الرئيسية / اخبار اسلامية / شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات
0

شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات

01 المقدمة :

الادعية المباركة تتضمن بلاغة فائقة ونكات متنوعة فضلا عما تنطوي عليه من معرفة عبادية في ميدان العقائد والاخلاق والسلوك العام، وقد اخترنا احد الادعية للامام علي بن ابي طالب(ع) وهو الدعاء الموسوم بدعاء الصباح، حيث يحفل هذا الدعاء من حيث المضمون بتمجيد الله تعالى ويحفل من حيث التعبير ببلاغة رفيعة …

وقبل ان نحدثكم مفصلا عن الدعاء المذكور ينبغي ان نلفت نظركم الى الاساليب التي يسلكها المعصومون عليه في صياغتهم للادعية وسواها من النصوص الشرعية وفي مقدمتهم امام البلاغة علي بن ابي طالب(ع) حيث يسلكون جملة اساليب منها الاسلوب المباشر الذي يتسم بالوضوح وبالعبارات المألوفة ومنها ما يتصل بالاسلوب الصوري أي الاسلوب غير المباشر كالتوكؤ على التشبيه والاستعارة والتمثيل والرمز وسواها ومنها أي الاساليب التي يتبعها المعصومون عليهم السلام صياغة نصوص تتسم بشيء من الغموض استخلاص الدلالة حتى يستمتع بما يكشفه او يتذوقه من المعاني ودعاء الصباح يتناول هذه الاقسام الثلاثة من الاساليب وهو امر سنبدأ بمواصلة عرضه وفق الاساليب المذكورة …

يبدأ دعاء الصباح بمقطع من العبارات الصورية الاستعارية بشكل مكثف على النحو الآتي: (بسم الله الرحمن الرحيم يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه وسرح قطع الليل المظلم بغياهب تلجلجه واتقن صنع الفلك الدوار في مقادير تبرجه، وشعشع ضياء الشمس بنور تأججه …).

هنا يمكنكم ان تلاحظوا بوضوح حشدا مكثفا بالصور المتتابعة وهي صور استعارية تبدأ بعبارة “يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه” وهذه الصورة تظل مرتبطة بموضوع الدعاء او بزمنه الذي يتحدث عن الصباح من حيث كونه ظاهرة ابداعية من ظواهر الكون، وبصفته استهلالا زمنيا ليوم جديد حيث ان الزمن متمثلا في ايامه ليس الا سلسلة من عمر الانسان الذي وظفه تعالى لممارسة العمل العبادي وبصفته استهلالا لليوم، أي بصفته ان الصباح هو الاستهلال ليوم جديد من عمر الانسان الذي خلقه الله تعالى ليمارس وظيفته العبادية تبعا لقوله تعالى (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون) …

اذن: الاهمية لهذا الاستهلال من الدعاء او تخصيصه اساسا لزمن خاص هو استفتاح يوم جديد من عمر الانسان هذه الاهمية ينبغي الا تغيب عن اذهاننا لانها ببساطة تذكير بوظيفة الانسان اولا ثم تذكير بعظمة الله تعالى ثانيا من حيث الظواهر الابداعية للكون من صباح ومساء وشمس وقمر، وارض وسماء ..الخ.

تأسيا على ما تقدمت الاشارة اليه نبدأ حديثنا عن العبارة الاستهلالية لهذا الدعاء وهي القائلة (يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه) … ولعل هذا الاستهلال للدعاء من حيث الاشارة الى اطلالة الصباح وشروقه تذكرنا باحدى الآيات القرآنية الكريمة، حيث تتعرض للصباح وفق صورة استعارية مدهشة ومثيرة وممتعة وهي قوله تعالى: (والصبح اذا تنفس)، حيث عبر عن الصباح من حيث شروقه واطلالته بعبارة “التنفس” وهي استعارة ملفتة يحسن بنا ان نحدثكم عنها ما دامت ذات صلة بما قدمه الامام علي(ع) من عبارات تتحدث عن الصباح …

وقبل ينبغي تذكير انفسنا بضرورة ان نستثمر موضوع الدعاء وذلك بان نمجده من خلال عظمته الابداعية كما ينبغي ان نتذكر وظيفتنا العبادية المتمثلة في عدم ضياع اليوم الجديد من العمر، وذلك بان نستهله بالطاعة ونختمه بالطاعة وان ندرب ذواتنا دوما على ممارسة وظيفتنا العبادية والتصاعد بها الى النحو المطلوب

