الرئيسية / أخبار وتقارير / أمير عبد اللهيان: إذا واصلت اميركا سلوكها غير البناء فستواجه رداً مناسباً من إيران

أمير عبد اللهيان: إذا واصلت اميركا سلوكها غير البناء فستواجه رداً مناسباً من إيران

اكد وزير الخارجية الايراني في اتصال هاتفي مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي عدم التراجع عن حقوق الشعب الايراني وقال انه : “إذا واصلت اميركا سلوكها غير البناء ، فستواجه ردًا مناسبًا من إيران”.

أمير عبد اللهيان: إذا واصلت اميركا سلوكها غير البناء فستواجه رداً مناسباً من إيران

وبحث وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، حسين أمير عبد اللهيان ، مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، جوزيب بوريل هاتفيا اليوم السبت، آخر التطورات المتعلقة بمحادثات رفع الحظر.

* لن نتنازل عن حقوق الشعب

واشاد وزيرة الخارجية الايراني خلال هذا الاتصال بجهود جوزيف بوريل للتوصل إلى اتفاق ، وانتقدت الإجراءات غير البناءة والمتسرعة للولايات المتحدة في إصدار قرار في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وقال ردًا على طلب مواصلة المفاوضات ان ايران ترحب دوما بالمفاوضات المنطقية والتي تقود الى نتائج ، ولكن من أجل الوصول إلى اتفاق جيد ودائم ، من الضروري أن يتخلى الطرف الآخر عن سلوكياته المزدوجة والمتناقضة.

وأضاف أمير عبد اللهيان: “بعد صدور القرار عن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أظهرنا أننا لن نتنازل عن حقوق الشعب ، وإذا أرادت الولايات المتحدة الاستمرار في سلوكها غير البناء فانها ستواجه ردا مناسبا. “

وقال وزير الخارجية الايراني “ما زلنا نعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل وأنسب طريق وخيار حل”.

* إيران لم تنأى بنفسها عن طاولة المفاوضات مطلقا

وأوضح أمير عبد اللهيان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تنأى بنفسها عن طاولة المفاوضات مطلقا ، وقال انه : “لهذا السبب قدمنا ​​دائماً مبادرات مهمة في المفاوضات للتوصل إلى اتفاق مناسب ، لكن المفاوضات يجب أن تكون مثمرة”.

* نحن لسنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق في فيينا

بدوره اعرب جوزيف بوريل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في الاتصال الهاتفي  عن رغبته في الاستمرار بلعب دور إيجابي للتوصل إلى اتفاق نهائي وقال : “المخرج من الوضع الحالي هو اتباع الدبلوماسية وتجنب الأعمال غير البناءة”.

واقر منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي بالإرادة البناءة للجمهورية الإسلامية الإيرانية للتوصل إلى اتفاق جيد ودائم ، وقال: “لسنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق في فيينا ، والآن حان الوقت لاستئناف المحادثات من جديد وبسرعة والعمل للحؤول دون زيادة التوتر.

وأضاف بوريل: “أنا مستعد لبذل الجهود اللازمة في أقرب وقت ممكن لتحقيق النتيجة التي يتفق عليها الاطراف “.

شاهد أيضاً

صور متنوعة