الرئيسية / أخبار وتقارير / أنصار الله يتوعدون ۲۵ مليون يمني سيواجهون العدوان البري

أنصار الله يتوعدون ۲۵ مليون يمني سيواجهون العدوان البري

وجه علي القحوم القيادي الكبير في حركة انصار الله باليمن يوم الثلاثاء تحذيرا الى المملكة السعودية وحلفائها من مواجهة ۲۵ مليون يمني مسلح اذا ما اقدموا على عدوان بري على بلادهم ، مشددا على ان الشعب اليمني ، لن يقف مكتوف الايدي امام محاولات كسر ارادته واعادة السيطرة والهيمنة الخارجية على قراره السياسي كما لن ينحني لهم ، و لن يخضع مجددا للوصاية السعودية .

 

و قال هذا القیادي في حرکة انصار الله لقناة العالم الاخباریة ، : ان هذا العدوان غیر المبرر و غیر الشرعي یستهدف الیوم الاحیاء السکنیة، ویستهدف المواطنین والنساء والاطفال، ویقترف کل یوم مجزرة ، و یضرب البیوت التي یقطنها المواطنون ویقتل النساء والاطفال کل یوم، وفي الصباح وفي المساء یکون هناك مجزرة.

واضاف القحوم : من الواضح ان هذا العدوان یهدف الى کسر ارادة الشعب الیمني وما تحرك له من خلال الثورة الشعبیة ، معتبرا انهم یریدون من خلال هذا العدوان ان ینحني الشعب الیمني لهم وان یخضع للوصایة مجددا وکذلك للهیمنة.

 

واکد القحوم : ان اولئك یریدون ان یسیطروا على القرار السیاسي ، ولا یریدون للشعب الیمني ان یختار قراره بنفسه وان یعیش بعیدا عن الهیمنة و الوصایة ، ولذلك یحاولون بغارات جویة استهداف الشعب کله، وکل ما یتعلق بحیاة المواطن من طرقات ومدارس ومؤسسات الدولة.
وشدد القحوم على ان مصیر هذا العدوان هو الفشل ، و قد فشل الى حد الان امام صبر وصمود هذا الشعب العظیم الذی ابي ان یخضع ویرکع امام هذا النظام الظالم الذي یشن هذه الحرب الظالمة على الشعب الیمني.

 

وفیما یتعلق بالتحرکات العسکریة البریة للسعودیة وبعض الدول المتحالفة معها والذی اعتبره المراقبون بمثابة تحضیر لعدوان بري على الیمن ، تابع القیادی في حرکة انصار الله : ان الشعب الیمني مسلح و یتحرك وسط موجة غضب شعبیة کبیرة جدا، والشعب لا یرید ان یقتل في البیوت والطرقات ومکتوف الایدي، ولذلك لن ینتظر حتى یأتی اولئك لاستعمار البلاد ومحاولة انتهاك سیادة البلاد ، محذرا من ان هناك 25 ملیون یمني مسلح ، سیتوجهون لمواجهة هذا العدوان الظالم والغیر شرعي .

شاهد أيضاً

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار

(( هِيَ بِنْتُ مُوسىٰ أُخْتُ مَوْلانا الرِّضا )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار  إعادة ...