واليكم نص الدعاء كاملا وبعدها نبدا بشرحه ان شاء الله

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين؛

اَللّـهُمَّ يا مَنْ دَلَعَ لِسانَ الصَّباحِ بِنُطْقِ تَبَلُّجِهِ، وَسَرَّحَ قِطَعَ الّلَيْلِ الْمُظْلِمِ بِغَياهِبِ تَلَجْلُجِهِ، وَاَتْقَنَ صُنْعَ الْفَلَكِ الدَّوّارِ في مَقاديرِ تَبَرُّجِهِ، وَشَعْشَعَ ضِياءَ الشَّمْسِ بِنُورِ تَاَجُّجِهِ، يا مَنْ دَلَّ عَلى ذاتِهِ بِذاتِهِ وَتَنَزَّهَ عَنْ مُجانَسَةِ مَخْلُوقاتِهِ وَجَلَّ عَنْ مُلاءَمَةِ كَيْفِيّاتِهِ، يا مَنْ قَرُبَ مِنْ خَطَراتِ الظُّنُونِ وَبَعُدَ عَنْ لَحَظاتِ الْعُيُونِ

 


وَعَلِمَ بِما كانَ قَبْلَ اَنْ يَكُونَ، يا مَنْ اَرْقَدَني في مِهادِ اَمْنِهِ وَاَمانِهِ وَاَيْقَظَني اِلى ما مَنَحَني بِهِ مِنْ مِنَنِهِ وَاِحْسانِهِ وَكَفَّ اَكُفَّ السُّوءِ عَنّي بِيَدِهِ وَسُلْطانِهِ، صَلِّ اللّـهُمَّ عَلَى الدَّليلِ اِلَيْكَ فِي اللَّيْلِ الاَْلْيَلِ، وَالْماسِكِ مِنْ اَسْبَابِكَ بِحَبْلِ الشَّرَفِ الاَْطْوَلِ، وَالنّاصِعِ الْحَسَبِ في ذِرْوَةِ الْكاهِلِ الاَْعْبَلِ،

 

 

وَالثّابِتِ الْقَدَمِ عَلى زَحاليفِها فِي الزَّمَنِ الاَْوَّلِ، وَعَلى آلِهِ الاَْخْيارِ الْمُصْطَفِيْنَ الاَْبْرارِ، وَافْتَحِ اللّـهُمَّ لَنا مَصاريعَ الصَّباحِ بِمَفاتيحِ الرَّحْمَةِ وَالْفَلاحِ، وَاَلْبِسْنِي اللّـهُمَّ مِنْ اَفْضَلِ خِلَعِ الْهِدايَةِ وَالصَّلاحِ، وَاَغْرِسِ اللّـهُمَّ بِعَظَمَتِكَ في شِرْبِ جَناني يَنابيعَ الخُشُوعِ، وَاَجْرِ اللّـهُمَّ لِهَيْبَتِكَ مِنْ اماقي زَفَراتِ الدُّمُوعِ،

 

 

وَاَدِّبِ اللّـهُمَّ نَزَقَ الْخُرْقِ مِنّي بِاَزِمَّةِ الْقُنُوعِ، اِلـهي اِنْ لَمْ تَبْتَدِئنِي الرَّحْمَةُ مِنْكَ بِحُسْنِ التَّوْفيقِ فَمَنِ السّالِكُ بي اِلَيْكَ في واضِحِ الطَّريقِ، وَاِنْ اَسْلَمَتْني اَناتُكَ لِقائِدِ الاَْمَلِ وَالْمُني فَمَنِ الْمُقيلُ عَثَراتي مِنْ كَبَواة الْهَوى، وَاِنْ خَذَلَني نَصْرُكَ عِنْدَ مُحارَبَةِ النَّفْسِ وَالشَّيْطانِ فَقَدْ وَكَلَني خِذْلانُكَ اِلى حَيْثُ النَّصَبُ وَالْحِرْمانُ، اِلـهي اَتَراني ما اَتَيْتُكَ إلاّ مِنْ حَيْثُ الاْمالِ اَمْ عَلِقْتُ بِاَطْرافِ حِبالِكَ إلاّ حينَ باعَدَتْني ذُنُوبي عَنْ دارِ الْوِصالِ، فَبِئْسَ الْمَطِيَّةُ الَّتي امْتَطَتْ نَفْسي مِنْ هَواهـا فَواهاً لَها لِما سَوَّلَتْ لَها ظُنُونُها وَمُناها، وَتَبّاً لَها لِجُرْاَتِها عَلى سَيِّدِها وَمَوْلاها اِلـهي قَرَعْتُ بابَ رَحْمَتِكَ بِيَدِ رَجائي وَهَرَبْتُ اِلَيْكَ لاجِئاً مِنْ فَرْطِ اَهْوائي، وَعَلَّقْتُ بِاَطْرافِ حِبالِكَ اَنامِلَ وَلائى،

 

 

 

