الرئيسية / تقارير سياسية / حافلات حديثة لإعادة النازحين إلى الأنبار
0

حافلات حديثة لإعادة النازحين إلى الأنبار

كشفت وزارة الهجرة والمهجرين عن عودة اكثر من 186 الف اسرة نازحة الى ديالى وصلاح الدين والانبار وقضاءي مخمور وسنجار وناحية القيارة. وفيما خصصت وزارة النقل حافلات حديثة لاعادتهم الى مناطقهم المحررة، شرعت المجالس المحلية في بغداد بجرد النازحين لشمولهم بتوزيع المواد الاغاثية. إحصاءات جديدة لوزارة الهجرة مدير قسم شؤون العودة في وزارة الهجرة والمهجرين حمودي محجوب حمودي، افاد لـ”الصباح” بعودة 186 الفا و635 اسرة نازحة الى محافظات ديالى وصلاح الدين والانبار وقضاءي مخمور وسنجار وناحية القيارة التابعة لمحافظة نينوى.

 

واوضح ان الاسر العائدة توزعت بواقع 88 الفا و86 اسرة الى صلاح الدين و64 الفا و325 الى الانبار و24الفا و624 الى ديالى، فضلا عن 9600 اسرة الى قضاءي مخمور وسنجار وناحية القيارة التابعة لمحافظة نينوى. اما مسؤول قسم المحافظات الوسطى في وزارة الهجرة عامر عباس زغير، فقد اكد خلال حديثه لـ”الصباح” استمرار الوزارة بارسال المساعدات للنازحين، اذ تم مؤخرا تجهيز العوائل النازحة في الديوانية بـ1300 سلة غذائية و10 الاف سلة اخرى الى قضاء خانقين في محافظة ديالى، كما تم ارسال مساعدات الى مجمع النازحين في محافظة كربلاء بواقع (1200) سلة تشمل مواد متنوعة.

 

إجلاء نازحي الحويجة لمخيم ليلان وبالشأن ذاته، لفت بيان صحفي اصدرته وزارة الهجرة الى قيام الفرق المختصة باجلاء ونقل الف نازح من قضاء الحويجة الى مخيم ليلان في محافظة كركوك، اذ تم نقلهم بواسطة باصات خصصتها الوزارة بهذا الصدد، بينما تم توزيع مساعدات غذائية ومنزلية بينهم، فور وصولهم الى المخيم المذكور.

 

ايواء العوائل المرحلة من كركوك من جهته، اكد مدير قسم المحافظات الشمالية في وزارة الهجرة والمهجرين مهند صالح عبد الرحيم لـ”الصباح” اتخاذ اجراءات لايواء 147 عائلة نازحة غادرت قسرا من كركوك الى منطقة العظيم في ديالى، اذ تم تقديم مساعدات غذائية وصحية اليها، فضلا عن التنسيق مع عدد من المنظمات لتزويدها بخزانات حفظ المياه.وتوقع عبد الرحيم زيادة اعداد العوائل النازحة من مدينة الموصل خلال الايام المقبلة، لاسيما بعد بدء العمليات العسكرية لتحريرها، مشيرا الى اتخاذ مجلس الوزراء قرارا يقضي باعادة جميع العوائل النازحة الى ديالى وصلاح الدين والانبار، بعد اكمال تحريرها استعدادا لاستقبال النازحين من المدينة في مخيمات النازحين. بدوره، بين مدير قسم التنسيق والخدمات في وزارة الهجرة والمهجرين علي محمد ناجي، ان المساعدات المقدمة من الوزارة الى عوائل منطقة العظيم تضمنت 180 خيمة و150 سلة غذائية و300 سلة ملابس، فضلا عن 1500 مادة اغاثية كافرشة الارضية والوسادات والبطانيات.

مساعدات منظمة الصليب الاحمر وفي الملف نفسه، زار وفد من منظمة الصليب الاحمر ناحية العظيم بمحافظة ديالى للاطلاع على اوضاع الاسر النازحة المرحلة من كركوك. مدير ناحية العظيم عبد الجبار العبيدي، قال لـ”الصباح” ان المنظمة تكفلت على الفور بتوفير مساعدات متنوعة منها الغذائية والخيم لتلك الاسر، الى جانب استمرار دائرة هجرة المحافظة وحرصها على متابعة ملف الاسر المرحلة بغية ايجاد الحلول المطلوبة لها، لاسيما اكمال اجراءات عودتها رسميا. وتابع ان هناك جهودا حثيثة لاحتواء تلك الاسر وتوفير السكن الملائم لها بالتنسيق بين الجهات المعنية حتى اكمال تدقيق ملفاتهم وعودتهم لمناطق سكناهم المحررة، مؤكدا استقرار الوضع الامني بمناطق الناحية بشكل كبير خصوصا بعد العملية الاستباقية الاخيرة التي نفذتها عمليات دجلة وقيادة شرطة ديالى، اذ تم خلالها تمشيط حوض الحاوي الحدودي مع محافظة صلاح الدين.

