الرئيسية / من / الشعر والادب / هـــــذا مــــــعروف          الـــعايـــش ايشوف بـــالخيانة منــوصف مجمع الكوفه

هـــــذا مــــــعروف          الـــعايـــش ايشوف بـــالخيانة منــوصف مجمع الكوفه

مسلم بن عقيل

هـــــذا مــــــعروف          الـــعايـــش ايشوف

بـــالخيانة منــوصف مجمع الكوفه

بـــكل عـصر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

مــو نظم شاعر خيالـــي وسارح ابعالم خياله

ولا قــــلم كــاتب يــــريد ايبيّن الفن والجزاله

لاچن انبيّن حــقايــــق كل بشر حسب امتثاله

وانــشوف ميزان الدهر          من يخدع أهواء البشر

للــــعدل مــــيخلّي أثـــر          ويرفض التهوه العداله

والـلــي مــــغـــرور          يـا خــذه الســـــور

اليــمشي عالحبلين ويساير ظروفه

بكـــل زمــن لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

انــــظر ابــــعين البـصيرة لو ردت للحق تنوله

ابدي من يوم الغديـر ابفكرك استعرض فصوله

يــــا ســــبب خــــلّه الإله أيـأكّد الخطبة رسوله

والخـــــطبة مـــــــوقفها انشهد          وانــــأخذ مــيـــــــثاق العــــهد

والــــلي خــــلف عــــــن الوعد          تــــرك ديـــــنه مــــن أصــوله

أمـــــره مـــــشهود          نقـــــض العـــــهود

واليشــــــوف العدل جدّامه ويعوفه

ابكل عصـــر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

ضــــامره المـــــملي خيـــانه، للعهد خلاّ يعوفه

ومجرم الخاين البيعه بكـــل عصر تگدر تشوفه

عرّج ابفكر النـــزاهه وانـــظر المجـــمع الكوفه

بعـــــثــوا لبــــو اليّــــمه كتــب          انــــبايعك بـــــايــــــمان الگلب

وبـــــجبــــــهتــك ســلم وحرب          اشــــما الــــدهر غـيّر صروفه

هــــذا مــــــضـمون          نــــاتجه اشـــــلون

انـــتظر ناتج مجمع الكوفه اِبألوفه

بكــــل عصر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

الكــوفه مــن شـافـت تأخر گامت اتضخ ابكتبها

وابـــو الســـجاد الــرحلته بكل نواتجها حسبها

وانـــبعث منــــدوب عنّــه وغــايته يلبّي طلبها

للكـــوفه مـــــسلم مــــن وصل          ابــــصــــفوة كـــوادرها اتّـصل

وبــــشخص أبـــو الـيمه امتثل          وفــــتحت لمـــــســــلم گــــلبها

رحّــــبـــت بــــيـــه          وأثـــــنــــت اعــليه

نـــقل الهم راي أبو اليمه ابحروفه

بكل عــــصر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

انــتهت فترات الخطابه أو وثق مسلم بالركيزه

اثنــعش الف أوياه صارت لاچن ابفتره وجيزه

وقاعـدة وصف الخيانه اتصير بالخائن غريزه

مـــتمالكوا حـــــقد الــــنــــفس          ورائــــدهــــم أصـــبح يحترس

هــــالجـــــمع يـــشرحلك درس          كــــل بـــــشر يـــــمتـــلك ميزه

الــــرحبــــت بــــيه          ثــــارت عـــــلـــــيه

بـيا عصر المعزّب ايخون ابضيوفه

بـــكل عصر لو تطلّع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

خــانت بمسـلم الكوفه وگومها اتغيرت ابسرعه

اشــما سجايـه الأصل تخفي تالي تتبيّن ابفرعه

التزمـــوا ابـفتوة شُريح وأمر مسلم صار بدعه

نـــــاس اليـــــضنـــها ابــجانبه          صـــــارت ابـــــدمّه امــــطالبه

ومــــسلم لفــــه ابـــروح الابه          وخــــبّه نــــفسه بـــدار طوعه

مــــســـــلم احــــتار          بــــيـــن الاشــــرار

التــجأ صامد والعزم فايض ابجوفه

بــكل عصــر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

وابــــن طوعه حين شاهد مســـلم ابـــيـته تأثر

طلع مــن طيبه الخبـــيث بـــهالفـعل للآيه فسّر

مســـرع اتـــعنه لمـحمد ابن الاشعث عنه خبّر

ولــــلخــــبــر لمــــن بـــــيّـــنه          أصبـــــح لعـــــق عــــــالألسنه

والــطــــاغيه بســـــرعه اعتنه          راح لابـــــن زيـــــــاد بــــــشّر

وحــــاكم الجــــــور          گـــلـــــبه مســرور

وظــــالم الــلّي طوّق الدار بسيوفه

بكل عصر لــــو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

طـــلع مــــن الــــدار مــسلم قاتل عداه ابجداره

اخــــذ بــــيهم وطــــــر ثابت لاچن اتغير قراره

استـنزفوا عزمه وخذوه اميسر الگصر الاماره

وصــــدّر ابـــــن زيــــــاد الأمر          إحضـــــار مســـــلم للگصــــر

مـــا بـــــين ســـــــطوات الغدر          خـــايف او دمــــعه أيـــــتجاره

لا تـــظــــن خــــاف          مــــــن الأجـــــلاف

لـــجل أبو السجاد مسلم چان خوفه

بكــــل عصر لو تطّلع تگدر تشوفه

هــــذا مـــعــــروف          العــــايش أيــشوف

* * *

من القصر مسلم رموه وهشّموا جسمه الأعادي

ويــــدري من بعده تضحي بكربلا صفوة الهادي

وچنّـــه يسمعها لحميده بنته برض الطف تنادي

يا بويـــه انــــظر حـــالتي طفله ويتيمه بغربتي

واليـــتم گــــطّع چبدتي

مـثل حــال اسكينه حالي ومثل حالك حال أبوها

* * *

دمشق 1980 م

شاهد أيضاً

ر عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم

أمير عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير ...