الرئيسية / مقالات متنوعة / الضفة في قلْب المواجهة: كُرة «الهبّة» تتدحرج

الضفة في قلْب المواجهة: كُرة «الهبّة» تتدحرج

يوماً بعد آخر، تكثّف الضفة الغربية المحتلّة حضورها في المشهد الفلسطيني، مُراكِمَةً تجربة باتت تؤرّق العدو الإسرائيلي مع تكاثر ساحات المواجهة وترابطها. حضورٌ يتهيّب منه الاحتلال في ظلّ تسجيل عدد من العمليات التي تستهدفه ومستوطنيه، فضلاً عن الاشتباكات التي باتت شبه يومية، والتي ارتقى في خلالها ستة شهداء في عضون الساعات الـ24 الماضية. وفيما تَواصل الالتفاف الشعبي حول جنين، كثّف العدو عمليات الاعتقال، التي طالت ما قال إنها خليّة تابعة لـ«حماس» بدعوى تخطيطها لتنفيذ عملية في سلواد التي شهدت اشتباكات عنيفة على هذه الخلفية، في وقت أعلنت فيه سلطات الاحتلال، أمس، فرض إغلاق شامل على منطقة الضفة، وكذلك على المعابر مع قطاع غزة، ابتداءً من عصر اليوم إلى مساء الغد، تزامناً مع عيد الفصح اليهودي

ad
جنين | تتدحرج كرة اللهب وتتوسَّع دائرة الاشتباك، فيما يتواصل ارتقاء الشهداء بأعداد غير مسبوقة في الضفة الغربية منذ انتهاء معركة «سيف القدس». واستشهد، خلال الساعات الـ24 الماضية، ستة شبان، بعد اندلاع مواجهات عنيفة شارك فيها عشرات الفلسطينيين، فضلاً عن تسجيل عدد من عمليات إطلاق النار نحو أهداف إسرائيلية. وإذ يواصل المشهد في الضفة المحتلّة الغليان، وسط استمرار الفعاليات الجماهيرية الداعمة لجنين، أعلن العدو عن اعتقال خلية تابعة لحركة «حماس» بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليّة في بلدة سلواد.
مقالات مرتبطة
«استنفار حرب» في غزة الأخبار
وفي هذا الخصوص، أعلن جهاز «الشاباك» الإسرائيلي عن اعتقال المقاوم معاذ حامد من حركة «حماس»، وهو أحد منفّذي عملية مستوطنة «شافوت راحيل» التي أدّت إلى مقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين في عام 2015. وأوضح «الشاباك» أن الاعتقال جاء بناءً على معلومات تفيد بهروب حامد من سجن السلطة الفلسطينية «لتنفيذ عملية مسلحة»، فيما جرى اعتقال آخرين معه. وكانت خليّة من «كتائب القسام» نفّذت، في عام 2015، عمليّة على طريق مستوطنة «شافوت راحيل» بين رام الله ونابلس، وضمّت الخلية، في حينه، كلاً من: عبدالله وأمجد وفايز حامد، الذين اعتقلهم الجيش الإسرائيلي، فيما اعتُقل معاذ حامد وأحمد الشبراوي على أيدي أمن السلطة الذي واصل اعتقالهما منذ سبع سنوات. ويقول مصدر، لـ«الأخبار»، إن معاذ حامد نجح بالخروج من سجن بيتونيا التابع لأمن السلطة، إلّا أن القوّة الخاصّة، «يمام»، وجيش العدو، اقتحما بعدها بساعات بلدة كوبر في رام الله، حيث دهما منزل الأسير المحرَّر خلدون البرغوثي الذي اعتُقل إلى جانب ابنه ومعاذ حامد. وتزامن الاقتحام في كوبر، مع عملية عسكرية إسرائيلية أخرى في بلدة سلواد في رام الله، اعتقلت على إثرها مجموعة من النشطاء في حركة «حماس». ويفيد مصدر في بلدة سلواد، «الأخبار»، بأن العملية التي تخلّلتها مواجهات عنيفة، لم تشهدها البلدة منذ سنوات طويلة، في حين وقعت عدّة اشتباكات مسلحة بعدما «أطلقت مجموعة مقاومين مكوّنة من خمسة وليس ذئباً منفرداً، النار في اتجاه جيش العدو من عدّة محاور». وخلال المواجهات العنيفة التي خاضها عشرات الشبان ضدّ الآليات الإسرائيلية، فَقَدَ سائق إسرائيلي السيطرة على آليته التي اصطدمت بجدار، فما كان من الشبان إلّا أن حاصروها، قبل أن تتدخّل قوّة أخرى من الجنود لفكّ الحصار عنه وسحب الآلية المعطّلة، فيما أسفرت المواجهات في سلواد عن استشهاد الشاب عمر محمد عليان وإصابة آخرين. ووفق وسائل إعلام العدو، جاءت العملية العسكرية الإسرائيلية بعد ورود معلومات عن نيّة خليّة تنفيذ عملية إطلاق نار خلال فترة عيد الفصح. من جهتها، تقول مصادر محليّة إن الجيش الإسرائيلي اعتقل من بلدة كوبر خلدون البرغوثي ونجله، ومعاذ حامد، وفخري عبد الرؤوف عطشة، ومن بلدة سلواد الأسرى المحرّرين عبدالله الساحر، وخالد إياد سليم، وعبد الفتاح طعيمة.