مهلة لرجوع النازحين لمناطقهم المحررة واشار مدير دائرة هجرة محافظة كركوك عمار صباح لـ”الصباح” الى ايقاف الحكومة المحلية ترحيل العوائل النازحة الى المناطق المحررة حاليا، لحين توفير مستلزمات عودتهم بالتنسيق مع الحكومات المحلية، منوها بان محافظ كركوك الدكتور نجم الدين عمر كريم وافق على منح النازحين من مناطق بيجي ويثرب والفلوجة وبلد مهلة حتى نهاية العام الحالي لحين اعادة الخدمات الى مناطقهم وحل الاشكالات التي تواجه عودتهم.وأردف بأن مئات الاسر النازحة عادت سابقا على شكل دفعات الى مناطقها المحررة بعد ضمان جميع الاجراءات الامنية واصدار مجلس الوزراء قرارا يتعلق بهذا الشأن من اجل تخفيف الضغط على المخيمات تزامنا مع قرب انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل المحتمل ان تؤدي الى نزوح الاف العوائل. حافلات لنقل النازحين بدوره، اعلن مصدر مسؤول في الشركة العامة لنقل المسافرين لـ”الصباح” توفير 10 حافلات حديثة لنقل العوائل النازحة من مناطق عامرية الفلوجة والخالدية والحبانية الى معسكر طارق لتدقيق بياناتهم والتأكد من صحتها واعادتهم الى مناطقهم المحررة.  وبين ان تلك الحافلات تعمل على مدار الساعة لنقل النازحين، الى جانب تهيئة حافلات اضافية في حال ازدياد اعدادهم.

توزيع مواد إغاثية وفي الملف نفسه، قال محافظ بغداد علي محسن التميمي لـ”الصباح” ان المحافظة نسقت مع المنظمات الانسانية المحلية والدولية والجهات والدوائر الرسمية، فضلا عن رجال الاعمال والتجار وميسوري الحال، بغية توفير مواد الاغاثة اللازمة للنازحين في مجمعات النبي يونس في النهروان والنبي شيت في بوب الشام ومجمع آخر في منطقة زيونة. واشار الى مباشرة المجالس البلدية المحلية بجرد النازحين لتزويد المحافظة بقائمة باسمائهم ومناطق سكناهم، من اجل التنسيق مع وزارة النفط لتخصيص مادة النفط الابيض لهم، مع قرب حلول فصل الشتاء، فضلا عن توفير حصص كافية من وقود المولدات. وأضاف التميمي، ان المحافظة وزعت مؤخرا مواد اغاثية شملت سلالا غذائية وافرشة وبطانيات وادوات مطبخ بين العوائل النازحة في مجمع النبي يونس في منطقة النهروان، وذلك ضمن برنامج اغاثي يشمل مجمعات النازحين تباعا.

استيعاب الطلبة النازحين بالمدارس وفي كركوك، دعا طلبة نازحون، القوات الامنية الى الاسراع بتحرير بقية المناطق المغتصبة من قبل “داعش” التكفيري.فقد ابدى الطالب ماهر النازح مع عائلته من منطقة حي النصر التابعة لقضاء الحويجة الى كركوك رغبته باكمال الدراسة التي اضطر الى تركها بسبب اقدام العصابات الاجرامية على تغيير مناهج الدراسة حتى اصبحت المدرسة مكانا لتعلم العداء والتفجير وعدم احترام الانسانية وصناعة الموت.فيما اكد استاذ كلية التربية بجامعة كركوك الدكتور صلاح عريبي ضرورة الاهتمام بالقطاع التربوي لانه من المحاور المهمة لمحو الفكر الداعشي التكفيري لاسيما في نفوس التلاميذ والطلبة. واضاف ان كركوك فتحت العشرات من المدارس لاستيعاب التلاميذ والطلبة النازحين خلال العام الدراسي الجديد.

شاهد أيضاً

300e904f-fa86-4cdf-b7d8-d36f05b3f5eb

18 وظيفة في زمن الغيبة

الوظيفة الثامنة عشر: عدم قسوة القلوب لطول الغيبة   فقد يقسو قلب المرء بسبب طول ...