1- الصدوق، التوحيد، باب ما جاء في الرؤية: 111.


الصفحة 123


فيه.

وأمّا الثاني ففيه الدعوة إلى التوحيد وتنزيه الحقّ ومعرفته بين التشبيه والتعطيل وتبيين الآيات التي اغترّ بعضهم بظواهرها من دون التدبّر بالقرائن الحافّة بها.

وبذلك تبيّن أنّ النبيّ الأكرم قد جعل من الأئمّة واجهة دفاعية لصدّ البدع وأفكار المبتدعين ولا تتبيّن تلك الحقيقة إلاّ بعد معرفتهم ومراجعة كلماتهم.

السادسة: دعم الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر

إذا كانت البدعة من أعظم الكبائر والمنكرات، فعلى السلطة التنفيذية للحكومات الإسلامية، دعم الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، للقيام بمواجهة المبتدعين وردعهم عن أعمالهم، فإنّ البدعة أوّل يومها بذرة في الأذهان، ثمّ يستفحل عودها عبْر الزمن حتى تصير شجرة خبيثة، ولذلك دعا الذكر الحكيم إلى القيام بهذا الأمر وقال:{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ اِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(آل عمران/104) وفي آية أُخرى:{كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّة أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ}(آل عمران/110).

والأُمَّة عبارة عن جماعة تجمعهم رابطة العقيدة ووحدة الفكر، غير أنّ الواجب على الجميع غير الواجب على جماعة خاصة، فيجب على كلّ مسلم ردع المنكر بقلبه ولسانه، وأمّا القيام بأكثر من ذلك فهو على القويّ المطاع العالم بالمعروف، وبذلك يجمع بين الآيتين، حيث


الصفحة 124


إنّ الثانية ترى الأمر بالمعروف فريضة على الجميع، والأُولى تراه فريضة على أُمّة خاصة، فالمراتب النازلة فريضة على الكل، والمراتب العالية وظيفة الأقوياء من أبناء الأُمّة.

ويكفي في أهمية تلك الفريضة قوله سبحانه:{الَّذِينَ إنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأمُورِ}(الحج/41).

وهذا الإمام أمير المؤمنين يعلّل قيامه ونضاله، بردع البدع ويقول: “اللّهمّ إنّك تعلم أنّه لم يكن الذي كان منّا، منافسة في سلطان، ولا التماس شيء من فضول الحطام، ولكن لنردَّ المعالم من دينك، وتظهر الإصلاح في بلادك”(1).

وردّ المعالم من دينه كناية عن رفض البدع التي كانت قد ظهرت على الساحة الإسلامية.

وقال الامام الباقر (عليه السلام): “إنّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبيل الأنبياء، ومنهاج الصلحاء، فريضة عظيمة، بها تقام الفرائض، وتأمن المذاهب، وتحلّ المكاسب، وتردّ المظالم، وتعمر الأرض، وينتصف من الأعداء ويستقيم الأمر”(2).

وقد كان في العصور الماضية نشاط للآمرين بالمعروف في خصوص متابعة المساجد والمؤذنين والوعّاط والقرّاء، حتى لايخرجوا عن حدود الشريعة. يقول ابن إخوة: “ومن وظائف المحتسِب مراقبة

____________

1- نهج البلاغة: الخطبة 127.

2- الحرّ العاملي، الوسائل 11: 395.


الصفحة 125


المساجد والمؤذنين والوعاظ والقراء وعدم السماح لتصدّي هذه المشاغل إلاّ لمن اشتهر بين الناس بالدين والخير والفضيلة ويكون عالماً بالأُمور والعلوم الشرعية، إلى آخر ما ذكره(1).

فهذه هي الخطوط الدفاعية التي وضعها الإسلام أمام المبتدعين، وهناك أُمور أُخرى للقضاء على البدعة والحدّ من نشاط المبتدعين، نؤخر بيانها إلى آونة أُخرى.

____________

1- ابن إخوة القرشي، معالم القربة في أحكام الحسبة: 179.

 

شاهد أيضاً

1

موسوعة شهداء العراق فيلق بدر – 32 أبوآمنة الخفاجي

الشهيد محمد صادق عزيۣزٛ فاضل السالم  من مواليد 1968م، محافظة البصرة قضاء المدينة، أطل على ...