ليلة الثالث عشر من رمضان، كانت ساخنة في جنين أيضاً؛ إذ شنّ جيش العدو عملية عسكرية مباغتة صباحاً في قرية كفر دان غرب المدينة، حيث اقتحم عدّة منازل وسط مواجهات مع الفلسطينيين. وبحسب مصدر، تحدّث إلى «الأخبار»، فإن العملية هدفت إلى اعتقال مطارَدَيْن من «سرايا القدس» مطلوبَيْن للعدو، هما: زكي مرعي، وعهد كممجي – شقيق الأسير أيهم، أحد منفّذي عملية «نفق الحرية» -، لكن الجيش الإسرائيلي فشل في العثور عليهما، فلجأ إلى اعتقال شقيقَين لزكي وثلاثة أشقّاء لعهد. وخلال الاقتحام، اشتبك شأس كممجي مع قوّة من جيش العدو، واستشهد على إثرها متأثّراً بإصابته، كما استشهد الشاب مصطفى أبو الرب من قرية مسلية خلال مواجهات قرب المدخل الغربي لمدينة جنين أثناء انسحاب الجيش. وشأس فؤاد كممجي، المكنّى «أبو السرايا»، من قرية كفر دان، هو أحد عناصر «سرايا القدس»، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، لم يكن مطلوباً للعدو، لكنه نشط في صفوف المقاومة.
وحتى عصر يوم أمس، بلغ عدد الشهداء في الضفة، ستة، هم: محمد عساف الذي استشهد برصاص العدو في نابلس، وقصي حمامرة ارتقى في قرية حوسان غرب بيت لحم واتهمه العدو بإلقاء زجاجة حارقة في اتجاه مركبة مستوطِن، لكن الجنود تركوه ينزف ومنعوا إسعافه وقمعوا أهالي القرية عندما تجمهروا قرب مكان إصابته، ثم تبعه الشهيد عمر عليان خلال مواجهات بلدة سلواد في رام الله، وبعدها استشهد مصطفى أبو الرب وشأس كممجي في جنين، وعصر أمس أُعلن رسمياً عن استشهاد الشاب فواز حمايل متأثّراً بإصابته قبل أيام خلال مواجهات ليلية في بلدة بيتا جنوب نابلس.
تثبت الضفة جاهزيتها لإسناد غزة وبقية الساحات الفلسطينية

وبعد فشل إسرائيلي استمر على مدى أكثر من ثلاث سنوات، أعلن العدو فكَّ لغز مقتل مستوطنَيْن اثنين وآخر أجنبي في القدس قضوا بعمليَتي طعن. وفي التفاصيل، قالت «القناة 12» العبرية، إن الفلسطيني وسيم أسعيد (34 سنة) نفّذ عمليّة طعن أولى في بداية عام 2019 وقَتَل مستوطناً وزوجته داخل مستوطنة «أرمون هنتسيف» في القدس، كما نفّذ عملية طعن أخرى الشهر الماضي أدّت إلى مقتل شخص مولدوفي يسكن في إسرائيل، وإصابة آخر كان برفقته. ويُلاحَظ أن العدو مُني بفشل ذريع في هذا الملفّ، إذ اعتقل وسيم أسعيد من الخليل بعد تنفيذ العملية الأولى وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري حيث قضى عامين. وفي خلال الفترة الممتدة من قتْل المستوطنين وحتّى الكشف عن لغز العملية، اعتقل العدو عدداً من المستوطنين والفلسطينيين بشبهة تنفيذهم العملية، إذ تعامل مع العملية، منذ البداية، على أنها نُفّذت بدوافع جنائية وجرمية، لعدم وجود أدلة، لكن تَدخُّل «الشاباك» بعد سنوات، كشف عن أن المقاومة نفّذتها.
في هذا الوقت، استمرت عمليات إطلاق النار ضدّ أهداف إسرائيلية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، إذ سُجِّلت أربع عمليات في بلدة سلواد، وعملية إطلاق نار تجاه حاجز حوارة جنوب نابلس، وأخرى في كفر دان قرب جنين، وتجاه مستوطنة «إفرات» في بيت لحم. وتوحي مشاهد المواجهات العنيفة التي خاضها عشرات الشبان قرب قبر يوسف في نابلس، وفي سلواد، وعند مدخل مخيّم طولكرم، وطمون قرب طوباس، باستمرار تصاعد الهبّة الجارية. وعلى الرغم من هدوء وتيرة العمليات المميتة ضدّ المستوطنين في قلْب إسرائيل، إلّا أن الباب فُتح على مصراعيه أمام قوّة الفعل الجماهيري في الضفة الغربية، ويبدو أن الأجواء باتت تشبه أجواء معركة «سيف القدس»، وأن التصعيد الجاري ليس إلّا هبّة شعبية حقيقية كسرت الصمت في ظلّ تغوّل المستوطنين وتصاعد جرائم جيش العدو، فيما تثبت الضفة جاهزيتها لإسناد غزة وبقية الساحات.

 

شاهد أيضاً

الصيحة التي ستظل الأعناق لها خاضعة بقلم سالم الصباغ

الصيحة التي ستظل الأعناق لها خاضعة بقلم سالم الصباغ قراءة في علامات عصر الظهور   ...