فَاْصْفَحِ اللّـهُمَّ عَمّا كُنْتُ اَجْرَمْتُهُ مِنْ زَلَلي وَخَطائي، وَاَقِلْني مِنْ صَرْعَةِ رِدائي فَاِنَّكَ سَيِّدي وَمَوْلاي وَمُعْتَمَدي وَرَجائي وَاَنْتَ غايَةُ مَطْلُوبي وَمُناي في مُنْقَلَبي وَمَثْواىَ، اِلـهي كَيْفَ تَطْرُدُ مِسْكيناً الْتَجَأَ اِلَيْكَ مِنَ الذُّنُوبِ هارِباً، اَمْ كَيْفَ تُخَيِّبُ مُسْتَرْشِداً قَصَدَ اِلى جَنابِكَ ساعِياً، اَمْ كَيْفَ تَرُدُّ ظَمآناً وَرَدَ اِلى حِياضِكَ شارِباً كَلاّ وَحِياضُكَ مُتْرَعَةٌ في ضَنْكِ الْمحُولِ، وَبابُكَ مَفْتُوحٌ لِلطَّلَبِ وَالْوُغُولِ، وَاَنْتَ غايَةُ الْمَسْؤولِ وَنِهايَةُ الْمَأمُولِ، اِلـهي هذِهِ اَزِمَّةُ نَفْسي عَقَلْتُها بِعِقالِ مَشِيَّتِكَ وَهذِهِ اَعْباءُ ذُنُوبي دَرَأتُها بِعَفْوِكَ وَرَحْمَتِكَ وَهذِهِ اَهْوائِي الْمُضِلَّةُ وَكَلْتُها اِلى جَنابِ لُطْفِكَ وَرَأفَتِكَ،

 

 

فَاجْعَلِ اللّـهُمَّ صَباحي هذا ناِزلاً عَلَي بِضِياءِ الْهُدى وَبِالسَّلامَةِ فِي الدّينِ وَالدُّنْيا، وَمَسائي جُنَّةً مِنْ كَيْدِ الْعِدى وَوِقايَهً مِنْ مُرْدِياتِ الْهَوى اِنَكَ قادِرٌ عَلى ما تَشاءُ تُؤتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشاءُ وَتَنْزِ عُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشاءُ، بِيَدِكَ الْخَيْرُ اِنَّـكَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ، تُولِجُ اللَيْلَ في النَّهارِ وَتُولِجُ النَّهارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَي وَتَرْزُقُ مَنْ تَشاءُ بِغَيْرِ حِساب، لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ سُبْحانَكَ اللّـهُمَّ وَبِحَمْدِكَ مَنْ ذا يَعْرِفُ قَدْرَكَ فَلا يَخافُكَ، وَمَن ذا يَعْلَمُ ما اَنْتَ فَلا يَهابُكَ، اَلَّفْتَ بِقُدْرَتِكَ الْفِرَقَ،

 

 

وَفَلَقْتَ بِلُطْفِكَ الْفَلَقَ، وَاَنَرْتَ بِكَرَمِكَ دَياجِي الْغَسَقِ، وَاَنْهَرْتَ الْمِياهَ مِنَ الصُّمِّ الصَّياخيدِ عَذْباً وَاُجاجاً، وَاَنْزَلْتَ مِنَ الْمُعْصِراتِ ماءً ثَجّاجاً، وَجَعَلْتَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لِلْبَرِيَّةِ سِراجاً وَهّاجاً مِنْ غَيْرِ اَنْ تُمارِسَ فيما ابْتَدَأتَ بِهِ لُغُوباً وَلا عِلاجاً، فَيا مَنْ تَوَحَّدَ بِالْعِزِّ وَالْبَقاءِ، وَقَهَرَ عِبادَهُ بِالْمَوْتِ وَالْفَناءِ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ الاَْتْقِياءِ، وَاسْمَعْ نِدائي وَاسْتَجِبْ دُعائي وَحَقِّقْ بِفَضْلِكَ اَمَلي وَرَجائي يا خَيْرَ مَنْ دُعِي لِكَشْفِ الضُّرِّ وَالْمَأمُولِ لِكُلِّ عُسْر وَيُسْر بِكَ اَنْزَلْتُ حاجَتي فَلا تَرُدَّني مِنْ سَنِيِّ مَواهِبِكَ خائِباً

 

يا كَريمُ يا كَريمُ يا كَريمُ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى خَيْرِ خَلْقِهِ مُحَمَّد وَآلِهِ اَجْمَعينَ

 

 

اِلـهي قَلْبي مَحْجُوبٌ، وَنَفْسي مَعْيُوبٌ، وَعَقْلي مَغْلُوبٌ، وَهَوائي غالِبٌ، وَطاعَتي قَليلٌ، وَمَعْصِيَتي كَثيرٌ، وَلِساني مُقِرٌّ بِالذُّنُوبِ فَكَيْفَ حيلَتي يا سَتّارَ الْعُيُوبِ وَيا عَلاّمَ الْغُيُوبِ وَيا كاشِفَ الْكُرُوبِ، اِغْفِرْ ذُنُوبي كُلَّها بِحُرْمَةِ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد يا غَفّارُ يا غَفّارُ يا غَفّارُ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ.

 

 

شاهد أيضاً

12

4 بمناسبة زيارة الامام الحسين عليه السلام زيارة الاربعين فيديو

زيارة الأربعين في كربلاء – الإندبندنت البريطانية تصف الزيارة بأنها أكبر وأرقى تجمهر ديني بالعالم