الرئيسية / اخبار اسلامية / شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات
IMG_4006

شرح لدعاء الصباح المروي عن أمير المؤمنين في حلقات

25

شرح فقرة: (هذه أعباء ذنوبي درأها بعفوك ورحمتك…)

ونقدم الان مقطعا جديدا وهو: (الهي هذه ازمة نفسي عقلتها بعقال مشيتك، وهذه اعباء ذنوبي درأتها بعفوك ورحمتك، وهذه اهوائي المضلة وكلتها الى جناب لطفك ورأفتك)…

هذا المقطع يتضمن ثلاث عبارات او استعارات هي (هذه ازمة نفسي عقلتها بعقال مشيتك)… وهذه الفقرة حدثناكم عنها في لقاء سابق، وقلنا انها وما بعدها أي الفقرة القائلة بان (اعباء ذنوبي درأتها بعفوك ورحمتك) والفقرة القائلة (هذه اهوائي المضلة وكلتها الى جناب لطفك ورأفتك) هذه الفقرات الثلاث نتناول ثلاثة مستويات من السلوك الصادر من العبد

الاول منها وهو التركيبة النفسية للانسان حيث تتنازعها قوى الخير والشر، وحيث المطلوب هو ممارسة الخير ومقاومة الشر، نقول الدعاء اوكل هذه التركيبة النفسية الى الله تعالى حتى يهديه الى طريق الخير ويجنبه طريق الشر، وفي حينه اوضحنا اهمية هذه الاستعارة القائلة (هذه ازمة نفسي عقلتها بعقال مشيتك) حيث اوضحنا النكات المتنوعة منها…

اما الان فنتحدث عن الاستعارة الثانية وهي (وهذه اعباء ذنوبي درأتها بعفوك ورحمتك) ونعتقد ان هذه الاستعارة من الوضوح بمكان حيث تقول ان الذنوب بمثابة اعباء يحملها العبد، وقد دفعها العبد او درأها من خلال العفو ومن خلال الرحمة التي يطلبها من الله تعالى والسؤال والذي يطرح ما هي النكات الكامنة وراء التعبير المذكور؟

ونقول الجواب: بما ان الذنب تترتب المسؤولية عليه لذلك فان الدعاء جعله عبئا او ثقلاً على العبد لا يتخلص منه الا في حالة رفعه بدعاء عنه وهذا لا يتم الا من خلال التوسل بالله برفعها ولذلك ارتكن الدعاء الى صفتين من صفات الله تعالى وانتخبها متناسبة تماماً مع عملية رفع الاعباء وهاتان الصفتان هما العفو والرحمة وقد تتساءل قائلاً ان الرحمة تشمل جميع الصفات التي تتفرع منها مثل العفو الشفقة الرفق الحلم التسامح التنازل …، فلماذا ذكرها الدعاء ثم ذكر واحدا من مصاديقها وهو العفو؟

ان هذا السؤال يتسم باهمية كبيرة ولذلك سنجيبكم عنه مفصلا … مما لا شك فيه ان العفو له موارد خاصة فمثلاً عندما تساعد فقيراً فهذا لا علاقة له بالعفو ولهذه له علاقة بالرحمة … فاذا اساء اليك شخص ثم عفوت عنه، فهذه لا علاقة له بالموضوع الاولى أي ان مساعدتك لشخص ما غير عفوك عن شخص آخر فالرجل الاول لا ذنب له بل يحتاج الى المال، واما الثاني فقد صدر عن الذنب لذلك يحتاج الى العفو فاذا العفو صفة تختلف في اسبابها عن العطف او الرحمة الخاصة ولكن مع ذلك تندرج ضمن مصاديق الرحمة العامة التي تشمل جميع الصفات المرتبطة بتقديم العون الى الآخرين.

من هنا ندرك اهمية الاستعارة التي تتحدث عنها حينها نوضح بان اعباء الذنوب بحاجة الى عفو الله تعالى حتى يتخلص العبد منها.

ولكن في الآن ذاته بما ان الرحمة هي الصفة العامة التي تندرج ضمنها صفة العفو من جانب آخر وان الذنب من جانب ثالث يحتاج ليس الى العبد وحده بل الرحمة لذلك جمع الدعاء بينهما بصفة ان الله تعالى قد يعفوا عن العبد أي لا يرتب عقابا عليه ولكنه قد لا يحول ذنبه الى حسنة مثلاً حيث ان التحويل المذكور يرتبط بصفة الرحمة التي تعني المساعدة بلا حدود وبلا سياقات خاصة، وهذا ما نطقت النصوص الشرعية به حينما صاغت على الالسنة بان ندعو الله تعالى بان يحول او يبدل سيئاتنا حسنات، الى غير ذلك من اشكال الرحمة.

لقد امكننا ان نتبين جملة نكات في الاستعارة المذكورة …فلنستثمر هذه المناسبة فنتوسل بالله تعالى ان يغفر ذنوبنا ويبدلها حسنات ويوفقنا الى الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب.

شاهد أيضاً

13980431000787_Test_PhotoI (1)

الإمام الخامنئي:فلسطين القضية الاولى والاهم في العالم الاسلامي

حماس: نقف في الخط الأمامي للدفاع عن ايران ضد اي أعتداء اميركي او صهيوني+ صور ...