الرئيسية / من / ايران خلافا لأمريكا لا يساورها أي تردد في التصدي لعصابة “داعش” ودعم الحكومة والشعب العراقي – نيويورك تايمز

ايران خلافا لأمريكا لا يساورها أي تردد في التصدي لعصابة “داعش” ودعم الحكومة والشعب العراقي – نيويورك تايمز

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وخلافا للولايات المتحدة ، لا يساورها أدني تردد في التصدي لعصابة “داعش” الارهابية ، و قالت أن مقاتلات ايران الاسلامية شنت غارات جوية علي مواقع الارهابيين لهذه العصابة في محافظة ديالي العراقية ، دعما للشعب العراقي وحكومته في التصدي لهذه العصابة .

 

 

و أفاد القسم الدولی بوکالة “تسنیم” الدولیة للأنباء بأن هذه الصحیفة الامریکیة ذکرت أن ایران هبت لمساعدة الشعب العراقی وحکومته منذ بدء الخطر الذی شکلته عصابة داعش ضد العراق ، فی حین کانت ادارة الرئیس الامریکی باراك اوباما تنتظر حدوث تغییرات سیاسیة فی هذا البلد وتشکیل حکومة جدیدة .

 

 

وکان الزعماء العراقیون أکدوا أن طهران کانت السباقة فی تقدیم المساعدات الی الشعب العراقی فی مراحل الأزمة المتقدمة و دخلت الساحة قبل واشنطن . فعندما هاجمت عصابة داعش مدینة الموصل التی تعتبر ثانی أکبر المدن العراقیة وتحرکت صوب العاصمة بغداد، اعتمد الرئیس الامریکی مواقف تتسم بالاحتیاط فی هذا الخصوص وطالب بإجراء تغییرات سیاسیة فی العراق قبل دخول الساحة .

 

 

بینما لم یفوت الایرانیون الفرصة بل سارعوا و هبوا الی مساعدة العراق . کما ان ایران هی أول بلد بعث بالأسلحة الی الاکراد فی العراق ودخلت الساحة بسرعة مذهلة للدفاع عن بغداد.

 

 

وقد أکد رئیس الوزراء العراقی حیدر العبادی مؤخرا فی تصریح تلفزیونی أن الایرانیین هبوا لمساعدة الشعب العراقی عندما کانت بغداد مهددة وبادروا الی مساعدة الاکراد فی اربیل عندما تعرضت للخطر أیضا .

 

 

و أجری العبادی قیاسا بین الموقفین الایرانی والامریکی و أکد أن الامریکان تریثوا عندما أصبحت بغداد فی خطر ولم یبعثوا بقوات أمنیة لمساعدة الشعب العراقی .

 

 

و أشارت صحیفة “نیویورک تایمز” “الی ان المقاتلات الایرانیة شنت غارات علی مواقع داعش الاسبوع الماضی” وزعمت أن هذا القرار یعتبر تغییرا استراتیجیا تعتمده ایران لتواجد عسکری ایرانی علنی فی العراق ، حسبما قالت الصحیفة .

و تأتی هذه المزاعم التی تطلقها الصحیفة الامریکیة فی الوقت الذی أکد فیه المسؤولون فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ، کذب هذه الاخبار ، حیث فندت المتحدثة بإسم وزارة الخارجیة مرضیة افخم ، النبأ المزعوم أمس الاربعاء ، وأکدت أن موقف طهران ازاء دعم الحکومة العراقیة ثابت ولم یتغیر .

 

 

کما زعمت هذه الصحیفة أن طهران وواشنطن تستهدفان مواقع داعش فی العراق .. الا انهما تحاولان اخفاء تحالفهما و عدم خروج ذلک الی العلن .

شاهد أيضاً

مع الامام الخامنئي والاحكام الشرعية حسب نظره

س900: وفي السؤال المتقدّم إذا بدأ بالبناء ولم يكتمل حتى دارت عليه سنته الخمسية، فهل ...